مخاطر الجمع بين المضادات الحيوية وأحد أنواع أدوية ضغط الدم

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • مخاطر الجمع بين المضادات الحيوية وأحد أنواع أدوية ضغط الدم

عمان- وجدت دراسة حديثة أن كبار السن الذين يستخدمون الأدوية المضادة لضغط الدم من فئة حاصرات قناة الكالسيوم "calcium channel blockers"، والتي يقع ضمنها الأملوديبين، الذي يحمل الاسم التجاري "نورفاسك"؛ والنايفيديبين، الذي يحمل الاسم التجاري "أدالات"، قد يتعرضون للخطر إن استخدموا واحدا من مضادين حيويين معينين بالوقت نفسه، وفق ما ذكره موقع http://m.medlineplus.gov الذي أشار إلى أن الباحثين وجدوا أن مستخدمي حاصرات قناة الكالسيوم الذين استخدموا المضادين الحيويين إريثرومايسين وكلاريثرومايسين كانوا في خطر عال للإصابة بانخفاض خطر في ضغط الدم يتطلب الإدخال إلى المستشفى، ويذكر أن هذه الدراسة أجريت فقط على من تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

ومن الجدير بالذكر أن هناك مضادا حيويا ثالثا من نفس فئة المضادين الحيويين المذكورين، وهو الأزيثرومايسين، إلا أنه لا يؤدي إلى تلك المخاطر، الأمر الذي دعا الباحثين بأن يركزوا على ضرورة استخدامه، وليس استخدام أي من الدواءين الآخرين، في حالة حاجة مستخدمي حاصرات قناة الكالسيوم للمضادات الحيوية التي تقع ضمن تلك الفئة. وتمثل المضادات الحيوية الثلاثة مجموعة دوائية قاتلة للبكتيريا تحمل اسم الماكرولايد "acrolide antibiotics". وتعتبر هذه المجموعة أكثر مجموعات المضادات الحيوية وصفا حول العالم، وتتشابه حاصرات قناة الكالسيوم مع مجموعة الماكرولايد كونها من أكثر الأدوية المستخدمة لأمد طويل.

وذكر رئيس باحثي هذه الدراسة، الدكتور ديفيد إم جورلينك، أنه ليس من المستهجن أن يحتاج مستخدمو حاصرات قناة الكالسيوم لمضادات حيوية من فئة الماكرولايد. أما المشكلة باستخدام الإريثرومايسين والكلاريثرومايسين مع حاصرات قناة الكالسيوم هي أن ذينك المضادين الحيويين يقومان بتثبيط إنزيم مهم لاستقلاب (أيض) حاصرات قناة الكالسيوم. ونتيجة لذلك، فإن مستويات حاصرات قناة الكالسيوم ترتفع بشكل كبير، الأمر الذي يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض شديد في ضغط الدم، أما الأزيثرومايسين، فهو لا يقوم بتثبيط ذلك الإنزيم، الأمر الذي يجعله لا يقوم بنفس المفعول الذي يقوم به الدواءان المذكوران في حال استخدامه مع حاصرات قناة الكالسيوم.

أما عن الكيفية التي أجريت بها الدراسة المذكورة، فقد قام الدكتور جورلينك وزملاؤه بالاطلاع على تقارير طبية خاصة بـ 999000 شخص من سكان تورونتو من مستخدمي حاصرات قناة الكالسيوم الذين تزيد أعمارهم عن الـ65 عاما.

وظهر أن مجموعة كبيرة من هؤلاء الأشخاص أدخلوا المستشفى بسبب إصابتهم بانخفاض شديد في ضغط الدم، وكان من ضمنهم عدد ممن استخدموا الماكرولايد لأسبوع قبل إدخالهم إلى المستشفى. وظهر أن استخدام الإريثرومايسين كان مرتبطا بستة أضعاف خطر الإدخال إلى المستشفى بسبب انخفاض ضغط الدم، أما الكلاريثرومايسين، فقد ارتبط بما يقارب الـ 4 أضعاف.

وذكر الدكتور جورلينك أنه يجب على الأطباء الانتباه إلى هذه المخاطر ومعرفة أن هناك بدائل للأدوية المسببة لها، فإن كان يجب وصف مضاد حيوي من فئة الماكرولايد لمستخدم حاصرات قناة الكالسيوم، فمن المنطق اختيار الأزيثرومايسين.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

[email protected]

التعليق