خطوات لمنزل مرتب خال من الفوضى يكافح التوتر والإحباط

تم نشره في السبت 12 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • خطوات لمنزل مرتب خال من الفوضى يكافح التوتر والإحباط

ترجمة: مريم نصر

عمان – تعاني غالبية العائلات من الفوضى على الأقل في إحدى غرف المنزل، وهو امر يجلب التوتر ويبعث على الإحباط، لكن الفوضى لن تزول من دون البدء بإجراء خطوات واضحة.

تقول خبيرة الاقتصاد المنزلي جينا لامرسون إن هنالك استراتيجية بسيطة في حال اتباعها ستصبح أكثر الغرف فوضوية مكانا قابلا للعيش.

الخطوة الأولى في طريق تحقيق الاستراتيجية تكمن في تحليل المناطق في أرجاء المنزل، ويتم ذلك عن طريق تخصيص دفتر للملاحظات وتدوين حول أماكن الفوضى ووضع نقطة واحدة على صفحة مثلا كتابة ان الاحذية مبعثرة في غرفة الضيوف او ان الكتب مكدسة على أرفف المكتبة بصورة سيئة.

ولا يجب نسيان الاماكن غير الظاهرة مثل؛ الجوارير وخزانة الادوية وغرف المخزن والخزائن وغيرها، لذا عند القيام بهذه الخطوة يجب التجول في جميع ارجاء المنزل لتدوين المشكلات حتى تحل جميعها.

الخطوة التالية هي تحليل الاسباب وتقول لامرسون "لكل مشكلة تم تدوينها في الدفتر يجب البحث عن الاسباب ومعرفة لماذا عمت الفوضى في ذلك المكان ويسهل الحصول على اجابات في البقاء في الغرفة الفوضوية، وهنالك اكثر من سبب لحدوث الفوضى ويجب ادراكها جميعا.

فمثلا يجب معرفة سبب تكدس الاحذية على مدخل المنزل والاجابة هي مثلا ان افراد العائلة يستسهلون خلع الاحذية على الباب وتركها بدلا من ادخالها الى مكانها المخصص في الخزائن او أن الخزائن ممتلئة ولا يوجد مكان لتلك الاحذية وهكذا، او مثلا لماذا المجلات مكدسة لتكتشفي ان لديك مجلات قديمة جدا تحتاج الى تصريف أو انك تحتفظ بمجلات لا قيمة لها وهكذا.

وبعد الانتهاء من تحليل الاسباب تأتي الخطوة الثالثة وهي ايجاد الحلول: وهي الخطوة الممتعة بحسب لامرسون" لأننا نفكر في عاداتنا التي نقوم بها وتصرفاتنا التي تجلب الفوضى وكذلك في ادوات وافكار لتخفيف حدة الفوضى".

وهنا لا بد من طرح الاسئلة التالية: هل احتاج الى ادوات او معدات لتخفيف الفوضى؟ هل المشكلة هي في عادة اقوم بها أم هي مزيج من الاثنتين معا؟.

وتقول لامرسون انه في غالبية الاوقات يكون السبب مزيجا من الاثنتين ويجب ان تعي سيدة المنزل ان الادوات مثل؛ الارفف والجوارير وغيرها قد لا تكون مجدية اذا ما استخدمت بالطريقة الصحيحة، فمثلا هل يفيد ان تبتاعي منظم الرسائل البريدية في منزلك "جميعنا يحضر الرسائل البريدية كل اسبوع او شهر واحيانا تتكدس هذه الرسائل فهل شراء المنظم يفيد؟ قد يقوم جميع افراد الاسرة بقراءة الرسائل الخاصة بهم من ثم لا يعيدونها الى المنظم ويرمونها على الطاولة لتعود الى نفس النقطة وهنا لا بد من شراء منظم لكل فرد من افراد الاسرة ووضعه في غرفته الخاصة.

وتضيف لامرسون لا بد من التفكير جيدا في الادوات التي تساعد على حل المشكلات، فمثلا هل تحتاج الى خزانة احذية امام مدخل المنزل ام هل تحتاج الى علاقة للمعاطف أم الى وعاء لحفظ مفاتيح المنزل، فكل مشكلة لها حل وتحتاج الى تفكير بسيط واحيانا الى حلول بسيطة. كما يجب اشراك جميع افراد الاسرة واحيانا الاصدقاء في هذه العملية؛ لأن كل شخص لديه فكرة يمكن الاستفادة منها قد توفر على ربة المنزل المال والوقت.

التطبيق هو الجزء الأخير من عملية احلال النظام ان صح التعبير وهنالك بعض النصائح للتخلص من الفوضى بطرق بسيطة:

الفوضى في خزائن الملابس: يجب التخلص من القطع التي لم تلبس ولن تلبس وتلك غير الصالحة والتي كبرت او صغرت والتبرع بها، كما يجب التخلص من العلاقات المعدنية لأنها تجلب الفوضى. كوني منطقية، اي ثياب لم تلبس خلال السنة الماضية غير جديرة بالبقاء في الخزانة، كما يجب التخلص من كل القطع التي لا نستعملها في المنزل وغير الجديرة مثل؛ التحف والمناظر التي تكدس الغبار فوقها من دون ان تكون نافعة أو جميلة في المنزل.

كما يجب التخلص من السجاد القديم والشراشف والمناشف لأنها جميعها تأخذ حيزا وتجلب الفوضى والامر سيان بالنسبة للكتب والمجلات والاوراق والاجهزة.

وتقول لامرسون "وأهم شيء للتخلص من الفوضى هو تعويد افراد الاسرة على ارجاع الملابس والالعاب والاغراض الى مكانها الطبيعي بعد الانتهاء من الاستخدام وترتيب الخزائن بطريقة عملية يسهل ترتيبها حسب حاجتنا لاستخدام الأغراض".

عن موقع:

housekeeping.about.com

[email protected]

التعليق