"الأفكار": مشروع يحفز الشباب على الإبداع والتميز

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 10:00 صباحاً
  • "الأفكار": مشروع يحفز الشباب على الإبداع والتميز

اختتام الدورة الأولى للمهرجان بتتويج الفائزين

ديما محبوبه
 
عمان - عرض مهرجان الشرق الأوسط "أفكار" 2010 الذي أطلقه نادي خريجي مدرسة البكالوريا مؤخرا 40 فكرة من أصل 300 فكرة تقدمت للمشاركة، وذلك يومي الجمعة والسبت الماضيين في قاعة معارض زارا بفندق حياة عمان.

والجائزة التي بلغت قيمتها 2000 دولار، بالإضافة إلى إعطاء الفائزين فرصة التواصل مع المرشدين والاستفادة من خبراتهم، فذهبت عن فئة "التجارة والأعمال" لفكرة عامر جمهور، مدير اتصالات في أحد وكالات الدعاية والإعلان في لندن.

في حين ذهبت جائزة فئة "العلوم والتكنولوجيا" مناصفة بين كل من الدكتور جميل حداد، وهو دكتور باحث في الجمعية العلمية الملكية، وأنور المجركش الطالب في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية قسم هندسة الإلكترونيات.

وتم اختيار فكرة ليان الجابي خريجة قسم العمارة من الجامعة الأردنية عن "فئة البيئة". وفي الفئات الأخرى، تم اختيار فكرة إبراهيم المصري مؤسس جمعية انتماء عن فئة "التنمية الاجتماعية"، وفكرتي كل من محمد الحجي، مدقق حسابات أول في شركة (Aramex) و عبدالله اللبابيدي الطالب في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية قسم هندسة الإلكترونيات، من مجموعة الأفكار المقدمة في فئة "الفنون والتصميم" وكانت فكرة سامح أبوجارور خبير اتصالات وتسويق في شركة (Aramex) هي الرابحة من فئة "الأفكار المتفرقة".

وقال رئيس نادي خريجي مدرسة البكالوريا تامر عطية خلال المهرجان "إن المهرجان سيكون مشروعا سنويا يقام في عمان، حيث يتم فيه عرض الأفكار الجديدة غير المصقولة، التي وضعها مشاركون من الهواة الشباب من جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط".

وبين أنه وخلال الأسابيع الستة الماضية، أبدى العديد من الشباب الرياديين اهتمامهم بمهرجان "الأفكار"، وتشجع العديد من طلبة الجامعات للمشاركة فيه، منوها إلى أن المهرجان يضم ست فئات تلبي الاهتمامات المختلفة للمشتركين وهي "التجارة والأعمال" و"العلوم والتكنولوجيا" و"البيئة" و"التنمية المجتمعية" و"الفنون والتصميم" و"الأفكار المتفرقة".

وبلغت قيمة الجائزة للمشاركين في المهرجان 2000 دولار، وأشار عطية إلى أنه تم اختيار لجنة التحكيم لـ 40 فكرة من أصل 300 فكرة، ليتم تقديمها بأسلوب المعارض التفاعلية والنشاطات اليومية المتنوعة، حيث سيشارك كل من العارضين والزوار في تقديم عروض الأفكار والنشاطات المختلفة.

وأكد عطية أن أعضاء لجنة التحكيم تلقت أفكار الشباب، واختارت منها ما هو مبدع وخلاق وجديد وقابل للتنفيذ، لافتا إلى أن لكل فئة معايير اختيار خاصة.

وقال "إدارة المهرجان تشعر بالفخر لاطلاق مشروع يعمل على تشجيع جيل الشباب وتحفيزه ليكون خلاقا ومبدعا وقادرا على استغلال الفرص المناسبة، خصوصا أنه يتزامن هذا العام مع أسبوع الريادة العالمي وبرعاية كابيتال بنك".

وأضاف أنه سيكون هناك أيضا لجنة تحكيم متخصصة، وهي اللجنة المشرفة على عملية منح الفائزين جوائز برامج الإشراف والتوجيه والمنح الدراسية، وتبني الأفكار والجوائز المالية، وهي الجوائز التي سيقدمها جميع الشركاء ورعاة المهرجان.

وتم خلال المهرجان استضافة عدد من المتحدثين الرئيسيين، الذين ناقشوا العارضين للأفكار وأعطوا محاضرات لهم، وهم؛ مدير عام شركة توفيق غرغور وأولاده، ودريد محاسنة، والمصور الفوتوغرافي عمرو طوخي، ووائل عتيلي من شركة خرابيش، والمدير التنفيذي في ATICO عزام فخر الدين، ومحمد دياب من شركة IPCO، والمدربة المتخصصة في السيطرة على التوتر والتشجيع الذاتي رجاء بطارسة، والمديرة العامة لشركة Phrmaserve رغدة الكردي، ومدير الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا وسام الربضي، ومدير مركز التنمية الاجتماعية طلال القضاة، والمديرة المسرحية ومدرسة الدراما المتخصصة سمر دوين وغيرهم.

مروى عبد المجيد (32 عاما) عرضت خلال المهرجان فكرة تعليمية خصت فيها الأطفال، وذلك عن طريق إنشاء مركز لتعليم الأطفال الأعمال اليدوية، وتعريفهم بأهمية استخدام الأيدي في صناعة الألعاب وغيرها من الأشياء، وكذلك التدوير.

وأكدت عبد المجيد أن من يستخدم يده ويتدرب على ذلك، يسعى إلى تشغيل دماغه وإخراج أفكار بشكل أفضل، رائية أن ذلك يعلم الأطفال كيفية التعامل مع أقرانهم بشكل حضاري ومفيد.

أما الطالب الجامعي عمر العاصي، فكانت فكرته إقامة موقع إلكتروني، يقدم الخدمات عن الأماكن والنشاطات في العالم أجمع.

وبيّن العاصي أن هذه الخدمة تتيح للناس التعرف أكثر على المكان الذي سيسافرون إليه، وهناك تواصل عبر أيقونة معينة، يمكن من خلالها طرح منتج معين أو إعطاء العديد من الانتقادات على منتج آخر، مما يجعلها خدمة للتجار وأصحاب السلع لمعرفة ردود الأفعال على منتجهم، وبذلك يعملون على التغير والتطوير للأفضل.

أما الثلاثيني سامح أبو جارور، فعمل على تصميم موقع إلكتروني تحت عنوان "رمان.com" ، وهو موقع يعرض معلومات صحية باللغة العربية.

ويوضح أن باستطاعة المستخدم للموقع أن يسأل عن أية معلومة صحية تختص بالتغذية والتوعية الصحية واللياقة البدنية، ويجيبه من خلال الموقع الإلكتروني أطباء واختصاصيون.

أما العشريني عامر جمهور المقيم في لندن، والذي يعمل في الدعاية والإعلام، فيقول"عرفت بوجود مهرجان الأفكار من خلال موقع الفيسبوك، ووجدتها فرصة جيدة لطرح فكرة تشغل بالي طويلا، وخصوصا عندما أقمت في لندن، وهي نظام تشغيلي على الجهاز الخلوي باستخدام برنامج GPS".

وهذه الفكرة برأي جمهور تقوي العلاقات الشخصية مع من حوله، وتضم المواهب وأصحاب الفكر الواحد مع بعضهم أيضا.


dima.mahboubeh@alghad.jo
 

التعليق