حدائق الملكة رانيا العبدالله تنظم برنامج "لا.. للعنف المجتمعي"

تم نشره في الخميس 27 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً

عمان-الغد - يظم مركز التميز الشبابي في حدائق الملكة رانيا العبدالله التابعة لأمانة عمان الكبرى برنامج "لا.. للعنف المجتمعي" لشباب المجتمع المحلي.

وعن البرنامج قالت المهندسة نانسي أبو حيانة إن دور الحدائق هو توعية الشباب في منطقة عمان الشرقية ذات الكثافة السكانية العالية بمفاهيم اللاعنف لأن الأردن شهد في الأعوام القليلة الماضية تناميا في ظاهرة العنف المجتمعي، وبأشكال وأبعاد غريبة، وغير مسبوقة في المجتمع الأردني المعاصر، ما يدعو إلى مواجهة الظاهرة بالأساليب كافة.

وأضافت "يكمن دورنا في توعية فئة الشباب بأهمية الحوار من خلال فتح قنوات التواصل واحترام الرأي والرأي الآخر لمواجهة ظاهرة العنف في المجتمع الأردني التي تتراوح بين العنف اللفظي إلى الاعتداء على الآخرين ليصل العنف إلى حد العبث في الممتلكات العامة".

وعن آلية العمل أوضحت أبو حيانة أن البرنامج تضمن ورشات عمل تفاعلية تجمع الشباب بالعديد من أصحاب الاختصاص، مثل اختصاصي علم النفس د. حمد المحارمة، واختصاصي علم الاجتماع د.أمل العواودة واختصاصي الشريعة د.عبد الله الصيفي والقاضي أمجد الرقاد والملازم أيمن الدبعي".

وتطرق كل منهم حسب اختصاصه إلى وجهة النظر النفسية والاجتماعية والدينية والقانونية، وبيان مواقف كل منها حول العنف المجتمعي وآثاره السلبية على الفرد وبالتالي على المجتمع وإعطاء توجيهات وإرشادات للشباب بغرس الثقة بأنفسهم وإيجاد موازنة منطقية بين رغباتهم الشخصية وواجباتهم الاجتماعية واستخدام التفكير المنطقي لمواجهة مشاكلهم.

من جهتها أكدت أبو حيانة أن الحدائق تسعى للاهتمام بالقضايا المجتمعية كافة والتي تلامس واقع المجتمع وتحاكي احتياجاته للنهوض بالمسيرة الوطنية وزيادة الوعي والانتماء لدى الشباب الأردني من خلال الجهود التي تبذلها الحدائق في التعاون مع مختلف الجهات، مشيرة إلى دور مركز التميز الشبابي بإقامة النشاطات والفعاليات الشبابية المختلفة التي تكرس قيم الانتماء للوطن والولاء للقيادة الهاشمية وضرورة توعية هذه الفئة من الشباب بأشكال العنف المجتمعي وطرق وأساليب مواجهته للحفاظ على أمن واستقرار البلد.

التعليق