المنتخب الأولمبي بالكرة ينجح في اختبار كفرسوم

تم نشره في الخميس 12 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً
  • المنتخب الأولمبي بالكرة ينجح في اختبار كفرسوم

بلال الغلاييني

السلط - نجح المنتخب الاولمبي لكرة القدم في اختباره الودي الذي اجراه أول من أمس عندما تغلب على فريق كفرسوم بثلاثة اهداف مقابل هدف وحيد، في اللقاء الودي الذي جمع بين الفريقين على ملعب السلط وتحت الأضواء الكاشفة، حيث ظهر المنتخب الاولمبي بصورة طيبة ومطمئنة ولعب بتشكيلة متجانسة ظهر عليها طابع السرعة في تنفيذ الواجبات الهجومية من جهة والمساندة الدفاعية المطلوبة من جهة ثانية، كما ظهرت خطوطه الثلاثة مترابطة رغم بعض الهفوات الدفاعية التي سمحت لفريق كفرسوم بكشف المرمى في اكثر من مشهد.

الفرصة كانت مواتية أمام الجهاز الفني للوقوف على الحالتين الفنية والبدنية للاعبين قبل رفع وتيرة التحضيرات المكثفة التي تسبق المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها الصين خلال شهر تشرين أول (اكتوبر) المقبل، في الوقت الذي وجد فيه مدرب كفرسوم الفرصة طيبة لمتابعة جاهزية فريقه قبل الاستحقاقات المحلية المهمة واهمها دوري المحترفين الذي بات على الابواب.

وعودة للمجريات الفنية للمباراة لنجد ان المنتخب الاولمبي فرض حضوره القوي منذ بداية المباراة وفرض سيطرته الكاملة على الحصة الاولى مستغلاً سرعة بناء الهجمات المنوعة والتي قادها انس الجبارات ويوسف ذودان وصالح الجوهري والتي توزعت على اطراف الملعب بإرسال الكرات العرضية، او بالإكثار من الكرات البينية القصيرة التي ضربت عمق دفاعات كفرسوم اكثر من مرة وسمحت للمهاجمين محمد عمر ويوسف الرواشدة بمداهمة حارس كفرسوم هيثم بكار، وبدأ عمر بمسلسل اهدار الفرص عندما سدد كرة رأسية علت العارضة، ثم كرته القوية التي سددها من داخل المنطقة وردها الحارس بكار بالوقت المناسب.

كثافة الهجمات التي مارسها المنتخب دفعت مدافعي كفرسوم عمر الدرديري ومحمود قطراوي وعصام عبيدات وغياث شطناوي لتشديد اغلاق المنطقة الخلفية وحماية مرماهم من الكرات الساقطة داخل الصندوق، الأمر الذي لزم على لاعبي المنتخب اللجوء لتسديد الكرات البعيدة، ومن احدى هذه الكرات ارسل محمد عمر كرة ثابتة قرب منتصف الملعب لتستقر في الزاوية العليا اليسرى لمرمى كفرسوم هدف التقدم للمنتخب في الدقيقة (32)، والذي استفز لاعبي كفرسوم الذين سارعوا على معالجة بعض الاخطاء ومن ثم البدء في بناء الهجمات وان كانت البينية المنوعة هي الافضل والاسهل للاعبي الوسط المعتز بالله عبيدات واكرم غزال وجوزيه وليث عبيدات والتي تركزت على ايجاد المنافذ التي تسهل من مهمتهم بتوصيل الكرات نحو المهاجمين خير عبيدات وايمانويل، بيد ان قدرات مدافعي المنتخب محمد الزواهرة ومحمد مصطفى واحمد الياس ويزن فقوسة ابطل مفعول هجمات كفرسوم باستثناء تسديدة عصام عبيدات والتي وجدت الابعاد المناسب من حارس المرمى صلاح مسعد، رد عليه يوسف ذودان بتسديدة بعيدة المدى ضربت عارضة الحارس بكار وذهبت خارج الملعب.

سيطرة وتعزيز

ورغم بعض الهجمات الكفرسومية التي داهمت مرمى الحارس مسعد والفرص الضائعة التي استهلها ايمانويل بتسديدة قوية جاورت القائم، الا ان المنتخب الوطني عاد ليفرض قوته وسيطرته على منطقة الالعاب وبرز يوسف النبر في انطلاقاته من الجهة اليسرى وعكسه للكرات العرضية، اضافة الى تسديداته من خارج المنطقة ومنها تصدى حارس كفرسوم للكرة القوة التي اطلقها النبر من بعيد، فيما ناب القائم عن ركنية النبر ولم تجد من يعيدها نحو شباك كفرسوم، وفي هذه الاثناء كان كفرسوم يعتمد على الهجمات المضادة مستغلاً بعض المساحات التي خلفتها انطلاقات لاعبي المنتخب ومنها ضرب محمد جهاد دفاعات المنتخب ولحظة مواجهته للحارس تعرض للعرقلة من قبل المدافع احمد الياس فكانت ركلة الجزاء التي ترجمها ليث عبيدات بنجاح هدف التعادل لكفرسوم في الدقيقة (75)، ولم تدم فرحة (الازرق) لأكثر من دقيقتين عندما سدد النبر كرة من على حافة المنطقة خدعت حارس كفرسوم واعلنت عن عودة المنتخب للتقدم من جديد، وكادت النتيجة ان تتضاعف لو احسن لاعبو المنتخب استغلال الفرص التي اتيحت لهم داخل المنطقة فهذه راسية يوسف الرواشدة تبتعد عن العارضة، وعاد نفس اللاعب ليسدد كرباجية تألق حارس كفرسوم بالتصدي لها قبل ان يعكس المتألق يوسف النبر كرة عرضية طار لها حاتم علي وسددها برأسه داخل الشباك الهدف الثالث للمنتخب الاولمبي في الوقت بدل الضائع.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

التعليق