خبراء يحذرون من إمكانية بلوغ ألزهايمر أبعادا وبائية

تم نشره في السبت 12 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً

مدريد - حذر خبراء إسبان في أبحاث ألزهايمر أمس من أن شيخوخة المواطنين والغياب الحالي للعلاج لمواجهة المرض يمكن أن تتسببا في بلوغه أبعادا وبائية.

وتستضيف مدريد في 22 و23 أيلول(سبتمبر) المقبل المؤتمر الدولي بعنوان "قمة أبحاث مرض ألزهايمر الشاملة" الذي سيجمع في العاصمة الإسبانية كبار المتخصصين في هذا المرض الذي يعد السبب الرئيسي للخرف لمن تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

وتمثل القمة "الهدف الأكبر" للعام الدولي لأبحاث ألزهايمر، وهي ثمرة للتعاون بين مؤسسة الملكة صوفيا ومؤسسة باسكال ماراجال اللتين مثل متحدثيهما الرسميان أرتورو كويو وجوردي كامي اليوم المؤتمر في مؤتمر صحافي.

وأوضح كويو أنه في الوقت الراهن يوجد 36 مليون متضرر من الخرف في العالم، منهم سبعة ملايين في أوروبا بينما يعاني من مرض ألزهايمر في إسبانيا 600 ألف شخص. وذكر أنه في غضون أربعة عقود ستتجاوز أعمار 35 % من المواطنين على مستوى العالم 60 عاما، لذا فإن انتشار المرض سيزيد، موضحا أن مصادره وأسبابه ماتزال مجهولة لذا لا توجد طرق للعلاج يمكن أن تسمح بتأخير أو الحد من تقدمه.

وقال "التوافق بين هذه العوامل ينبئ عن زيادة المصابين بالمرض الذي يمكن أن يكون له أبعاد وبائية".

التعليق