النشامى يحفظون ماء وجه الكرة العربية في النهائيات الآسيوية الكروية

تم نشره في الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • النشامى يحفظون ماء وجه الكرة العربية في النهائيات الآسيوية الكروية

المنتخب الوطني الأميز في الدور الأول بدلالة الأرقام

تيسير محمود العميري - موفد "الغد" واتحاد الإعلام

الدوحة- حفظ النشامى ماء وجه الكرة العربية مع نهاية الدور الأول من نهائيات كأس الأمم الآسيوية المقامة حاليا في قطر، وبدلالة النتائج والأرقام وبعيدا عن العاطفة، تبوأ المنتخب الوطني لكرة القدم صدارة المنتخبات العربية، حيث كان المنتخب العربي الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة، وكان أكثرها جمعا للنقاط.

وانتهت يوم أول من أمس مباريات الدور الأول من البطولة، وجاءت المشاركة العربية مخيبة لآمال الجماهير العربية، بعد أن تأهلت ثلاثة منتخبات وحجزت مقاعدها في دور الثمانية، بينما ودعت خمسة منتخبات المسابقة من دورها الأول، وباتت المحافظة على لقب البطولة الذي ناله المنتخب العراقي في النسخة السابقة في العام 2007 أمرا صعبا، حيث وجدت منتخبات الأردن وقطر والعراق نفسها بين منتخبات اليابان وكوريا الجنوبية وأوزبكستان وأستراليا وإيران، ولعل من حسن حظ العرب أن مباريات دور الثمانية لن تشهد مواجهات عربية- عربية أسوة بالدور الأول الذي شهد أربع مواجهات.

وتمكن نشامى الأردن والعنابي القطري وأسود الرافدين العراقي من حفظ ماء وجه العرب في البطولة التي تقام على أرض عربية، مع تمنيات الجماهير العربية بأن لا تخرج تلك المنتخبات من حلبة المنافسة في دور الثمانية، بل تستمر في المسيرة حتى لا تبقى المنتخبات الخمسة الأخرى تتصارع وحدها على اللقب الآسيوي.

نتائج مخيبة للآمال

لم تكن الجماهير العربية تتوقع هذا السقوط المروع لخمسة منتخبات عربية، منها أربعة منتخبات في منطقة الخليج، كانت لها في سابق الأيام صولات وجولات، لكنها في المشهد الأخير تحولت الى ضحايا، وباتت جسرا للعبور بالنسبة لمنتخبات أخرى، وظهر واضحا أن تلك المنتخبات دخلت مرحلة "الخريف الكروي" وتساقطت الواحد تلو الآخر كأوراق الشجر، فالمنتخب السعودي "حامل اللقب ثلاث مرات" ظهر مثل "الحمل الوديع"، وخالف كل التوقعات بعد أن أعلن نفسه "أول المودعين" بدلا من "أبرز المرشحين للقب"، حتى إن المنتخب الهندي لم يسبقه بالخروج ولم يخسر مثله "صفر مقابل خمسة" فكانت خسارة قاسية أمام الفريق الياباني.

وإذا كان منتخب الكويت "حامل لقب خليجي 17 وغرب آسيا السادسة" قد عانى من أخطاء تحكيمية في المواجهة الأولى أمام أوزبكستان، إلا أنه بقي أسيرا للشعور بالظلم، فتلقى كالمنتخب السعودي ثلاث خسائر متتالية أبقت رصيده خاليا من النقاط.

ولم ينفع المنتخب الإماراتي العرضان الجيدان أمام منتخبي كوريا الشمالية والعراق، لأن المباريات تقاس بالنتائج وليس بالعرض الجيد، فاحتل المركز الأخير في مجموعته برصيد نقطة واحدة لا تغني ولا تسمن من جوع، واختتم مشواره بخسارة بالثلاثة أمام الرديف الايراني، ولم يتمكن من تسجيل أي هدف في البطولة.

وابتسم الحظ للمنتخب البحريني عندما وجد فريقا بوزن الهند في مجموعته وإلا لاحتل المركز الأخير هو الآخر، فوضع في سجله انتصارا وحيدا جعله في المركز الثالث، وهو الحال نفسه بالنسبة للمنتخب السوري الذي نال ثلاث نقاط بعد فوز على السعودية.

النشامى في المقدمة

خلافا لكل التوقعات التي لم تضع المنتخب الأردني في حسابات التأهل، فرض النشامى حضورا يحسدون عليه، فسجلوا أفضل النتائج بالنسبة للمنتخبات العربية، وتمكنوا من فرض احترامهم على المنافسين، فجمعوا سبع نقاط من فوزين وتعادل، وأكدوا أنهم جاءوا إلى البطولة ليس باعتبارهم "ضيوف شرف"، بل منافسين بقوة الى ما هو أبعد من دور الثمانية.

وكاد المنتخب القطري المستضيف أن يودع البطولة مبكرا، فبعد خسارة أمام أوزبكستان في لقاء الافتتاح، سارع العنابي الى تنظيم صفوفه فأجهز على منتخبي الصين والكويت، وحفظ لنفسه مكانا بين الثمانية الكبار.

وعلى درب العنابي نفسه سار أسود الرافدين، فوقع المنتخب العراقي في شرك الخسارة في اللقاء الأول أمام إيران، لكن الفريق تدارك الموقف ونجح في إنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، فسجل انتصارين على الامارات وكوريا الشمالية، وتمسك بأمل المنافسة سعيا للمحافظة على اللقب.

ثلاثي عربي في مواجهة خماسي آسيوي

المنتخبات العربية الثلاثة التي تأهلت ستخوض اليوم الجمعة ويوم غد السبت ثلاث مباريات في دور الثمانية، وهي تحمل طموح الوصول الى دور الأربعة ومن ثم المنافسة على اللقب، فالمنتخب القطري سيبدأ المشوار في مواجهة اليابان، وهي مواجهة تكاد تكون قوية للغاية لا سيما وأن الفريق المنظم يسعى للبقاء بين الفرق المتنافسة، وهو يدرك في الوقت ذاته أنه سيواجه أقوى منتخبات آسيا.

وفي اليوم ذاته، سيكون نشامى الأردن على موعد مع منتخب أوزبكستان، الذي يعد من أفضل المنتخبات المشاركة، ويمتلك النشامى طموحا متزايدا لتحقيق إنجاز تاريخي للكرة الأردنية، في ثاني مشاركة لهم في البطولة الآسيوية.

ويخوض أسود الرافدين مباراة قوية للغاية أمام منتخب أستراليا يوم غد السبت، ويدرك المنتخب العراقي أنه سيلاقي منتخبا يطمح إلى فرض نفسه كأحد الأبطال الجدد للبطولة الآسيوية.

الحصاد العربي الإجمالي

- حققت المنتخبات العربية 8 انتصارات وتعادلين وتعرضت لـ14 خسارة.

- سجلت المنتخبات العربية 23 هدفا مقابل 34 هدفا في مرمى كل منها.

- المنتخب الأردني كان الأكثر جمعا للنقاط "7 نقاط"، بينما لم يحصل منتخبا السعودية والكويت على أي نقطة.

- المنتخب البحريني كان الأقوى هجوما "6 أهداف"، بينما كان المنتخب الاماراتي الأضعف، حيث لم يسجل أي هدف.

- المنتخب العراقي كان الأقوى دفاعا "هدف في مرماه"، بينما كان المنتخب السعودي الأضعف "8 أهداف في مرماه".

- لم يحتل أي منتخب عربي المركز الأول في مجموعته.

- المنتخب الأردني هو الوحيد بين المنتخبات العربية التي لم تخسر، بينما كانت منتخبات السعودية والكويت والإمارات هي الوحيدة التي لم تحقق الفوز.

[email protected]

النجم البرازيلي بيبيتو يقدم قميصا لكابتن المنتخب الوطني حاتم عقل أمس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ساحر الكرة البرازيلية بيبيتو يوقع على كرة مهداة للامير علي - (من المصدر)

لاعبو المنتخب الوطني وأمامهم العلم الاردني لحظة عزف السلام الملكي قبل مباراة سورية- (تصوير: ابراهيم العمري)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »النشامى عائدون (عبدالله آل الحصان)

    السبت 22 كانون الثاني / يناير 2011.
    على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الأردن وما نشهده من مسيرات واحتجاجات وإضرابات ، إلا أن الأردنيين بلا استثناء شيبا وشباباً تابعوا مباراة منتخب النشامى مع أوزبكستان ووقفوا وقف رجل واحد مع منتخبهم الوطني في الوطن وفي قطر وفي العالم بأسره.
    تابعوا المباراة لحظة بلحظة ، من معان والكرك واربد والمفرق والطفيلة والعقبة ومأدبا وعجلون وجرش والبلقاء والزرقاء والعاصمة الغالية عمان، جميع أبنائها كانت دقات قلبهم تخفق بشدة مع كل دقيقة من مباراة "النشامى" .
    لاعبوا منتخبنا الوطني غادروا بطولة كأس الأمم الآسيوية المقامة حالياً بقطر بعد خسارتهم المشرفة مع أوزبكستان ، بعد شوط أول قوي من "النشامى" ولكن نتيجته كانت سلبية على الطرفين ، وفي مطلع الشوط الثاني فاجئ منتخب أوزبكستان منتخبنا بهدفين ، قبل أن يقلص قائد الفريق بشار بني ياسين النتيجة ، ولم يتمكن "النشامى" للأسف من التعديل ، بالرغم من الفرص العديدة التي سنحت لهم.
    لاعبوا المنتخب الوطني يحتاجون التفرغ التام لكرة القدم ، فمنهم من هو يعمل موظف أو طالب ومنهم من يسعى وراء تأمين حياته وهكذا ، وهم في الحقيقة لم يدخلوا عالم الكرة إلا محبة وهواية ، علاوة على ذلك أن الأردن يمتلك مواهب رائعة ، تحتاج إلى تسليط الضوء عليها ودعمها ، من خلال تفريغهم لكرة القدم فقط.
    لست محلل رياضي ، إنما أي أردني متابع يستطع استنتاج ما يحتاجه المنتخب، فهو في الحقيقة يحتاج إلى إعادة ترتيب الأوراق والاستعداد للقادم ، والوقوف جنب بجنب إلى "النشامى"، واحتراف لعبة كرة القدم كمهنة فقط ، دون تداخل عملهم أو دراستهم في حياتهم الرياضية ، حتى يستطيعوا التركيز والتدرب بشكل أقوى ، والمزيد من اللياقة البدنية والمباريات الودية مع فرق قوية وإقامة معسكرات خارجية بشكل مكثف .
    أداء جميل وقوي قدمه "النشامى" والدليل على ذلك أن العروض انهالت على لاعبي "النشامى" ، نظراً لأدائهم الرائع الذي قدموه في هذه البطولة.
    بقوة ... سنعود قريبا ... انتظرونا.. هكذا هم النشامى ...
    [email protected]
  • »مؤازره (جميل منصور)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    السلام عليكم انا مواطن عراقي مقيم بالمملكه ابارك واوؤازر المنتخب الاردني الشقيق واتمتى له التوفيق والصعود الى دور الاربعه في كاس اسيا تحت قيادة المدرب القدير عدنان حمد ورعاية سمو الامير علي بن الحسين وقلوبنا مع اسود الرافدين والنشامى يارب التوفيق للفريفين
  • »............!!!!!!!!!!!!!! (ايمن)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    المنتخب العراقي تلقت شباكه هدفان ليس هدف, وبالتوفيق للنشامى وباقي المنتخبات العربية ان شاء الله.
  • »حيا الله النشاما (حيدر الساعدي)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    حيا الله النشاما الاردنين وحيا الله المدرب القدير عدنان حمد والله فنتم تستحقون عدنان وتستحقون الفوز ؟ لاول مرة اشاهد المنتخب الاردني الشقيق يلعد كرة بهذا المستوى الراقي ؟وكأني اشاهد ريال مدريد؟وهو يلعب في الدوري الاسباني
    ؟ اعتقد من الانصاف ان نسمي المنتخب الادني ... ريال مدريداسيا... من خلال لباسهم الابيض وادائهم المقنع والشخصية في الملعب ؟؟ كل الحب والتقدير الى المدرب القدير عدنان حمد والى الامام يا نشاما
  • »النشامى قادمون ... نعم قادمون (غانم مشعل)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الفوز اردني باذن الله العلي القدير .

    النتيجة الاردن 2 اوزباكستان صفر

    اخواني النشامى قادمون ومن ورائهم الله العلى القدير نعم قادمون .

    عناوين الصحف ليوم الغد

    النشامى ضمن الاربعة الكبار ... بهدفين للحسون.

    النشامى يحلقون بسماء اسيا باهداف الحسون الجميل .

    باجمل اهداف البطولة النشامى يواصلون المسير في بطولة اسيا.
  • »منور المنتخب (majdi)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    السلام عليكم نتمنى التوفيق للمنخب الاردني ولجميع المنتخبات العربية ( العراق وقطر) ونتمنى أن يحظى العرب بلقب هذه البطولة نعم المنتخب الاردني ظهر قوياً ولكن بأعتقادي أن الظروف ساعدت كثيراً منتخبنا لأن يكون في هذا المركز وعلى عدنان حمد إيجاد طريقة لعب أكثر مرونة وتوازن من اجل أن لا نتفاجئ لا سمح الله بهزيمة قد تكون قاسية وكبيرة وعندها لن نستطيع حفظ ماء الوجه موفقبن النشامى ويارب نشاهد عرض قوي متوازن من شباب منتخبنا يارب العالمين ..........
  • »النشاما (المايسترو الاردني ابو جدوع)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    في اذن لله 3 صفر ولاهداف احطهم العندليب عبد الحليم وحسن عبد الفتاح وعامر ذيب يارب وفي التوفيق للمنتخب الاردني في الاستحقاقات القادمه وشكرا لجريدة الغد الدائما الازهر ولاحلى للشعب الاردني المخلص للوطن وللمواطن وللنشاما
  • »الحمد لله (barasneh)

    الجمعة 21 كانون الثاني / يناير 2011.
    يا رب نكمل هيك و نتاهل للدور البعدو