مذكرة تفاهم للتطوير التربوي بين "اليونسكو" و"الفكر العربي"

تم نشره في السبت 4 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- وقّع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية الدكتور عبدالمنعم عثمان والأمين العام لمؤسّسة الفكر العربي الدكتور سليمان عبدالمنعم، مذكرة تفاهم تتعلق بمشروع إنشاء شبكة للتطوير التربوي وفقاً لاحتياجات المنطقة العربية، وذلك بحضور المشرفة على المشروع الأمينة العامة المساعدة للمؤسّسة الدكتورة منيرة الناهض والمدير التنفيذي لمؤتمرات فكر الأمين العام المساعد حمد العماري وفعاليات تربوية.

استهل المناسبة الدكتور عبدالمنعم عثمان بكلمة أكد فيها على التعاون الوثيق ما بين منظمة اليونسكو ومؤسّسة الفكر العربي في شتى المجالات الثقافية والتربوية، وأوضح أن المبادرة التي تمتدّ إلى ثلاث سنوات قابلة للتجديد، ستؤسّس لعمل كبير يهم المنطقة العربية، كما ستؤسّس لممارسات تربوية جديدة تتيح للأكاديميين والتربويين في شتى أنحاء الوطن العربي تبادل الآراء والخبرات، وذلك عن طريق إنشاء "المجتمع العربي للممارسين التربويّين".

وأشار عثمان إلى أن هذه الاتفاقية أيضاً ستساعد في تنشيط مجلة "التربية الجديدة" التي كانت تصدرها اليونسكو منذ الستينيات وتوقفت، علماً أنها لعبت دوراً أساسياً ومهماً في تكوين فكر تربوي متقدّم، لافتاً إلى أن مذكرة التفاهم تتضمن كذلك مشروعاً مستقبلياً يتصل بالقيم الإنسانية المشتركة يتم التحضير له في الفترة الراهنة.

من جهته الدكتور سليمان عبدالمنعم أكد في كلمته أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تنفيذ بنود مذكرة التفاهم التي سبق التوقيع عليها ما بين الأمير خالد الفيصل رئيس مؤسّسة الفكر العربي والمديرة العامة لمنظمة اليونسكو السيدة إيرينا بوكوفا في مقر اليونسكو في باريس في آذار (مارس) الماضي.

وشدّد على اهتمام المؤسّسة منذ انطلاقتها بقضايا التربية والتعليم، وحرصها على تضمين تقريرها السنوي للتنمية الثقافية الذي أردناه مشروعاً لسد فراغ كبير في العمل الثقافي العربي، محوراً سنوياً عن إحدى قضايا التعليم والبحث العلمي.

التعليق