أسرة البنا تهدد بإيقاف مسلسل "الجماعة" قضائيا وترد بفيلم مواز

تم نشره في الأحد 15 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً

اهتمام جماهيري بالعمل والإخوان يتوقعون كسب متعاطفين

القاهرة- بدأت أولى المعارك القضائية في مصر حول المسلسلات الرمضانية هذا العام بتحريك أول دعوى قضائية ضد مسلسل "الجماعة" الذي يعرض لسيرة مؤسس أكبر تنظيم إسلامي في مصر والعالم وهو تنظيم جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد أحمد سيف الإسلام حسن البنا نجل مؤسس التنظيم أنه بدأ باتخاذ إجراءات رفع دعوى قضائية لوقف عرض المسلسل، بدأت بتقديم إنذار على يد محضر ضد كلٍّ من وحيد حامد مؤلف مسلسل "الجماعة" ومحمد ياسين مخرج المسلسل والشركة المنتجة، لتمكينه من قراءة سيناريو المسلسل ومشاهدة ما تمَّ تصويره من حلقات في الزمن والمكان، وبالكيفية التي يحدِّدونها.

كما أن الإخوان متضامنون معه في هذا الإجراء، فيما توقع النقاد أن يثير المسلسل حديث الشارع المصري في الأسبوع الأول من عرضه، كما توقع محمد البلتاجي عضو الجماعة أن يحظى الإخوان بمزيد من التعاطف وكسب جماهيرية عالية جراء عرض المسلسل.

وأعلن سيف الإسلام "أنه بصدد إنتاج فيلم مواز عن مؤسس التنظيم بدعم فني من الجماعة يرد من خلاله على المسلسل".

يأتي ذلك فيما حظي المسلسل حتى هذه اللحظة باهتمام على المستوى الجماهيري من ناحية وعلى مستوى النقاد، حيث أكد الناقد الفني طارق الشناوي "أنه يتابع المسلسل يوميا ويحرص على ألا تفوته أي حلقة من حلقاته".

وتوقع الشناوي وكثير من النقاد أن يثير المسلسل جدلا واسعا في الشارع المصري، لأنه لأول مرة يعرض عمل فني مباشر عن جماعة الإخوان المسلمين يتناول أحداثا ما تزال أصداؤها تتردد مثل العرض العسكري الذي أقامه طلاب الجامعة المنتمون للجماعة وأثار ضجة كبيرة في الأوساط السياسية والإعلامية، وحوكم على أثره المهندس خيرت الشاطر وآخرون من قيادات التنظيم عسكريا وما يزالون خلف الأسوار.

وعن مخاوف الجماعة من المسلسل ومدى تأثيره على تواجدها في الشارع، قال محمد البلتاجي عضو الجماعة "نحن حتى الآن بصدد تقييم للعمل، ونأمل ألا يكون في المسلسل ما يسيء للجماعة، ولكن بطبيعة الحال نتوقع ألا يؤثر المسلسل على صورة الجماعة لدى الناس، لأن الناس بطبيعتها تعلم وسائل الحكومة في الدعاية ضد معارضيها، بل نتوقع مزيدا من التعاطف وكسب مؤيدين للجماعة".

وأكد سيف الاسلام "أنه لم يلجأ الى رفع الدعوى القضائية لوقف عرض المسلسل إلا بعد أن استنفد كل الطرق في تمكينه من الاطلاع على سيناريو المسلسل لأن هذا من حقه قانونا وليس من قبيل التدخل في العمل وليس حجرا على حرية الرأي".

وأضاف نجل مؤسس الجماعة "ما دفعني إلى ذلك أني اطَّلعت في إحدى الصحف على إحدى حلقات المسلسل التي احتوت على وقائع مخالفة للحقيقة، فضلاً عن أنها تمثل خدشا لسمعة والدي الشخصية وسمعة العائلة؛ ما يمثل جريمةً يعاقب عليها القانون، وبعد مشاهدة 3 حلقات من المسلسل اتضحت بالفعل نوايا المؤلف".

وكشف نجل الشيخ حسن البنا "أنه في مقابل سيره في الدعوى القضائية سيقوم بتصوير فيلم جديد عن حياة والده، وأنه طلب من الخارجية البريطانية إطلاعه على بعض الوثائق الخاصة باغتيال والده الشيخ حسن البنا لعرضها في الفيلم الجديد، مؤكدا أن هذه الوثائق ستكشف المزيد عن قصة الشيخ حسن البنا".

وأوضح "أن فيلمه الجديد يصور حياة والده ومؤامرة استشهاده ومراحل نشأة الجماعة على يد مؤسسها الأول العام 1928 والمراحل التاريخية التي مرت عليها في السابق حتى تنصيب الدكتور محمد بديع المرشد الثامن والحالي.

وشدد "أنه سيقوم بعرض بعض الوثائق من خلال فيلمه الجديد الذي لم يكشف عن الجهة التي تتولى إنتاجه ولا الوجوه التي تقوم بدور البطولة فيه".

وأكد "أنه تلقى دعما فنيا من الإخوان بخصوص العمل، معربا، أن هذا الدعم حق مكتسب لمؤسس الإخوان الذي وضع القواعد وزرع البذرة حتى جعل ثمرة الإخوان وارفة".

التعليق