مواجهة الأهلي والحسين إربد تحدد مسار لقب يد الكبار والسلط يترقب

تم نشره في السبت 7 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً

كفرسوم بالمربع الذهبي وهبوط أم جوزة

بلال الغلاييني

 
عمان - تتحدد اليوم "السبت" هوية الفريق الذي سينال لقب دوري أندية الدرجة الأولى لكرة اليد لعام 2010، من خلال المواجهة المثيرة والمنتظرة التي تجمع بين فريقي الأهلي المتصدر برصيد (22) نقطة والحسين - اربد الذي يتشارك مع فريق السلط المركز الثاني ورصيد كل فريق (21) نقطة، وذلك عند الساعة الثامنة من مساء اليوم "السبت" في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب وبرعاية سمو الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الاتحاد، والتي تأتي في ختام الجولة الرابعة عشرة والأخيرة، حيث ينتظر أن تحفل المباراة بكامل الندية والإثارة نظراً لان الفوز مطلب الفريقين، في الوقت الذي يترقب فيه فريق السلط نتيجة اللقاء، بعد أن يكون قد تخلص من عقبة أم جوزة في اللقاء الذي يقام عند الساعة الخامسة مساء بذات الصالة.

وبالرجوع الى التعليمات الخاصة ببطولة الدوري العام فإن الصراع على اللقب سوف يحسم وفق الاحتمالات التالية مع الأخذ بعين الاعتبار فوز السلط على أم جوزة وكما هو متوقع:

- في حال فوز الأهلي على الحسين، يتوج الأهلي باللقب بعد أن يكون قد رفع رصيده الى (24) نقطة ويحتل السلط المركز الثاني برصيد (23) نقطة، ويذهب الحسين الى المركز الثالث برصيد (21) نقطة.

- في حال فوز فريق الحسين على الأهلي، يتوج الحسين باللقب بعد أن يكون قد رفع رصيده الى (23) نقطة وهو نفس رصيد فريق السلط لكن الحسين يتفوق على السلط بفارق الأهداف في المواجهات بينهما، فيما يحتل الأهلي المركز الثالث برصيده الحالي (22) نقطة.

- في حال تعادل الأهلي والحسين فإن فريق السلط يتوج باللقب وبعد أن يتساوى بالنقاط مع الأهلي (23) نقطة لكل فريق لكن السلط يتفوق بفارق أهداف في المواجهات بينهما، ويبتعد الحسين الى المركز الثالث برصيد (22) نقطة.

كفرسوم بالمربع الذهبي وهبوط أم جوزة

تمسك فريق كفرسوم بالمركز الرابع بعد التعادل المثير الذي سيطر على مباراته مع فريق النادي العربي 28-28 والشوط الأول لمصلحة العربي (12-10)، في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس في صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد، ليرفع كفرسوم رصيده الى (15) نقطة ودخل في منافسات بطولة المربع الذهبي التي يقيمها اتحاد اللعبة خلال شهر رمضان المبارك، ويشارك بها الى جانب كفرسوم فرق السلط والأهلي والحسين وتقام وفق نظام الدوري من مرحلتين، في الوقت الذي خصص فيه الاتحاد جوائز مالية للفرق الاربعة حسب مراكزها في هذه البطولة.

أما فريق النادي العربي فابتعد ولاول مرة في تاريخه الى المركز السادس برصيد (9) نقاط، وكان قد تغيب في مباراته الماضية امام فريق أم جوزة، والأخير هبط رسمياً الى دوري اندية الدرجة الثانية.

وفي صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب سجل فريق عمان فوزاً كبيراً ومتوقعاً على فريق صلاح الدين وتغلب عليه بنتيجة 46-26 والشوط الاول لمصلحته (22-14)، ورغم فوزه هذا، الا ان فريق عمان لم يتمكن من بلوغ المربع الذهبي بعد ان جاء في المركز الخامس برصيد (14) نقطة، بينما ودع فريق صلاح الدين دوري الكبار من دون أن ينال أية نقطة فاحتل المركز الاخير. ويذكر ان فريق صلاح الدين القادم من محافظة الطفيلة احتل في دوري العام الماضي المركز الرابع بعد صعوده لاول مرة الى دوري الدرجة الاولى.

عمان 46 صلاح الدين 26

سيطر فريق عمان على كامل مجريات اللقاء بعد أن فرض ألعابه على وسط الميدان معتمدا على سرعة نقل الكرة والاختراق والتسديد من العمق مستغلا حالة بطء الارتداد للمواقع الدفاعية ونجح صانع الالعاب محمود بكر في توفير سيل من الكرات النموذجية لزملائه في الخط الخلفي نزار ماجد وعادل بكر مع اللجوء الى الأطراف عبر احمد مرابط ومحمد زياد واسقاط الكرة للاعب الدائرة هاشم ابراهيم، فتقدم عمان تدريجياً، وسط محاولات لصلاح الدين عبر جميل بني هاني وعمر الشلول في المنطقة الخلفية ومحاولات متقطعة من الجناحين لبدر الدين جمال وماهر ابو زيد ساندهم طارق المنسي ووليد السمير في التحرك على الدائرة ومحاولة خلق ثغرات للاختراق، ومع تسريع عمان لألعابه عن طريق محمود بكر وهاشم ابراهيم وعبد الرحمن نصر استطاع انهاء الشوط الاول بتقدم صريح 22-14، وفي الشوط الثاني واصل لاعبو عمان تقدمهم معتمدين على الاختراق من الأطراف نحو مرمى زياد العزام رغم محاولات جميل بني هاني ومحمد الكوفحي للتعديل لينهي عمان المباراة بفوز مستحق 46-26.

الأهلي * الحسين

يصب كلا الفريقين كامل قواهما في هذه المواجهة مع التركيز على الجانب الدفاعي من خلال إغلاق المنافذ والاعتماد على الهجمات المضادة السريعة التي تعتبر مفتاح الفوز للفريق القادر على انجازها بالشكل المطلوب.

الفريقان ينهجان نفس الاسلوب خصوصاً في الجانب الهجومي، فالأهلي لديه الثلاثي احمد عبد الكريم ومحمود ياغي وابراهيم حلمي، وهذا الثلاثي يقود الهجمات ويعمل على تفريغ الكرات المناسبة للاعبي الخط الامامي عبدالرحمن العقرباوي ورامي عبيدات واحمد أبو السندس.

فريق الحسين يمنح الثلاثي الضارب مهند وطارق المنسي ويزن الطعاني الدور الابرز في بناء الهجمات، مع الاعتماد على تسديد الكرات من مختلف المحاور، والعمل على تهيئة الكرات للاعبي الجناح عبد الهادي الكوفحي ومحمد طلال، في الوقت الذي يعول فيه الفريق كثيراً على تحركات لاعب الدائرة سالم معابرة وقدرته على اصطياد شباك الفريق المنافس.

السلط * أم جوزة

لن ينتظر السلط كثيراً لحسم النتيجة في وقت مبكر مستغلاً فارق الخبرة الكبيرة بين اللاعبين وسيلعب بأسلوب سريع لفرض سيطرته منذ البداية، حيث التركيز على محمود الهنداوي ومعتصم وسالم الدبعي وحسن الصفوري ومحمد نايف واسماعيل الطموني في الاختراقات السريعة وتسديد الكرات القوية من خارج المنطقة.

أما فريق أم جوزة فإنه يركز على قدرات عبدالله ومالك وصقر أبو رمان في عمل التقاطعات اللازمة لإيجاد المنافذ التي توصلهم نحو مرمى الفريق المنافس، الى جانب شن بعض الهجمات الخاطفة.


[email protected]

التعليق