"الطائرة" الأردنية لا تقوى على التحليق وشباب الحسين يحتفظ بلقب "الممتاز"

تم نشره في الجمعة 31 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً
  • "الطائرة" الأردنية لا تقوى على التحليق وشباب الحسين يحتفظ بلقب "الممتاز"

الخلافات الإدارية والصراع على منصب الرئيس ترهق الاتحاد

عمان- الغد -غاب المنتخب الوطني للكرة الطائرة، عن المشاركات الخارجية طيلة العام الحالي (2010)، رغم أن الاتحاد قام بتجميع المنتخب وتدريبه بقيادة المدير الفني المصري عبدالحميد الوسيمي.

وكذلك غابت منتخبات الشباب والناشئين عن التدريب، باستثناء المنتخب المدرسي الذي أشرف عليه اتحاد الرياضة المدرسية بالتعاون مع اتحاد اللعبة، ويسجل للاتحاد الحالي تنظيم البطولة العربية الشاطئية، لكن من دون تحقيق نتائج على مستوى الرجال الذي خرج من الأدوار الأولى، بينما حقق المنتخب النسوي المركز الثالث، كما نظم الاتحاد بطولة دول المشرق العربي الأولى للأندية وليس للمنتخبات، وشارك فيها وادي موسى وشباب الحسين من الأردن، والتي فاز بلقبها نادي الزهراء اللبناني وحل مواطنه البوشرية ثانيا.

وكان المنتخب النسوي، قد شارك في بطولة الباسل للطائرة الشاطئية، وحقق الأردن المركزين الأول والثاني في غياب المنتخبات السورية، التي تسيدت ألقاب البطولات العربية بالكامل.

وعلى الجانب الإداري، انشغل أعضاء الاتحاد بالخلافات والصراع على منصب الرئيس، والذي تناوب عليه 3 رؤساء خلال عام وهم أيمن التل، د. بشير علوان ود. عصام جمعة، واكتفى الاتحاد بتنظيم بطولة الدوري لأندية الدرجة الممتازة، التي احتفظ بلقبها شباب الحسين، بينما غابت بطولتي الدرع والكأس وتم إلغاء الهبوط في الدوري الممتاز، الأمر الذي رفع عدد الأندية إلى 12 ناديا.

وجاءت بقية البطولات من دون روح، رغم أنها أقيمت على النظام نفسه (ذهاب وإياب) ومربع ذهبي للصعود والهبوط.

صراع إداري

مع بداية العام انقسمت إدارة الاتحاد إلى كتل متنافسة، الأمر الذي أطاح برئيس الاتحاد السابق أيمن التل، الذي قدم استقالته من عضوية الاتحاد، ليتسلم مهمة رئاسة الاتحاد الدكتور بشير علوان لفترة قصيرة، حيث قاد د.عصام جمعة الرئيس الحالي للاتحاد عملية التصويت على منصب الرئيس وفاز هو بالرئاسة، وتواصلت الحملات من جديد من أجل إبعاد جمعة عن رئاسة الاتحاد، لكن تدخل اللجنة الأولمبية وبطريقة قانونية من خلال اجتماع الهيئة العامة تم احتواء الوضع وبقاء الوضع على ما هو عليه، من أجل أن يقوم الاتحاد بواجبه بعيدا عن الصراعات الشخصية على المناصب وخصوصا رئاسة الاتحاد.

وجاءت أول المطبات من خلال الأندية التي قامت بتعليق مشاركاتها في بطولة الدوري، بعد أن اعترضت على غياب المنتخبات الوطنية، وعدم زيادة مخصصات الأندية، ودخل الاتحاد في صدام مع الأندية والإعلام، قبل أن تتدخل (الأولمبية) مجددا لتقريب وجهات النظر وإعادة الأمور إلى نصابها، بعد سحب ممثل البقعة في الاتحاد رايق الحموري، ليقوم الاتحاد باستدعاء ممثل الوحدات حيدر الفران، الذي تسلم منصب نائب الرئيس، لتسير الأمور بطريقة سهلة حتى الآن.

ووقع الاتحاد من جديد بمطب المدير الفني عبدالحميد الوسيمي، الذي طالب بعدم المشاركة في الدورة الآسيوية الثانية للألعاب الشاطئية، قبل موعد السفر بيومين، وألغت اللجنة الأولمبية مشاركة فريقي الطائرة، ليعود الخلاف من جديد بين المدير الفني وعدد من أعضاء الاتحاد رغم محاولات البعض بامتصاص غضب الأعضاء.

بطولات ومشاركات

حافظ فريق شباب الحسين على لقب بطولة الدوري الممتاز، في الوقت الذي حافظ فيه منافسه التقليدي الوحدات على لقب كأس الكوؤس، وجاءت البطولة قوية ومثيرة ولم يحسم الدوري إلا في آخر مباراة في المربع الذهبي، بينما نال فريق البقعة المركز الثالث، والكرمل رابعا، وتم إلغاء الهبوط في الدوري بعد اعتراض أكثر من فريق على مشاركة أكثر من لاعب بطريقة اعتبرها الاتحاد غير قانونية، وخصوصا فريق عيرا ووادي موسى.

وسيطرت طائرة شباب الحسين على كافة ألقاب الفئات العمرية، والتي شهدت ارتباك كبير خصوصا بطولتي الشباب والناشئين، حيث تغيب أكثر من فريق في الجولات الأخيرة.

وشارك شباب الحسين في بطولة الأندية العربية في مصر، وسجل انتصارات كبيرة في الدور الأول خصوصا على النجمة البحريني ليعود ويخسر أمام العربي القطري ويغادر البطولة وينال المركز السابع.

وفاز وادي موسى في المركز الثالث لبطولة المشرق العربي للأندية، بعد أن شارك الفريق بنجوم المنتخب الوطني، بينما جاء فريق شباب الحسين بالمركز الرابع.

وفي الدوري النسوي، نال الفريق الأولمبي اللقب وحل ثانيا فريق أمانة عمان وثالثا نادي عمان.

إخفاق الطائرة الشاطئية

ركز الاتحاد على تجميع منتخبات الطائرة الشاطئية، من أجل المشاركة في أكثر من بطولة، فقد أقام الاتحاد معسكرا في العقبة، الأمر الذي أعاد الخلافات من جديد بين أعضاء الاتحاد والأندية، حيث طالبت الأندية بالاهتمام فيها وزيادة مخصصاتها بدل معسكر العقبة، الذي اعتبرته الأندية انه لا فائدة فنية سيجنيها المنتخب من إقامته، خصوصا وانه مخصص للمنتخب الوطني للسيدات، وعاد المنتخب وشارك في بطولة الباسل، وحقق نتائج تعتبر إيجابية في ظل غياب المنتخبات السورية عن المشاركة، وإنما كانت المشاركات من قبل بعض الأندية، وعاد الاتحاد واستضاف البطولة العربية الشاطئية، والتي جاءت من دون تحقيق نتائج، فقد خرج المنتخب الوطني للرجال من الأدوار الأولى، بينما احتل المنتخب النسوي المركز الثالث، وخرج الاتحاد من البطولات بخلافات جديدة مع بعض الاتحادات العربية.

حل المنتخب الوطني

ركز الاتحاد في خطته للعام الحالي على إعادة تجميع المنتخبات الوطنية، وتم فعلا تجميع المنتخب الوطني للرجال والمنتخب الوطني للسيدات إلى جانب منتخبات الطائرة الشاطئية، وتدرب المنتخب من أجل المشاركة في البطولة العربية للمنتخبات المقررة في عمان لكنها ألغيت، وبقي المنتخب يتدرب إلى قبيل انطلاق البطولة العربية الشاطئية، والغريب أن كافة أعضاء المنتخبات الوطنية كانت تتدرب في ملاعب الطائرة الشاطئية بعيدا عن الصالات، وبعد الانتهاء من البطولة العربية الشاطئية تم تقليص المنتخب الوطني للرجال، وتم حل المنتخب بعد أن تم اعتماد الأندية لبطولة المشرق العربي بدل المنتخبات، وهكذا بقي المنتخب الوطني للرجال غائبا عن البطولات، منذ ان احتل المركز السادس في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في مصر العام 2007.

التعليق