انطلاق فعالية "مكتبة الأسرة" برعاية وزير الثقافة في المكتبة الوطنية اليوم

تم نشره في الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • انطلاق فعالية "مكتبة الأسرة" برعاية وزير الثقافة في المكتبة الوطنية اليوم

عمان- الغد - مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة، يرعى وزير الثقافة نبيه جميل شقم في العاشرة من صباح اليوم في مبنى دائرة المكتبة الوطنية- مقابل وزارة الداخلية حفل انطلاق فعالية مكتبة الأسرة الأردنية 2010، متزامنا مع انطلاق المهرجان في كافة محافظات المملكة.

ومشروع "مكتبة الأسرة" انطلق في العام 2007 برعاية الملكة رانيا العبدالله، كأحد مشاريع التنمية الثقافية، للنهوض بالفعل الثقافي وتوظيفه للتأثير على نوعية حياة الإنسان تأثيرا إيجابيا، والتمكن من نشر المعرفة وتعميق الوعي.

ووجِدَ المشروع ليخاطبَ شرائح المجتمع الأردني كافة، من خلال تشجيع عادة القراءة واقتناء الكتاب، وصولا إلى تأسيس مكتبة في كل بيت، ولدى كل أسرة.

وأخذ المشروع على عاتقه طباعة كتب المعارف الإنسانية التنويرية، سواء كانت من التراث العالمي أو العربي أو الأردني، وإصدارها في طبعات ذات مواصفات فنية تعبِّرُ عن تطور صناعة الكتاب في الأردن.

وتتنوع منشورات المشروع بطباعة كتب موزَّعة على مختلف المعارف الإنسانية في المجالات، منها التراث الأردني والعربي والإسلامي، إضافة إلى الفكر والحضارة، والأدب الأردني والعربي والعالمي، والفنون، والعلوم وثقافة الطفل.

المعروف أنَّ أسعار بيع تلك الكتب كانت وما تزال رمزية، رغم الكلفة العالية لطباعة الإصدارات وحقوق النشر، وهي لا تزيد على (35) قرشا لكتب الكبار، ولا تزيد على (25) قرشا لكتب الأطفال التي بلغت نسبة إصداراتها 20 % من إجمالي الإصدارات لهذا العام.

وتراعي وزارة الثقافة في عملية النشر حقوق الملكية الفكرية للأفراد والمؤسسات، حيث قامت بشراء حقوق إعادة النشر من أصحاب الحقوق سواء كانوا أفرادا أم دور نشر، إضافة إلى اهتمامها بإقامة شراكة مع الجهات الداعمة للمشروع مهما كان ذلك الدعم، وسواء كانت تلك الجهات حكومية أو شبه حكومية أو خاصة.

وتضم لائحة الجهات الداعمة للمشروع: أمانة عمان الكبرى، مؤسسة عبد الحميد شومان، والجامعة الأردنية، ومديرية الدفاع المدني، وجامعة جدارا، والبنك الأردني الكويتي، ومطبعة السفير، وكذلك الأفراد الذين منحوا الوزارة حقوق نشر إصداراتهم.

وتحتوي إصدارات مكتبة الأسرة الأردنية للعام 2010 جملة من الكتب منها: تاريخ الأردن في العهد العثماني 1516-1918 للباحثة د.هند أبو الشعر، و"عمان وجوارها"، للباحث د.نوفان الحمود، وناحية بني كنانة في القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي للباحث د.محمد عدنان البخيت.

إضافة إلى كتاب "روضة المحبين" لابن قيم الجوزية، و"نظرية التراث ودراسات عربية وإسلامية" للمفكر د.فهمي جدعان، و"مقامات الهمذاني"، لأبي الفضل أحمد بن الحسين بن يحيى، وغيرها من الإصدارات في مجالي الفكر والحضارة والإبداع الأردني والعربي والإسلامي والعالمي.

وتم الإعلان عن مراكز البيع في العاصمة والمحافظات على النحو الآتي: محافظة العاصمة: دائرة المكتبة الوطنية، مركز الحسين الثقافي/ رأس العين، مركز زها الثقافي/ خلدا، مركز حديقة الملكة رانيا/ القويسمة. محافظة الزرقاء: مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي، سوق البلدية. محافظة إربد: القاعة الهاشمية، نادي المعلمين. محافظة المفرق: قاعة الإمام مسلم/ جامعة آل البيت، قاعة مكتبة الناشئين/ مركز المدينة. محافظة عجلون: قاعة مديرية ثقافة عجلون. محافظة جرش: مدرسة الخنساء الثانوية للبنات. محافظة البلقاء: السلط: مؤسسة إعمار السلط. الفحيص: منتدى الفحيص الثقافي، مادبا: قاعة مديرية الثقافة. الكرك: قاعة مبنى الرئاسة/ جامعة مؤتة. الطفيلة: قاعة مركز شابات الطفيلة/ حي البقيع. معان: قاعة جمعية الأميرة رحمة بنت الحسن لإحياء التراث. العقبة: مركز نادي الأمير راشد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حلو بس.... (نجاح)

    الأحد 5 كانون الأول / ديسمبر 2010.
    حلوة الفكرة
    ومفيدة
    بس لو نعرف كيف تختار الوزارة الكتب وتطبعها
    ما هي المعايير
    ولا اصحاب ومحاسيب؟
    مثل رحلات الكتاب للمخيمات الي بتصير عالسكيت وما حدا بعرف كيف ومتىووووووووووو