تناول مرضى الربو للعلاج بانتظام يحد من تفاقم المرض ويسهل عملية التنفس لديهم

تم نشره في الاثنين 14 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • تناول مرضى الربو للعلاج بانتظام يحد من تفاقم المرض ويسهل عملية التنفس لديهم

عمان- يكثر تعرض مرضى الربو للانتكاس أكثر في الشتاء، إذ تنتشر في هذا الفصل العديد من الأمراض التي تترافق مع الطقس البارد؛ كالرشح والإنفلونزا، وتتفاقم حالة مرضى الربو المرضية؛ حيث يحفز التهاب فيروسي بسيط تدهوراً ملحوظاً لحالة المريض، ما قد يضطره في العديد من الأحيان للدخول إلى المستشفى.

ويكمن السبب وراء هذه الواقعة بأن مرضى الربو أكثر عرضة من غيرهم لالتقاط العدوى؛ لأن المجاري التنفسية لمريض الربو شديدة الحساسية ومتأهبة للتفاعل مع أي عدوى.

ويترافق مع هذه الوقائع سوء استخدام مرضى الربو لأدويتهم الموصوفة لهم.

ويشعر مرضى الربو عادة بالتحسن خلال الجو الدافئ، ما يؤثر على التزامهم بأدويتهم، فيعمل العديد من المرضى على التغاضي عن ضرورة تناول أدويتهم بشكل منتظم، والتي تعمل على الحد من تفاقم المرض والوقاية من أزمة الربو في غياب الأعراض، وذلك نابع من عدم إدراك المرضى أنفسهم لأهمية تناول أدويتهم بانتظام.

وتقسم أدوية الربو بشكل عام إلى عدة أقسام منها:

- الأدوية ذات المفعول السريع التي تستخدم في الحالات الطارئة، ويتوافر هذا النوع من الأدوية على شكل بخاخات ويستخدم في الحالات الطارئة فقط، أي بتواجد أعراض ضيق التنفس؛ إذ يعمل على توسيع القصبات الهوائية خلال 5-10 دقائق.

من المهم الانتباه إلى عدد مرات استخدام هذا النوع من الأدوية؛ إذ يساعد ذلك الطبيب على تقدير حاجة المريض لعلاج آخر.

- الأدوية طويلة المفعول "الأدوية الوقائية": يتوافر هذا النوع من الأدوية عادة على شكل بخاخات عادة ما تحتوي على موسع للقصبات طويل المفعول، إضافة الى نوع من الكورتيزون، ويعمل هذا النوع من الأدوية على توسيع القصبات الهوائية، بالإضافة إلى معالجة الالتهاب. يجب أن تؤخذ هذه الأدوية بشكل منتظم بغض النظر عن تواجد الأعراض، ولذلك يطلق عليها أحياناً اسم الأدوية الوقائية، ومن الأخطاء الشائعة الاستغناء عن تناول هذا النوع من الأدوية حال الشعور بالتحسن وغياب الأعراض.

ومن أهم النصائح الواجب توجيهها لمرضى الربو؛ الالتزام بالفترة التي ينصح بها الطبيب لتناول هذه الأدوية، كما لا بد من لفت انتباه المريض الى ضرورة المضمضة بالماء بعد استخدام أي نوع من البخاخات التي تحتوي على الكورتيزون؛ إذ قد تترسب كمية منه على بطانة الفم، ما قد يتسبب بتحفيز التهابات فطرية للمريض.

ويعد تجنب المحفزات التي قد تؤدي إلى عدم التحكم بالمرض، إضافة إلى الالتزام بالأدوية وحسن استخدامها، حجرين أساسيين في وقاية مريض الربو من الانتكاس خلال فصل الشتاء، ومن المحفزات التي ينصح المرضى بتجنبها خلال فصل الشتاء: الهواء البارد، دخان السجائر أو المواقد، الروائح القوية، كما يفضل تجنب التواجد بالقرب من أشخاص أصيبوا بالرشح أو الإنفلونزا حديثاً.

وفي حال أصيب مريض الربو بالرشح أو الإنفلونزا، ينصح بالابتعاد عن الأدوية التي توصف من دون وصفة طبية لمعالجة الرشح وأعراضه؛ إذ تتعارض العديد من هذه الأدوية مع الأدوية المعتادة للربو.

غادة يعقوب

دكتور صيدلي

مركز فارمسي ون للتدريب

 والمعلومات الدوائية

التعليق