كرامة الولايات المتحدة الضائعة

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • كرامة الولايات المتحدة الضائعة

تسفي برئيل: هآرتس

قال الرئيس باراك اوباما في أيار 2009 "تجميد المستوطنات وضمان وجود دولة فلسطينية مصالح أمنية لإسرائيل والولايات المتحدة". وقد أصبح تجميد المستوطنات في تشرين الثاني 2010 مصلحة وجودية لإسرائيل. لا يوجد هنا أمد بعيد أو أمد قصير. انقضى الوقت. مع طائرات اف 35 أو بغيرها، ومع ضمان الفيتو الأميركي على قرارات مضادة لإسرائيل أو بغيره.

هذه لحظة دفع إسرائيل. في اماكن اخرى وسيناريوهات اخرى، اذا لم يدفع المدين يجد نفسه داخل سجن اسمنتي. ليس هذا نوع التهديد الذي تستعمله الولايات المتحدة، لكن يمكن أن نرى كيف تضرب في غضب قبضتها اليُمنى على راحة يدها اليسرى وتنتظر في عدم صبر الجواب الإسرائيلي. عندما سُئل اوباما في السنة الماضية ماذا سيفعل اذا لم تُجمد اسرائيل البناء أجاب: "أقترح ألا نفترض حدوث الشر بل أن نفترض حدوث الخير". وماذا سيكون الآن؟ ماذا اذا لم تُجمد حكومة إسرائيل البناء؟ كيف سترد واشنطن؟.

لن يُقدم تجميد البناء ثلاثة اشهر أو سنة مسيرة السلام. ولن يُقرّب موافقة الفلسطينيين على حدود تطمح إسرائيل الى أن تحيط نفسها بها، ولن يحل مشكلة اللاجئين، أو مكانة القدس أو مسألة تقاسم المياه. لن تُحدث ثلاثة اشهر اتفاقا ولا حتى مسودة. تعلم اسرائيل هذا، وليست واشنطن حمقاء، أما الفلسطينيون فلا يوجد أكثر منهم خبرة بالجداول الزمنية الداحضة.

اذا كان التجميد السابق الذي امتد عشرة اشهر يرمي في الحقيقة الى اعداد الارضية لتفاوض جدي – فلتجميد البناء الآن دور آخر. انه درس في الطاعة والصداقة. لا يطلب اوباما الى إسرائيل أن تنسحب الى حدود 1967، وأن تُخلي جميع المستوطنات، وأن تفرغ بيوت اليهود في القدس الشرقية أو أن تمنح ملايين اللاجئين الفلسطينيين جوازات سفر. لكنه يتوقع من دولة تحصل على مساعدة تبلغ بلايين الدولارات، وترد الولايات المتحدة هجمات عليها في الحلقات الدولية، ويعزز التأييد العسكري الذي تحصل عليه من الولايات المتحدة حياتها، أن تسلك في أدب على الأقل وألا تُهين واشنطن.

ليس عند واشنطن خطة سياسية منظمة لحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني. ولا تريد ايضا دخول هذا الشرك الذي أحرق أصابع رونالد ريغان، وبيل كلينتون وجورج بوش. وليس من المؤكد انها تريد أو تستطيع تحمل ثمن اتفاق سلام. فإخلاء عشرات المستوطنات فقط – تلك التي اعتدنا أن نعتقد انها لن تظل داخل إسرائيل من غير أن نعرف بناء على ماذا – سيكلف أكثر من كل صفقة طائرات الـ اف 35 بأضعاف مضاعفة. لكنها مُجبرة على الحفاظ على كرامتها وعلى مكانتها بصفتها قوة عظمى. هذه هي المصلحة الأمنية للأمد البعيد التي تحدث عنها اوباما، وهي مصلحة مشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

كان طلب تجميد البناء خطأ منذ البدء. في المرة الاولى والآن ايضا. فقد تحولت من خطوة تبني الثقة، وهي مادة في خريطة الطريق لم ينظر اليها أحد في جدية، الى شرط وجودي وبهذا صرفت النقاش الحقيقي الى غاية ثانوية. إن الضغط الاميركي الذي كان يفترض أن يُستعمل قُبيل ختام التفاوض، يتم تضييعه الآن على هدف أجوف. ليس هذا الخطأ الوحيد الذي قامت به واشنطن على مر السنين التي بذلت فيها علاج معونة للمسيرة. التزمت وجهة النظر الإسرائيلية، وعارضت الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها ممثل الشعب الفلسطيني، وغضت النظر عن البناء في المستوطنات، واكتفت بتصريحات متحدثين تعارض ضم شرقي القدس وأدركت متأخرة جدا أن الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني لا يُعرض السلام العالمي للخطر في الحقيقة لكنه يضر بمكانتها مباشرة.

تريد الولايات المتحدة الآن أن تصحح شيئا من اخطائها وأن ترد لنفسها شيئا من كرامتها. يحسن ألا نفكر حتى ماذا كان يحدث لو كانت إسرائيل متعلقة بروسيا وطُلب اليها الاستجابة لضغط روسي لتجميد المستوطنات.

لم يعد تجميد البناء تفضلا على الفلسطينيين أو تطبيقا لخريطة الطريق أو اعدادا للانسحاب. انه خطوة تبني الثقة فقط مع الادارة الأميركية بثمن ممتاز.

التعليق