النشاط الحركي المفرط للأطفال ينعكس على سلوكهم العدواني

تم نشره في السبت 31 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً

برشلونة- أجرى مجموعة من الباحثين الإسبان دراسة علمية تربط بين سلوك الأشخاص العدواني وإصابتهم بالنشاط الحركي المفرط الذي يؤدي إلى تراجع التركيز.

وأظهرت التجارب التي قام بها باحثون بمستشفى فال دي هيبرون بمدينة برشلونة، أن الأشخاص المصابين بالنشاط الزائد عادة ما يتبعون سلوكا عدوانيا وانفجاريا، أما الأشخاص الذين يعانون من قلة التركيز وضعف البديهة، فغالبا ما يلجأون للعزلة وعدم التواصل بشكل كاف مع أبناء مجتمعاتهم.

ومن المعروف أن النشاط الزائد هو نوع من الاضطرابات النفسية التي تنتشر بشكل كبير لدى الأطفال بنسبة لا تقل عن 7%، ومن بين هذه النسبة يعاني من 60 إلى 70% منهم من الاضطرابات ذاتها في سن البلوغ.

وأصبح من الممكن الكشف المبكر عن هذه الاضطرابات وخضوع الأطفال للعلاج في مراحل مبكرة قبل تفاقم المرض في سن متقدمة.

التعليق