هودجسون يخلف دي ماتيو في تدريب وست بروميتش

تم نشره في السبت 12 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً

لندن - لم يبتعد روي هودجسون كثيرا عن قيادة أحد أندية الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما أعلن وست بروميتش البيون أمس الجمعة تعيينه مدربا للفريق بعد شهر من رحيله عن ليفربول.

واصبح لدى هودجسون الذي يحل مكان روبرتو دي ماتيو، فرصة لمحو آثار ستة أشهر غير موفقة مع ليفربول وان يعمل على انقاذ وست بروميتش المتعثر من الهبوط للدرجة الادنى ويؤكد على مكانته باختياره افضل مدرب العام الماضي بعد مسيرة رائعة مع فولهام.

وفي بيان بموقعه على الانترنت قال وست بروميتش "ارتبط المدرب البالغ من العمر 63 عاما والذي سبق له تدريب انتر ميلان وفولهام وليفربول ومنتخب سويسرا مع النادي حتى يونيو (حزيران) 2012".

ويحتل وست بروميتش المركز السابع عشر وهو أول مركز خارج منطقة الهبوط ويتقدم بنقطتين فقط على وست هام يونايتد فريق المؤخرة، وسوف يأمل هودجسون أن يكرر نفس الانجاز الذي حققه مع فولهام المتعثر عندما حوله إلى فريق بلغ الدور النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.

وعندما تولى هودجسون تدريب فولهام عام 2007، كان الكثيرون يعتبرون أنه في حكم المؤكد أن يهبط للدرجة الأدنى، لكنه نجح في البقاء في دوري الأضواء في آخر أيام الموسم ثم قاد الفريق لاحتلال المركز السابع في الدوري في الموسم التالي مما منحه بطاقة المشاركة في الدوري الأوروبي.

وكانت مسيرة فولهام رائعة في "يوروبا ليغ" موسم 2009- 2010 إذ تغلب على شاختار دونيتسك الاوكراني حامل اللقب ويوفنتوس الايطالي وفولفسبورغ بطل دوري الدرجة الاولى الالماني وبلغ المباراة النهائية حيث خسر أمام أتلتيكو مدريد الاسباني.

لكن رغم نجاحه مع فولهام فان هودجسون لم ينجح في الفوز باعجاب جماهير ليفربول عندما تم تعيينه بدلا من رفاييل بينيتيز في تموز (يوليو) الماضي، وأثناء وجوده في ليفربول فاز الفريق في سبع مباريات من 20 مباراة وأقيل في مطلع العام الحالي ليحل مكانه كيني دالغليش.

وبدأ وست بروميتش الموسم بصورة جيدة تحت قيادة دي ماتيو بعد ترقيه من الدرجة الثانية في الموسم الماضي، لكن الهزيمة 13 مرة في آخر 18 مباراة بجميع المسابقات أدت إلى إقالة المدرب الإيطالي من منصبه يوم الأحد الماضي.

التعليق