المنتخب الأولمبي يجتاز ضيفه الكويتي وديا بالثلاثة

تم نشره في السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 صباحاً

الفريق يتأهب لملاقاة الصين تايبيه في التصفيات الأولمبية

نعمان عيد

الزرقاء - حقق المنتخب الأولمبي لكرة القدم فوزا كبيرا وصريحا على ضيفه الكويتي 3-0، في المباراة الودية التي جرت يوم أمس في ستاد الأمير محمد، ضمن استعدادات المنتخب الاولمبي لملاقاة منتخب الصين تايبيه في الثالث والعشرين من شباط (فبراير) المقبل في ذهاب الدور الاول من التصفيات الاولمبية المؤهلة الى اولمبياد لندن (2012).

وشهدت الدقائق الأخيرة من زمن المباراة شجارا بين عدد من لاعبي الفريقين، سرعان ما تم احتواؤه.

الأردن 3 الكويت 0

رمى المنتخب الاولمبي لكرة القدم بثقله الهجومي منذ بداية الشوط الأول، نحو مرمى سليمان عبدالغفور حارس المرمى الكويتي، حيث ركز بشكل مباشر للسيطرة على منطقة العمليات بواسطة خليل بني عطية ويوسف النبر ويوسف الرواشدة وأنس الجبارات، مع اللجوء الى تشغيل الطرفين أحمد الشعلان ومحمد مصطفى، والأول كان شعلة نشاط في إرسال الكرات العرضية داخل منطقة جزاء الفريق الضيف، وبدأت الخطورة الأردنية تظهر منذ البداية، عندما سدد خليل بني عطية كرة بعيدة المدى علت العارضة بقليل، وفي المقابل اعتمد الفريق الضيف على الهجمات المرتدة، بعد ان اطمأن على خطه الخلفي حيث أقلقت هجماته المدافعين والحارس عبدالله الزعبي، الذي أمسك بتسديدة عادل مطر القوية، بينما علت العارضة قذيفة الشحمان، وفي الدقيقة 28 سجل المنتخب هدف التقدم بإمضاء خليل بني عطية، الذي استقبل عرضية أحمد الشعلان والتي تركها الجوهري الى زميله بني عطية، فحاور الحارس الكويتي وسدد أرضية زاحفة في الشباك.

هذا الهدف أعطى المنتخب الثقة والاستحواذ على الكرة والسيطرة على منطقة العمليات، حيث توالت الفرص لفريقنا أخطرها عندما أرسل الشعلان عرضية داخل منطقة الجزاء الكويتية ارتقى لها محمود زعترة برأسه من فوق المدافعين لكن الحارس الكويتي أبعدها ببسالة وحولها الى ركنية، وعاد زعترة وعكس كرة عرضية الى زميله صالح الجوهري الذي دكها برأسه لكن الحارس تألق من جديد، وحاول بعدها الفريق الضيف ان يرد في تسجيل هدف التعادل، فقاد ناصر القحطاني هجمات سريعة للمهاجمين لكنها افتقدت الى التركيز وسوء اللمسة الاخيرة، مما سهل على دفاع المنتخب بقيادة ابراهيم الزواهرة وزيد جابر احتواءها وإبعاد خطورتها، فلم يتهدد مرمى الحارس الزعبي سوى بتسديدة بعيدة المدى من عبدالعزيز السيلي، الذي اشترك مكانه فيصل الحربي لينتهي الشوط الاول بتقدم المنتخب الأولمبي 1-0.

تعزيز أردني وبطاقات حمراء

وواصل منتخبنا الأولمبي ضغطه الهجومي المكثف خاصة بعد أن دفع المدرب بياسر الرواشدة ومحمد عمر وعدي زهران بدلا من أحمد الشعلان ويوسف الرواشدة وأنس الجبارات.

أما الفريق الضيف فأشرك الحارس عبدالعزيز كميل بدلا من سلمان عبدالغفور، بعد أن أشهر الحكم البطاقة الحمراء لمحمد عمر لنيله الإنذار الثاني، غير أن الهجوم الأردني استمر وأسفر عن الهدف الثاني في الدقيقة 70 عندما تلقى محمود زعترة هدية خليل بني عطية من الميسرة سددها بقوة في الشباك.

وطرد الحكم اللاعب الكويتي احمد ناصر لنيله الإنذار الثاني بعدما شهدت المباراة في ربع الساعة الأخيرة خشونة زائدة من كلا الطرفين.

وسجل ياسر الرواشدة هدف منتخبنا الثالث بتسديدة من حافة منطقة الجزاء استقرت في الزاوية العليا لمرمى المنتخب الكويتي في الدقيقة 75، ليدخل يوسف ذودان بدلا من صالح الجوهري، مقابل مشاركة الكويتي عبد الرفاعي بدلا من ناصر القحطاني.

وارتفعت عصبية اللاعبين في الدقائق المتبقية خاصة بعد قيام الحارس الكويتي بضرب عدي زهران، ليشتبك اللاعبون بالأيدي مع نزول لاعبي الاحتياط، واختلاط الحابل بالنابل.

وتوقفت المباراة لفترة بعد تدخل الإداريين ورجال الأمن لفك الاشتباك، ليشهر الحكم البطاقة الحمراء للحارس الكويتي عبدالعزيز كميل والبطاقة الصفراء الثانية لزهران ويعلن نهاية المباراة بفوز الأردن على الكويت 3-0.

المباراة في سطور

النتيجة: الأردن 3 الكويت 0

الأهداف: خليل بني عطية 28 ومحمود زعترة 70 وياسر الرواشدة 75.

الحكام: محمد العبادي وعيسى عماوي وأحمد مؤنس وأحمد فيصل.

العقوبات: طرد عدي زهران ومحمد عمر (الأردن) وأحمد ناصر وعادل مطر وعبدالعزيز كميل (الكويت).

الملعب: ستاد الأمير محمد

مثل الأردن: عبدالله الزعبي، زيد جابر، أحمد الزواهرة، أحمد الشعلان (ياسر الرواشدة)، محمد مصطفى، خليل بني عطية، يوسف النبر، أنس الجبارات (عدي زهران)، يوسف الرواشدة (محمد عمر)، صالح الجوهري (يوسف ذودان)، محمود زعترة.

مثل الكويت: سليمان عبدالغفور (عبدالعزيز كميل)، أحمد ناصر، مهدي الدوسري، عبدالله الطاهر، أحمد ابراهيم، عادل مطر (عبدالله الرفاعي)، عمر بوحمد، ناصر القحطاني، عبدالعزيز السليمي (فيصل الحربي)، غازي الفهيدي، علي الشحمان.

numan.khadir@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاردن 2004 (عبدالله الشياب)

    السبت 25 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    لماذا تكون المشاحنات مع الاردن في كل شي ؟..نذكر كاس اسياء 2004 وغرب اسياء عندما نفوز تقوم الدنيا ولما نخسر او نتعادل كانه لم تكن لنا مباره في الاصل