اكتشاف إمكانات علاجية للتوت البري

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • اكتشاف إمكانات علاجية للتوت البري

واشنطن - لا يختلف مذاق التوت البري (الأحمر) عن المذاق اللاذع لليمون الأخضر الحامض. لكن الهنود الحمر؛ سكان أميركا الأصليين، استخدموا حموضته لمكافحة العدوى، واعتقد المستوطنون الأوروبيون الأوائل أن مركبا بقشرته الحمراء يكافح داء الإسقربوط الناتج عن فيتامين (ج).

ويدرس العلماء حاليا عشرات المركبات الموجودة في هذا النبات تعزز الصحة، فحسب الباحثة دايان ماكاي بجامعة تفتس في الولايات المتحدة، يحتوي التوت البري "مركبات تساعد على منع البكتيريا؛ مثل "إي كولاي" E.coli والمكورات العنقودية من الالتصاق بخلايانا". أي أن هناك بعض الحقيقة في قصة قديمة تقول إن شرب عصير التوت البري يساعد على منع التهابات مجرى البول.

واستخدم الكيميائيون في المختبرات تحليل السوائل اللوني وقياس الطيف الكتلي لكشف ما بداخل التوت البري. ووجدوا مركبات لم يعرفها العلماء قبل عقدين.

وساعدت المختبرات على تطوير أسلوب شامل لكشف وقياس آلاف المركبات نباتية الأصل بالفواكه والخضراوات.

ويعد إيجاد وسائل لكشف وقياس هذه المركبات مهما، نظرا لأن الأشخاص الذين يكثرون من أكل الخضراوات والفواكه أفضل صحة، لكن ليست واضحة كيفية عمل هذه المركبات وأيها أكثر فائدة.

ويدرك قائد فريق الباحثين جيم هارنلي من تجاربه السابقة، أن التوت البري وأنواع التوت غنية بمضادات الأكسدة "البوليفينولات".

والمعلوم أن الأكسجين، وهو مادة الحياة، يفتت الأنسجة الحيوية، بعملية الشيخوخة، لذلك فمضادات الأكسدة هي المركبات التي تمنع أو تبطئ أكسدة الجسم، ولهذا فإنها أيضا مضادات للشيخوخة.

وأثبت العلماء أن لـ"بوليفينولات" التوت البري تأثيرا مضادا للأكسدة في أنابيب الاختبار. لكنهم لم يتمكنوا من تحديد مقادير هذه المضادات للأكسدة العاملة بالجسم.

وفي اختبار أجراه هارنلي على التوت البري، أظهر قائمة من 18 مركبا موجودة به؛ كمركب الأنثيوسيانين الذي يمنح التوت البري لونه الأحمر، وكثيرا من فوائده الصحية.

ويعتقد جفري بلومبرغ؛ الباحث في جامعة تفتس، أن أنثيوسيانين التوت البري يسهم بالفعل في تعزيز الصحة. والمثير أن مركبات الأنثيوسيانين تعمل في أجسامنا بأكثر من طريقة. فلها قوة مضادة للأكسدة، وتكافح عطب الخلايا.

وهناك طريقة ثالثة أيضا، إذ إن كميات صغيرة من هذه الكيماويات النباتية تجد طريقها من الأغذية النباتية كالتوت البري إلى خلايانا، ثم توجه الخلايا لخفض استجاباتها الالتهابية، فهذه المركبات تكافح الالتهابات أساسا. فالالتهاب ليست شيئا نراه مع الأمراض المعدية، لكن مستويات مزمنة منخفضة منه تمثل مخاطر مهمة للإصابة بأمراض القلب والسرطان.

التعليق