ممارسات يومية تؤذي الركبتين

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • ممارسات يومية تؤذي الركبتين

ترجمة: إسراء الردايدة

عمان- وجدت الركبة لتدوم طوال الحياة، فهي بمثابة داعم لوزن الجسم وتوازن القدمين؛ حيث تعد من أكبر مفاصل الجسد وأشدّها تعقيدا، فأجزاء الركبة تعمل معا لدعم الجسم كلّ يوم عند الانحناء والاعتدال والالتفاف، وتؤذي الممارسات الخاطئة التي يقترفها الغالبية الركبتين.

ومن أبرز الممارسات التي تسبب ضررا للركبة وطرق تغييرها:

- حمل أوزان إضافية؛ فإذا كنت تعاني من زيادة في الوزن بشكل ملحوظ مؤخرا، فإن فقدان ما يصل الى 11 باوندا من شأنه أن يقلل المخاطرة على الركبتين؛ لأن حمل وزن زائد يسبب انهيارا في توسيد الغضروف في المفاصل في الركبتين، ويسبب التهاب المفاصل المؤلم (OA)، ولهذا فإن وصول مؤشر كتلة الجسم لأكثر من 25، يعد مؤشرا على عوامل الخطر للركبتين.

- عدم ممارسة التمارين، فتأجيل ممارسة التمارين لا يحمي العضلات، ومن هنا تجب ممارسة التمارين التي تعزز قوة الركبتين والمنطقة الميحطة بهما؛ مثل تمارين القرفصاء، فهي تقلل من خطر التهاب المفاصل في الركبتين بنسبة 30 %، ومن ثم فالنشاط الرياضي لمدة 30 دقيقة له دور كبير في تعزيز قوتهما؛ مثل المشي وركوب الدراجات وألعاب القوة واليوغا، مع تجنب التمارين القوية التي تضر بصحتهما؛ مثل الركض على آلة المشي.

- الإفراط في استخدام الركبتين، فأداء التمرين نفسه مرارا وتكرارا يسبب حل الأوتار، ويلحق الضرر بالغضاريف، ويفتح الباب للإصابة بالتهاب المفاصل الحاد. ويجب أن تكون التدريبات الخاصة متنوعة حتى تخفف من الضرر اللاحق بالركبتين، ومن الضروري الجمع بين تمارين المط والاسترخاء والشد واليوغا والتمارين المائية وحتى تمارين "التاي تشي"، وهي كلها تمارين تخفف من الضرر اللاحق بالركبتين وتقلل من الألم المرافق للتمارين السابقة التي كانت على الوتيرة نفسها.

- ارتداء الأحذية الضيقة والكعب العالي بالنسبة للمرأة، فهي أحذية تجعل الجسم يمشي وكأنه مترنح، وهي تزعج وزن الجسم كونها توزعه بطريقة غير متساوية، ما يضغط على مفاصل الركبتين، والأصل ارتداء حذاء مريح يغطي القدم كاملة ولا يكون شديد الانحناء حتى لا يؤثر على وزن الجسم وطريقة توزيع الوزن الكامل على الجزء السفلي من الجسم بطريقة غير متساوية، ما يضر بالهيكل العظمي والوركين والركبتين.

عن موقع shine.com

[email protected]

التعليق