ميتسو: الخسارة أمام كوريا الشمالية ليست مقلقة على الإطلاق

تم نشره في الأحد 2 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • ميتسو: الخسارة أمام كوريا الشمالية ليست مقلقة على الإطلاق

كأس آسيا 2011

مدن - أكد الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب قطر أنه لا يشعر بأي قلق بعد الخسارة على أرضه في مباراة ودية أمام كوريا الشمالية بهدف نظيف قبل اسبوع من انطلاق كأس آسيا لكرة القدم.

وتستضيف قطر النهائيات الآسيوية وستبدأ مشوار البطولة يوم الجمعة المقبل أمام منتخب أوزبكستان ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبي الصين والكويت بطل الخليج.

وقال ميتسو في تصريحات نشرها موقع الاتحاد القطري على الانترنت بعد الخسارة أول من أمس "الخسارة ليست مقلقة على الإطلاق بل هي مفيدة كثيرا حتى لا تمنح اللاعبين ثقة زائدة واعتقد اننا واجهنا منتخبا قويا ومن المنتخبات التي تعد ذات نوعية خاصة".

وأضاف المدرب الذي يتعرض لضغوط في الفترة الأخيرة "الأسبوع المقبل (الحالي) الذي يفصلنا عن البطولة سنحاول فيه التركيز على اللياقة البدنية بشكل كبير وأيضا الجوانب الفنية والخططية". وودع منتخب قطر بقيادة ميتسو بطولة كأس الخليج الأخيرة (خليجي 20) من الدور الأول بعد عروض متوسطة لكن اتحاد الكرة تمسك باستمراره وقال إن الاختبار الحقيقي لهذا المدرب الفرنسي سيكون خلال كأس آسيا.

وأشار ميتسو إلى أنه نجح في الوقوف على التشكيلة الأساسية لقطر قبل انطلاق البطولة وقال "واثق جدا من أن اللاعبين لم يقدموا بعد ابداعاتهم ومستوياتهم التي أعرفها وانتظر منهم الكثير في المباريات الرسمية في البطولة الآسيوية".

وأضاف "الشيء الجيد أن يكون المستوى القوي والأداء المميز في مباراة أوزبكستان المقبلة". وقبل مواجهة كوريا الشمالية خاض منتخب قطر ثلاث مباريات ودية في الشهر الماضي انتهت بالفوز على منتخب مصر بطل افريقيا 2-1 والتغلب على أستونيا بهدفين نظيفين والتعادل مع منتخب إيران بدون أهداف. ولم يسبق لقطر، التي اختيرت في الشهر الماضي لاستضافة كأس العالم 2022- الفوز بكأس آسيا.

العراق يلاقي الصين

من جهة ثانية، يختتم المنتخب العراقي استعداداته بلقاء نظيره الصيني وديا اليوم الاحد في الدوحة للدفاع عن اللقب القاري في نهائيات كأس آسيا.

ويستهل المنتخب العراقي الذي يخوض غمار منافسات الدور الأول إلى جانب كوريا الشمالية والإمارات وإيران ضمن المجموعة الرابعة، مشواره بلقاء الأخير في 11 كانون الثاني (يناير) الحالي. ويسعى الجهاز الفني للمنتخب العراقي بقيادة الالماني فولفغانغ سيدكا لوضع اللمسات الاخيرة على طبيعة أداء وتحضيرات منتخبه في هذه المواجهة السادسة عشرة تحت إشرافه، وهو يأمل بتحقيق إنجاز هام في النهائيات الآسيوية بعد أن استقر الاداء في المباريات الودية الأخيرة.

الإمارات في مواجهة سورية

إلى ذلك، يلعب منتخب الإمارات مع نظيره السوري في مباراة دولية ودية اليوم على ستاد خليفة بن زايد في العين ضمن استعدادات الطرفين لكأس اسيا.

وتلعب الإمارات في النهائيات القارية ضمن المجموعة الرابعة التي تضم العراق وكوريا الشمالية وإيران.

وكان منتخب الإمارات استعد للبطولة بمعسكر خارجي في مسقط من 24 إلى 30 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، على أن يخوض في 5 كانون الثاني (يناير) الحالي مباراته الثانية أمام أستراليا في العين قبل التوجه إلى الدوحة. واستدعى مدرب الإمارات السلوفيني ستريشكو كاتانيتش 25 لاعبا إلى معسكر مسقط قبل أن يرفع العدد إلى 26 بعد العودة إلى الإمارات، على ان يستبعد 3 لاعبين بعد مباراة استراليا.

واللاعبون هم: ماجد ناصر وسعيد الكاس (الوصل)، وعلي الوهيبي وعمر عبد الرحمن وفارس جمعة (العين)، ومحمد الشحي واسماعيل مطر ومحمود خميس وسعيد الكثيري وحمدان الكمالي (الوحدة)، ويوسف جابر وذياب عوانة وعامر عبد الرحمن ومحمد فوزي (بني ياس)، وأحمد خليل واسماعيل الحمادي وعبيد الطويلة (الأهلي)، ومحمد احمد وعبد العزيز هيكل ووليد عباس (الشباب)، وعلي خصيف وخالد سبيل وسبيت خاطر وعبدالله موسى وأحمد جمعة (الجزيرة)، وعامر مبارك (النصر).

وستكون مباراة الامارات الاخيرة لسورية التي خاضت، بعيدا عن مشاركتها بدورة غرب آسيا بدون اللاعبين المحترفين، 6 مباريات ودية أمام البحرين (2-0) والعراق (1-0 و0-1) والصين (1-2) والصين الأولمبي (1-0) وكوريا الجنوبية (0-1).

التعليق