السكري والاكتئاب يزيدان خطر أمراض القلب للنساء

تم نشره في الأربعاء 5 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • السكري والاكتئاب يزيدان خطر أمراض القلب للنساء

واشنطن- حذر بحث علمي نشر هذا الأسبوع، أن النساء اللواتي يعانين من الاكتئاب وداء السكري معاً، أكثر عرضة لخطر الوفاة الناجم عن الأمراض القلبية، كما ترتفع احتمالات وفاتهن خلال فترة ستة أعوام.

وشملت الدراسة، التي نفذها باحثون من جامعة "هارفارد"، ونشرت في "أرشيف الطب النفسي العام"، 78 ألف مشاركة، تراوحت أعمارهن بين 54 و79 عاماً، شاركن في الدراسة العلمية الشهيرة المعروفة بـ"دراسة صحة الممرضات".

وأدرجت النساء ضمن خانة الاكتئاب إذ سبق وأن جرى تشخيص إصابتهن بالمرض وتلقين علاجاً منه أو سجلن أرقاما عالية في اختبار مخصص بقياس أعراض الاكتئاب، كما سجلت المشاركات إذا كن مصابات بمرض السكري من الفئة الثانية.وبعد متابعة استمرت ستة أعوام، توفيت 4654 من المشاركات، 979 منهن بسبب أمراض مرتبطة بالقلب، كما لاحظ الباحثون ارتفاع احتمالات الوفاة بواقع 44 في المائة بين المصابات بالاكتئاب مقارنة بسواهن، أما في حالة المصابات بالسكري، فقد تزايد خطر الوفيات بنسبة 35 في المائة مقابل اللواتي لا يعانين من المرض، كما تضاعفت احتمالات وفاة المصابات بالسكري والاكتئاب على حد سواء، مقارنة بمن لا يعانين من أي من الحالتين.

وبالتدقيق في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، فإن خطر الوفاة بالمرض بين المصابات بالسكري زاد 67 في المائة، والاكتئاب بنسبة 37 في المائة، وتضاعفت الاحتمالات إلى ثلاثة أضعاف بين المصابات بالاثنين معاً.

وبحسب الدراسة، فإن 15 مليون أميركي يعانون من الاكتئاب، إلى جانب 23.5 مليون أميركي بالغ مصاب بداء السكري.

يشار إلى أن أعراض الاكتئاب تظهر على ما بين خُمس إلى ربع المصابين بالسكري، أي نحو ضعف عدد غير المصابين بالداء.

ويعد السكري من الأمراض الفتاكة، إذ يعد المرض في حد ذاته والمضاعفات الناجمة عنه من أبرز أسباب الوفيات حول العالم.

التعليق