بلاتر ينشد ثورة لإعادة اللعب الهجومي إلى المونديال

تم نشره في الأحد 15 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً

برلين- يدرس رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر إلغاء التعادلات من قاموس المونديال، بحيث يتم اللجوء إلى ركلات الجزاء مباشرة حال انتهاء أي مباراة بالتعادل حتى ولو في الدور الأول من دون حتى الاحتكام لوقت إضافي، في مبادرة تهدف لإعادة اللعب الهجومي والبعد عن الأداء التكتيكي في دور المجموعات كما حدث في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

وصرح بلاتر لمجلة (فوكاس) الألمانية الأسبوعية "ندرس إلغاء التعادلات في مباريات الجولة الأولى من المونديال وأيضا الوقت الإضافي".وقال المسؤول "لو انتهت الـ90 دقيقة من دون فائز، سيتم الاحتكام إلى ضربات الترجيح.. ومن الممكن العودة لاستخدام قاعدة الهدف الذهبي الملغاة في 2002.. وبهذا يحدد أول هدف الفائز مما سيجبر الفريقين على الهجوم".

وأشار رئيس الاتحاد الدولي إلى أن الشكل الحالي للمباريات يجعل الجولة الأولى في المونديال دائما "مملة".

وحول الجدل الدائر حول استخدام التكنولوجيا في العملية التحكيمية، وبالأخص في عبور الكرة لخط المرمى قال "بمجرد توافر نظام غير معقد وسريع سنقوم بتطبيقه".واستبعد بلاتر استخدام التكنولوجيا في حالات التسلل أو الأخطاء لأنها "ستوقف تتابع اللعب وستجبر الحكم على التوقف لمشاهدة التصوير وستتطلب قدرا كبيرا من الكاميرات".

 

 

التعليق