يا فؤادي

تم نشره في الاثنين 26 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

د. محمد أبو السعود

استشاري أسري

تعاني أم عمر (40 عاماً) من هجر زوجها لها منذ ثمانية أعوام، مع أنهما يعيشان معا تحت سقف واحد، مبينة أنه لا يتحدث معها ولا يحاول حتى الاقتراب منها، وكل ذلك لأنه يتهمها بأنها تتدخل فيما لا يعنيها إذا نبهته إلى الالتزام أو تصحيح سلوكه؛ إذ يرفض تدخل الآخرين به.

وتقول إن زوجها هجر المنزل منذ شهر ولا تعرف أين هو، وعندما يتصل يتحدث مع الأولاد ويغلق الهاتف في وجهها، وتستفسر ماذا تفعل؟


على الزوجة أن تعلم أن ثمانية أعوام من هجر الزوج لها فترة كافية ليكون الأمر منتهيا بينهما، كون تصرفات الزوج تعبر عن عدم رغبته في استمرار العلاقة، وعلى الزوجة عدم فرض نفسها في هذه الحالة، كون الامور وصلت إلى شقاق ونزاع وجفاء.

كما أن هذه المشكلة لا تتضمن تفاصيل كثيرة قد تسهم في علاج المشكلة؛ فقرار الزوج بالهجر له جذوره، وربما تراكمت المشاكل بينهما من دون محاولة حلها ونقاش الموضوع أو التفاهم واللجوء إلى مقربين من الزوج للتدخل.

التعليق