بيع "طيور أميركا" أغلى كتاب في العالم بمبلغ 11 مليون دولار

تم نشره في الجمعة 10 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • بيع "طيور أميركا" أغلى كتاب في العالم بمبلغ 11 مليون دولار

لندن- بيعت أول من أمس بمزاد سوذبي العلني في العاصمة البريطانية لندن نسخة نادرة من كتاب "طيور أميركا" للفنان جون جيمس أودوبون، والذي يُعتبر أغلى كتاب في العالم، وذلك بمبلغ قياسي تجاوز السبعة ملايين جنيه إسترليني (11 مليون دولار أميركي).

وهناك فقط 119 نسخة كاملة في العالم من الكتاب الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر.

وكان من المتوقع أن يصل سعر النسخة، وهي من مجموعة كتب يملكها اللورد الراحل هيسكيث، إلى مبلغ ستة ملايين جنيه إسترليني (أي حوالي 9.5 مليون دولار أميركي).

وقال مايكل توليكاك، وهو التاجر الذي اشترى النسخة ومقره العاصمة البريطانية لندن "إن هذا الكتاب لا يُقدَّر بثمن".

وهناك فقط 119 نسخة كاملة في العالم من الكتاب الذي يعود تاريخ طباعته إلى القرن التاسع عشر، 108 نسخ منها مملوكة لمتاحف ومكتبات عامة.

وكانت نسخة من طبعة أخرى من هذا الكتاب المعني بالحياة البرية قد بيعت برقم قياسي قبل نحو عقد من الزمن وبلغ 5.7 مليون جنيه إسترليني (8.8 مليون دولار).

ويحوي الكتاب على 1000 صورة ورسم توضيحي بالحجم الطبيعي لنحو 500 سلالة من الطيور، واستغرق الكتاب من الفنان أودوبون المختص بالحياة البرية 12 عاما لإنجازه.

وتنقل أودوبون في أنحاء الولايات المتحدة في رحلة لقنص الطيور، ومن ثم قام بتعليق ما اصطاده منها على قطع من الأسلاك لكي يرسمها.

بعد ذلك سافر أودوبون إلى بريطانيا لطباعة كتابه، وقام بحملة دعائية له بين الأثرياء، حيث سعى لإقناعهم بشراء نسخ من الكتاب.

وتضم مجموعة اللورد هيسكيث أيضا نسخة نادرة من كتاب شكسبير "المجلد الأول"، وهو أهم كتاب في الأدب الإنجليزي وفقا لصالة سوذبي للمزادات، ويعود لعام 1623.

وقد بيعت نسخة كتاب شكسبير، التي لم تفقد سوى ثلاث من صفحاتها، بمبلغ 1.5 مليون جنيه إسترليني (حوالي 2.5 مليون دولار).

والنسخة هي واحدة من بين 750 نسخة طُبعت من "المجلد الأول"، ويوجد منها اليوم 219 نسخة فقط. وهي أيضا واحدة من ثلاث نسخ فقط مكتملة النصوص وما تزال في حيازة أشخاص.

وقال دافيد جولدثورب، الاختصاصي في قسم الكتب والمخطوطات في صالة سوذبي بلندن "أمر عظيم أن يكون لديك كل هذه المعروضات في مزاد واحد. إذ لم يحدث هذا قطعا طوال 15 عاما من عملي هنا، وهناك آخرون كانوا قبلي ولا يتذكرون مثل هذا الأمر أبدا".

التعليق