شباب الحسين يدافع عن لقبه والوحدات لاسترداده ونصف الفرق تبحث عن النجاة

تم نشره في الثلاثاء 1 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • شباب الحسين يدافع عن لقبه والوحدات لاسترداده ونصف الفرق تبحث عن النجاة

دوري طائرة الممتاز يحلق باثني عشر فريقا

خالد المنيزل

عمان– تنطلق عند الساعة الرابعة مساء غد الأربعاء، منافسات بطولة الدوري الممتاز للكرة الطائرة بلقاء يجمع عيرا والمحطة، وذلك في صالة الأمير فيصل في القويسمة، في نسخته التاسعة والثلاثين، بمشاركة 12 فريقا هي: شباب الحسين، الوحدات، البقعة، الكرمل، العودة، عيرا، المحطة، كفرعوان، وادي موسى، الطفيلة، الطوال الجنوبي، والشعلة، حيث تم تقسيم الفرق على مجموعتين للمرة الأولى في تاريخ البطولة، تتنافس فيما بينها وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، وبعد ذلك يتم تقسيم الفرق على 3 مجموعات، تتنافس فيما بينها على اللقب أو الهروب من شبح الهبوط.

ويسعى شباب الحسين للاحتفاظ باللقب موسما جديدا، بعد أن ظفر به 15 مرة، بينما يخطط الوحدات لاسترداده، وفي رصيده 13 لقبا، فيما تركب فرق البقعة والكرمل ووادي موسى موجة التحدي لتحقيق الطموح، وتدخل فرق العودة والمحطة وعيرا والطفيلة وكفرعوان والطوال الجنوبي والشعلة السباق لبلوغ واحة الأمان لإنهاء صراع البقاء في وقت مبكر.

عموما؛ تصنف الفرق المشاركة في 3 طبقات، الأولى تضم: شباب الحسين والوحدات والبقعة والكرمل ووادي موسى، أما الثانية فتضم: العودة وعيرا والمحطة، وتضم الثالثة فرق: كفرعوان والطفيلة والطوال الجنوبي والشعلة.

نظام جديد للدوري

تم تقسيم فرق الدوري إلى مجموعتين، تضم الأولى شباب الحسين -بطل الدوري- والبقعة وعيرا والمحطة وكفرعوان والطوال الجنوبي، وتضم الثانية فرق الوحدات -الوصيف- والكرمل ووادي موسى والعودة والطفيلة والشعلة، وتخوض الفرق في المرحلة الأولى مبارياتها وفق نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، حيث تتأهل 6 فرق للمرحلة الثانية (ثلاثة فرق من كل مجموعة) وتخوض منافسات دوري جديد من مرحلتين (ذهاب وإياب)، ينتقل على إثرها الفرق الأربعة الأولى لخوض منافسات المربع الذهبي، وتخوض منافسات من مرحلتين (ذهاب وإياب) للصراع على اللقب، وتحديد ترتيب الفرق من الأول وحتى الرابع، بينما يحتفظ الفريقان في الترتيب الخامس والسادس بمقعديهما في الدوري الممتاز، أما الفرق التي احتلت المراكز 4-6 في كل مجموعة في الدور الأول، فتخوض منافسات من مرحلتين (ذهاب وإياب)، ويحتفظ الأول والثاني بمقعده في الدوري الممتاز، بينما تهبط الفرق من الثالث وحتى السادس إلى الدرجة الأولى (4 فرق).

شباب الحسين والتمسك باللقب

يدخل شباب الحسين بقيادة مدربه وليد العسود، ساعيا للاحتفاظ باللقب، ولعله سيستثمر مباريات الدور الأول للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية، بعد أن اطمأن على قدرات لاعبيه الكبار والشباب خلال مباراة السوبر التي فاز بها بجدارة على الوحدات.

الشباب يملك مجموعة متجانسة من اللاعبين الشباب، ويقوده بمهارة المعد المتألق يعقوب القهوجي ويتسلح بقوة ضاربة من يوسف خشان وأحمد العواملة وحسن قمر وحسين الرمحي والليبرو بشار محارمة وشريف عبدالله، والواعدون عبدالوهاب خنفر وأمين السطري ووائل عمارة وأحمد العواملة.

ويقول مدربه وليد العسود إن الفريق قادر على الاحتفاظ باللقب، ولا نغفل فريق الوحدات المنافس العنيد الذي يتمتع بقدرات عالية من الخبرة ونحترم قدراته وتاريخه.

الوحدات بقيادة شباب

يسعى فريق الوحدات العودة مجددا لخطف اللقب بعد غياب لعامين متتاليين، بقيادة شيخ المدربين مصطفى شباب، والتعويض عن خسارة كأس السوبر، ويقف الوحدات منافساً عنيدا باحثا عن مزيد من الألقاب، ومعتمدا على خبرة لاعبيه ماجد البس، محمد أبو كويك، محمد الحوراني، عبدالله بني عيسى، محمد أبو عرقوب والليبرو خالد شباب، الى جانب الشباب المتميزين علي مطلق وعودة حسن وزياد زبدية.

ويؤكد مدربه مصطفى شباب أن خسارة كأس السوبر ستعطي الفريق حافزا كبيرا من أجل البحث عن لقب الدوري، موضحا أن الفريق سيستفيد من مباريات المرحلة الأولى، للوصول إلى الانسجام المطلوب، قبل خوض مباريات المرحلتين الثانية والثالثة، والتي ستكون حاسمة للمنافسة على اللقب، ويضيف شباب "شباب الحسين هو المنافس القوي في الدوري، لكن سنعمل على استعادة اللقب أخيرا".

البقعة موقع جديد

ينشد فريق البقعة في النسخة الحالية من الدوري، المضي نحو أحلامه الكبيرة، بالمنافسة على اللقب الغائب والذي لم يسبق له أن تشرف بحمله، رغم التاريخ الطويل للفريق، حيث رفع الفريق مؤشر الجاهزية من خلال المعسكر الذي أقامه في سورية.

فريق البقعة يعيش حالة من تذبذب المستوى من مباراة إلى أخرى، ومن أبرز لاعبيه محمد راتب، علي ثامر، عبد الرحمن غانم، حسن غانم، محمد جميل، محمد أبوهديب، رياض إسماعيل، أحمد الحارثي، علي جميل، وأحمد النجار.

ويؤكد مدربه إسماعيل أبو ذان أن الفريق وصل الى التجانس المطلوب، وقادر على الظهور بمستوى جيد خلال الدوري.

الكرمل وقيادة جديدة

يشكل الكرمل علامة بارزة في منافسات كرة الطائرة المحلية، إلا أنه لم يتخط حاجز الوصافة الذي حققه لمرة واحدة في موسم (2004).

مدرب الفريق يوسف أبو صبر سيحاول الاستفادة من خبرات اللاعبين، للدخول الى معمعة المربع الذهبي والانطلاق من هناك بقوة للمنافسة على اللقب، ويقول المدرب أبو صبر: "المنافسة لن تخرج عن إطارها التقليدي بين الأربعة الكبار، ويعتمد الفريق في الدوري الحالي على الشباب ومن أبرزهم سليمان الصقر ومحمد أبو قربان وباسم هلال، جنبا مع أصحاب الخبرة جميل أبو الرب، فارس الكردي، إسلام دراغمة، مؤمن الخطيب، والليبرو شاهر محمود.

وادي موسى خبرة وطموح

فريق وادي موسى يدخل الدوري بنكهة تنافسية جديدة، ويبحث عن مراكز متقدمة في النسخة الحالية، بعد تجربة العام الماضي والتي يؤكد فيها مدربه فواز زهران أنه لحق بفريقه خلال العام الماضي، ويتطلع لدخول المربع الذهبي في العام الحالي، حيث يتسلح الفريق بهمة "المخضرمين" من لاعبيه، الذين سبق وأن تميزوا في صفوف الأندية الكبيرة، ومن أبرز لاعبيه علاء دقماق، محمد الناجي، إبراهيم عبد ربه، حسن حسونة، رائد العسود، فهمي الاسكندراني، أسامة المريدي، ونضال فواز.

فرق الطابق الثاني

- فريق عيرا: يدرب الفريق محمد جرار، وبدأ الاستعداد منذ شهر تقريبا ويحاول الفريق المنافسة للبقاء ضمن فرق الوسط، مستفيدا من عودة بعض لاعبيه الغائبين عن الدوري الماضي ومن أبرزهم جهاد العلوان، خلدون فرج، زياد طعامنة، غالب الزيادات، محمد العلوان، محمد العوامرة، مراد الرياحنة، نور الدين الرياحنة، عوض هريس، وأحمد جعارات.

- فريق المحطة: بدأ المحطة الاستعداد للدوري قبل شهر تقريبا ووصل الى الانسجام المطلوب بقيادة المدرب خالد اسعيفان، ومن أبرز لاعبيه؛ أحمد أبو هدبة، وطارق كيوان، محمود فليفل، أحمد إسماعيل، سعيد الشاعر، محمود الواوي، علاء المحارمة، محمد مطاوع، عصام خنفر، محمد قاسم، محمد الرمحي، حمزة جيزاوي.

- فريق العودة: كان منافسا قوياً على قمة الدوري، لكن مستواه الفني أخذ في التراجع بشكل كبير في السنوات الأخيرة، حتى بات من فرق الوسط التي تسعى للمحافظة على البقاء في دوري الكبار، ويتولى تدريب الفريق عزام محمد ومن أبرز لاعبيه: خضر عبدالعزيز، محمد ناصر، محمد الجارحي، فادي خريس، أحمد دغلس، أحمد بشارة، حسين عواد، خضر عبد العزيز فادي خريس.

- فريق كفرعوان: عاد الفريق للدرجة الممتازة بقرار اتحادي، بعد أن ألغي الهبوط وكان في السنوات الماضية من الفرق التي صارعت للبقاء بين الكبار، ومن أبرز لاعبيه محمود منصور، موسى مقدادي، حسن الشيخ، أحمد سمير، علي مقدادي، محمد الوديان، قيس عمايرة وأكرم عمايرة.

فرق الطابق الثالث

- فريق الطفيلة: استفاد الفريق من قرار إلغاء الهبوط، ويلعب بحماس كبير وقادر على المنافسة للهروب من الهبوط إذا اكتملت صفوفه، ومن أبرز لاعبيه إبراهيم الرفوع وأنس الخلفات وطارق الزحيمات وليث الجرابعةومروان الرواشدة وعمر الخمايسة وأمين الرواشدة.

- فريق الشعلة: فريق الشعلة القادم من الدرجة الأولى والفائز بلقب الدوري، حاول البحث عن لاعبين أصحاب خبرة من أجل تقديم مباريات جيدة والهروب من شبح الهبوط، ويقوده مدربه السابق إبراهيم شديفات، ومن أبرز لاعبيه حمزة عبدالله وإسماعيل حسن ويزن سعادة وصلاح أبو حليمة وعاهد وصفي وشوكت مقدادي.

- فريق الطوال الجنوبي: الفريق القادم من دوري الأولى يقوده المدرب صبحي الخطيب، ويبحث الفريق عن مكان بين فرق الوسط، خصوصا وأنه يلعب بالتشكيلة نفسها التي لعب فيها دوري الدرجة الأولى، ومن أبرز لاعبيه أحمد الشحادات وأحمد الفلاح وأحمد الديات وتيسير محمود وسليمان الديات وعايش النعيم ومحمد عبدربه.

khaled.almneizel@algad.jo

التعليق