ميتسو يتحدث عن ضغوطات كبيرة وأبراموف واثق من الفوز على قطر

تم نشره في الجمعة 7 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • ميتسو يتحدث عن ضغوطات كبيرة وأبراموف واثق من الفوز على قطر

الدوحة - يواجه منتخب قطر لكرة القدم ضغطا كبيرا قبيل بدء مشاركته في كأس آسيا في الدوحة اليوم الجمعة ضد نظيره الأوزبكستاني.

وأعرب الفرنسي برونو ميتسو مدرب المنتخب القطري في مؤتمر صحافي أمس "عن ارتياحه الكبير لجاهزية فريقه للمواجهة المرتقبة مع منتخب أوزبكستان".

لكنه بدا قلقا من حجم الضغوط التي تواجه فريقه بقوله "بكل تأكيد توجد ضغوط ولا نستطيع أن ننكرها، والجهازان الإداري والفني عملا معا من أجل تقليص هذه الضغوط، فنحن مرتاحون تماما لجاهزية العنابي للبداية وهدفنا الوصول لنقطة النهاية، والمنتخب القطري مثل جميع المنتخبات يطمح إلى اللقب القاري وأتمنى أن يوفق في ذلك".

وأضاف "الضغوط كبيرة على المنتخب القطري لأنه لا يسعى إلى تقديم صورة جيدة ومرضية عنه للجمهور القطري فحسب، ولكنه يريد أن يقدم صورة رائعة للعالم عن الكرة القطرية بعد أن نالت قطر شرف تنظيم مونديال 2022".

ورفض التعليق على تشكيلة أوزبكستان معتبرا "أن ما يهمه هو المنتخب القطري وليس الغيابات في الفريق المنافس"، موضحا "منتخب اوزبكستان قوي ونحن نحترمه وغياب لاعب لا يمكن أن يؤثر على أدائنا".

وأمل المدرب الفرنسي "أن يكون الجمهور اللاعب رقم 12 في صفوف المنتخب القطري، فالحضور الجماهيري مهم للغاية لتحفيز اللاعبين ودفعهم لتقديم أفضل ما لديهم".

وعن فرصة إحراز اللقب قال ميتسو "بالتأكيد كل مدرب يعمل جاهدا لقيادة فريقه لتحقيق الإنجازات والفوز باللقب الآسيوي حلم مشروع وليس مستحيلا، وسنعمل جاهدين لتحقيقه ونحن جاهزون للبداية ونتطلع للوصول للنهاية بنجاح كبير".

أما مهاجم المنتخب القطري سيباستيان سوريا، فاعتبر أن المواجهة مع أوزبكستان تشكل بوابة العبور الى الدور ربع النهائي، وقال "أنا واثق من قدرة منتخب قطر على المنافسة على اللقب الآسيوي، لأنه يملك كل المقومات اللازمة التي تجعله من بين المنتخبات المنافسة".

وأضاف "المواجهة مع المنتخب الأوزبكي في الافتتاح ستكون بوابة العبور إلى الدور ربع النهائي للبطولة"، مشيرا إلى أن "الفوز في أول مباراة سيرفع من معنويات اللاعبين ويمنحهم دافعا قويا في بقية المواجهات".

وتابع "نجح العنابي في الوصول إلى أفضل حالة من الجاهزية من خلال التجارب الودية التي خضناها بعد العودة من اليمن، ولا أحد ينكر فضل هذه المباريات في تجهيز المنتخب فنيا ومعنويا، فالمواجهة الأولى أمام المنتخب المصري والتي حققنا فيها الفوز ساعدتنا على استعادة الثقة بعد الخروج من الدور الأول في كأس الخليج".

وختم "فضلا عن المكاسب التي تحققت من الفوز على أستونيا وأيضا من خلال المباراتين الأخيرتين أمام إيران وكوريا الشمالية، ما أدى إلى ارتفاع مستوانا والتعرف على بعض الأخطاء التي يجب علينا تفاديها حتى لا تتكرر مرة أخرى".

في الجهة المقابلة، بدا مدرب منتخب أوزبكستان فاديم أبراموف واثقا من تحقيق الفوز على قطر، وقال أبراموف في مؤتمر صحافي أمس "أمر طبيعي أن تكون هناك ضغوط كبيرة في مباراة الافتتاح لأنها صعبة، كما أننا نخوضها ضد المنتخب القطري المضيف وهو منتخب قوي".

وتابع "استعداداتنا جيدة وطموحنا باللقب مشروع وهو حق لكل الفرق، فنحن ندرك جيدا صعوبة المهمة أمام منتخب قطر لكننا مصممون على الفوز عليه وواثقون من قدرتنا على حصد النقاط الثلاث".

وتابع "أقمنا معسكرين في تونس ودبي ووصل اللاعبون إلى حالة فنية وبدنية ومعنوية جيدة"، متوقعا "أن تفوز اوزبكستان على قطر 3-0".

وقال لاعب الوسط أوديل أحمدوف بدوره "نحن مستعدون جيدا ونشارك بهدف إحراز الكأس"، مضيفا "مباراتنا الأولى هي الأصعب ضد المنتخب القطري القوي الذي سيكون مدعما بالأرض والجمهور، نحن نحترمه كثيرا ولكننا لا نخشاه".

التعليق