صدور العدد 63 من "البحرين الثقافية"

تم نشره في الجمعة 28 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- صدر العدد الجديد من مجلة "البحرين الثقافية" الصادرة عن قطاع الثقافة والتراث الوطني بوزارة الثقافة، وكتب افتتاحية العدد الدكتور عبدالكريم حسن بعنوان "في البدء كان الغزل".

وشارك الناقد العراقي عبدالله إبراهيم في باب الدراسات وكتب حول "التخيل التاريخي وتفكيك الهوية الطبيعية"، كما كتب علي مهدي زيتون في "مقاربة المكان في الأعمال السردية"، وأمينة الفردان في "المرأة القروية والتعليم"، و"عائد إلى حيفا وتفكيك الخطاب الكونونيالي"، لرامي أبو شهاب، وعزيزة علي بـ"الهوية والأدب"، وكتب عبدالغني فوزي "ملامح الأدب النسائي في المغرب: المشترك والخصوصية، وكتب منذر مصري تزامنا مع ذكرى الوفاة الرابعة للأديب نجيب محفوظ، "نجيب محفوظ والعالم"، وبهاء نوار بـ"هاجس الزمن وأقنعة الموت".

وفي العدد الجديد أيضا، حاور الفنان عباس يوسف التشكيلي محمد الجالوس، وفي التاريخ والسير كتب الباحث بدر الذوادي "مسجد جنوب بيت الشيوخ"، أما في الفنون فيكتب الناقد أمين صالح "السيميولوجيا والسينما في لغة الفيلم"، وأحمد شرجي "المسرح وطن.. يوميات البروفة عند جواد الأسدي، و"الموسيقى التصويرية..تاريخ من الإبداع وقليل من الإلتفات" لسليمان الحقيوي، ويرصد الفنان خليفة العريفي المسرح التسجيلي في البحرين"-البدايات الأولى-.

وفي باب النصوص تنوعت الأقلام الإبداعية فكتب أحمد العجمي "يحدث أن أحلم" وزكي الصدير "في امتداح سحابة شبه الجزيرة، وكتبت الشاعرة فاطمة محسن "لا تقربوا قلب يوسف"، و"قصور الرماد" لجنة القريني، وأحمد الدمناتي"حزني مباح حين يستسلم الجسد"، وأخيرا منى زين الدين بنص "واستشاط غضبا".

وشارك سيد علي إسماعيل في باب مراجعات الكتب بدراسة حول كتاب الناقد المسرحي علاء الجابر "مسرحياتي كما أراها الآن"، وكتبت رباب النجار حول كتاب"نحو علم نفس جديد للمرأة، ورشيد بوطيب في "آخ أوروبا".

التعليق