الأردن وأذربيجان يتفقان على خطة عمل ثقافية لتطوير وتقوية أواصر الصداقة

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

عمان - استعرض وزير الثقافة نبيه شقم ووزير الثقافة والسياحة الأذربيجاني الدكتور أبو الفاز قراييف خلال لقائهما في وزارة الثقافة أمس العلاقات الثقافية بين البلدين في سائر حقول الإبداع المتنوعة. واتفق الطرفان على إيجاد خطة عمل ثقافية بغية تطوير وتقوية أواصر الصداقة بين المملكة وأذربيجان، وتوثيق التعاون الثقافي والفني، خصوصا في مجال إقامة عروض مسرحية وسينمائية وتشكيلية، وتنظيم ملتقيات أدبية وفكرية يشارك فيها مثقفون وفنانون من كلا البلدين.

وأبدى شقم الرغبة في الاستفادة من التجربة الأذرية في مجال إدارة المتاحف، خاصة أنّ أذربيجان تمتلك أكثر من 1200 متحف. وطلب الوزير من نظيره الأذربيجاني أن يجري توحيد جهود وزراء الثقافة في العالمين العربي والإسلامي لكشف المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى طمس هوية وتراث مدينة القدس وتغيير معالمها الدينية، تحت حجج ودعاوى لا تستقيم والعلاقات بين الدول.

وشدد الوزير الأذربيجاني على عمق العلاقة التي تجمع بين البلدين التي أرسى دعائمها جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس إلهام علييف. ورأى قراييف أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الثقافة والمعرفة والتعريف بالمنجز الإبداعي فيهما، وتبادل الخبرات.

ولفت إلى التنوع الثقافي والحضاري الذي يفيض به المجتمع الأذري ويعزز الأواصر بين البلدين، نظرا للتماثل بينهما في الموروث التاريخي والديني. وتبادل الوزيران الهدايا التذكارية، حيث قدم الوزير الضيف قطعة من منتوج السجاد الأذري الشهير، في حين قدم شقم لوحة تشكيلية تصور لونا من البيئة الأردنية. حضر الاجتماع أمين عام الوزارة الشاعر جريس سماوي ومدير عام دائرة المكتبة الوطنية مأمون التلهوني ومدير المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة.

من جهة أخرى، وقعت في دائرة المكتبة الوطنية أمس بحضور الوزيرين مذكرة تعاون بين المكتبة الوطنية الأردنية والمكتبة الوطنية في أذربيجان، تجسيدا لرغبة البلدين في تنشيط عمليات التوثيق والخدمات المكتبية والمعلوماتية وحفظ المخطوطات والوثائق.

وتنصّ المذكرة التي وقعها عن المكتبة الوطنية مديرها العام مأمون التلهوني وعن المكتبة الوطنية الأذرية مديرها العام ك. طاهيروف على التزام الدائرتين بتنمية التعاون القائم بينهما على المصالح المشتركة، والتعاون في مجال أتمتة عمليات الببيلوغرافيا، وترميم وصيانة وحفظ الوثائق والكتب النادرة وتقنيات حمايتها.

التعليق