"الحنونة" تحرس الذاكرة بإحياء الثوب التراثي ومهرجان الزجل

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

عمان-الغد- تطلق جمعية الحنونة للثقافة الشعبية في الثامن عشر من شهر كانون الأول (ديسمبر) الحالي أسبوع "حراس الذاكرة" الثالث بعنوان "ليالي الزجل التنوع في إطار الوحدة"، وذلك على خشبة المسرح الرئيس في المركز الثقافي الملكي لمدة خمسة أيام، أما حفل الختام فيقام في قصر الثقافة.

وقال رئيس الجمعية الدكتور موسى صالح "إننا في الحنونة بقدر ما نحن مهتمون بجمع وتوثيق وتصنيف المادة التراثية في بلاد الشام عامة وفلسطين خاصة، فإننا نود ان نؤكد ان ثقافة المنطقة كانت وستظل واحدة" رائيا أنَّ الحدود السياسية لم تنجح في تقطيع المنطقة ثقافيا، كما نجحت في تحويلها الى وحدات سياسية، ومن هنا جاء، وفق قوله، شعار المهرجان "التنوع في إطار الوحدة".

وأضاف صالح إنَّ حراسة الذاكرة أصبحت ضرورة ملحَّة لما لها من دور مهم في الحفاظ على الهوية الوطنية وتعزيز وتجذير الانتماء الوطني، خاصة أنَّ الأجيال الصاعدة تتعرَّضُ لـ "هجمة ثقافية غير مسبوقة". واضاف إلى ذلك استهداف الاحتلال الإسرائيلي للأرض والإنسان، إضافة إلى محاولاته طمس الهوية الفلسطينية، ومحو الذاكرة الشعبية، معتبرا أنَّ "الأدهى انتحال الكثير من المفردات الثقافية الشعبية".

وأوضح أنَّ الأزياء الشعبية، خاصة الثوب المطرز منها والذي تبنت الجمعية مشروعا خاصا للمحافظة عليه، تتصدَّر أولويات الحنونة، مؤكدا أنَّ المشروعَ يهدفُ إلى إعادة إنتاج النماذج التقليدية المعروفة للثوب الشعبي وتسويقها محليا، إقليميا ودوليا، لرأيه أنها "تشكل جزءا أصيلا من الذاكرة الشعبية والهوية الوطنية".

أما عن فعاليات الأسبوع، فبيَّن صالح أنها تتضمَّن فنون الزجل الشعبي والشعر النبطي في الأردن، وسورية، ولبنان، والضفة الغربية وفلسطين المحتلة العام (48) مجتمعة في مهرجان واحد. وأضاف أنَّ ذلك يهدف إلى إبراز جماليات هذا اللون من الفلولكلور، وكيف تستطيع الكلمة المحكية والشعر الشعبي صوغ هموم الناس وأفراحهم في منظومات شعرية تتسلل.

كما تستضيف الحنونة فرقا شعبية محلية لتقدم الوانها التراثية الخاصة والتي تؤكد شعار أسبوعها: "التنوع في إطار الوحدة".

ويشارك في فعاليات الاسبوع من لبنان الزجالين رامي نعيم وميلاد ضو ومن سورية الزجالين شادي ابراهيم موسى وسمير انطانيوس هلال، ومن فلسطين نجيب صبري يعاقبي واحمد محمد فحماوي، ومن فلسطين التاريخية الزجال توفيق الحلبي ورايق خير ومحمد الزعبي، فيصل بلعاوي من الأردن يشارك الحنونة اسبوعها بتقديم فرق الزجل وبلغة زجلية ايضا.

اما الشعر الشعبي، فيشارك من لبنان طلال حيدر ومن الأردن فليح الجبور، فضلاً عن الفنان حسام عابد الذي يقدم من خلال مسرح الدمى قصصا شعبية "خراريف"، فيما تشارك فرقة معان للفنون الشعبية بتقديم لوحات من التراث الاردني، وكذلك تستضيف الحنونة الفنانة الفلسطينية من داخل الخط الاخضر "سناء موسى"، وصالون بيت الرواد يشارك بمجموعة من الأغنيات التراثية الأردنية، إضافة إلى مشاركات فرقة الحنونة للفنون الشعبية في معظم أمسيات الأسبوع.

التعليق