الأرثوذكسي يقدم ورقة عمل لتطوير كرة السلة الأردنية

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

عمان- الغد- قدم النادي الأرثوذكسي ممثلا بلجنة النشاط الرياضي، ورقة عمل خلال زيارة مجلس إدارة اتحاد كرة السلة الجديد للنادي أول من أمس، تم خلالها عرض مجموعة من الأفكار تهدف إلى تطوير اللعبة خلال مرحلة البناء للمستقبل، والتي أعلن عنها الاتحاد فور انتخابه.

وبارك رئيس وأعضاء النادي الأرثوذكسي الثقة التي نالها الاتحاد الجديد من اللجنة الأولمبية الأردنية والهيئة العامة، وتمنوا للمجلس الجديد النجاح والتوفيق في مهامه لما فيها مصلحة الحركة الرياضية بشكل عام ولعبة كرة السلة بشكل خاص.

وبدأت ورقة العمل، الموقعة من أمين سر النادي إلياس خوري، بالإشارة إلى عراقة النادي الأرثوذكسي أحد أركان اللعبة على مدى تاريخها الطويل، وأحد أكبر داعميها حتى ارتبط اسمه تاريخيا بهذه اللعبة وعلى الصعيدين المحلي والعربي.

وجاء في الورقة، "أنه انطلاقا من حرص النادي الأرثوذكسي على تطوير اللعبة وإعادة تألقها على مستوى الأندية، فإن النادي يتقدم ببعض اقتراحاته والتي من شأنها تعزيز روابط العمل المشترك والعلاقة المستديمة بين الاتحاد والأندية لتحقيق الأهداف المرجوة".

وجاء في الورقة أيضا تأكيد موقف النادي الأرثوذكسي تجاه لعبة كرة السلة ومن خلال:

دعم مسيرة الاتحاد في تطوير اللعبة ورعاية الفئات العمرية المختلفة، ودعم كافة الجهود تجاه المنتخبات الوطنية.

ونظرا للأعباء المالية التي تكبدها وما يزال يتكبدها النادي لدعم اللعبة واستمرار تألقها، دعا المجلس الجديد إلى وضع آلية لتسديد مستحقات النادي السابقة على الاتحاد والبالغة 43 ألف دينار.

التأكيد على ضرورة معرفة المستحقات المالية المتوقع اعتمادها من قبل الاتحاد للنادي عن الموسم الحالي 2010 بدل مشاركات فرق النادي المختلفة في بطولات الاتحاد ومكافآت الفوز للمراكز الثلاثة الأولى (لم تصلنا أي بيانات بهذا الشأن حتى تاريخه).

ضرورة تزويد الأندية بالمخصصات المالية المرصودة ضمن ميزانية الاتحاد العام القادم 2011، ليتسنى لها وضع ميزانياتها الداخلية المخصصة لدعم اللعبة.

قيام الاتحاد بالمساعدة وتقديم كافة سبل الدعم والمساندة في الحصول على رعاية دائمة للفرق أو البطولات المختلفة.

وضع أسس وآليات واضحة ودائمة لدعم الاتحاد المالي واللوجستي للأندية المشاركة في بطولات خارجية وذلك للنهوض بموقع الأردن السلوي على الساحة العربية والدولية.

دراسة الاقتراح المتضمن رعاية منتخب السيدات لكرة السلة في النادي بطل الدوري بحيث يتكفل النادي بتأمين الملعب والجهازين الإداري والفني طوال العام وحتى الدورة العربية في قطر خلال شهر آب (أغسطس) من العام (2011)، مقابل ان يقوم الاتحاد بتغطية تكاليف الرواتب للجهاز الفني والإداري واللاعبات وتكاليف المعسكرات الخارجية والمشاركات المعتمدة حسب خطة لجنة المنتخبات بالاتحاد.

إعادة النظر بموضوع الاحتراف من حيث: إلزام الأندية بعقود خاصة مع اللاعبين من خلال اعتماد كرت اللاعب الذي يحدد فترة الالتزام مع النادي فقط من دون الحاجة لإبرام عقود سنوية ملزمة للأندية.

وتوحيد سياسة المكافآت للاعبي المنتخبات، وإلغاء الرواتب الشهرية واعتماد بدل مواصلات فقط.

وفي حال استدعاء لاعبي المنتخبات من قبل الاتحاد لفترة تزيد عن شهر يتحمل الاتحاد رواتب اللاعبين المعتمدة بالأندية، وكمثال على ذلك اللاعب أيمن دعيس الذي التحق بالمنتخب خلال الفترة السابقة لمدة 8 أشهر وهو يتقاضى راتب 4000 دينار شهري من النادي الذي لم يستفيد منه سوى فترة قليلة خلال الدوري وهذا ينطبق على معظم اللاعبين الذين تم استدعائهم للالتحاق بالمنتخبات الوطنية.

وضع الخطط والبرامج اللازمة لحث الأندية التي قامت بإلغاء اللعبة من أنشطتها الرياضية بعد تطبيق نظام الاحتراف إلى إعادتها ضمن فعالياتها، وذلك لتقوية المنافسة في البطولات وبالتالي رفع مستوى الأداء الفني للاعبين والفرق للمنافسة في البطولات العربية والدولية.

وختاما أكد النادي الأرثوذكسي أنه بإمكاناته المادية والبشرية داعم حقيقي للاتحاد والمنتخبات الوطنية وصولا إلى أعلى المستويات وتكرار إنجاز الوصول لكأس العالم.

التعليق