انطلاق فعاليات المعسكر الشبابي السعودي المصري الأردني

تم نشره في الأحد 18 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

عمان- الغد- انطلق أمس، المعسكر الشبابي السعودي المصري الأردني، والذي يقام ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء "حملة شباب من أجل الوطن 2"، وذلك في معسكر الحسين للشباب في العقبة، بمشاركة 54 عضوا من لجان بيوت الشباب في الدول الثلاث، منهم 34 من السعودية و10 من مصر و10 من الأردن.

رئيس هيئة الإشراف جمال البدور افتتح المعسكر أمس، ونقل للمشاركين تحيات رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد المصاروة، وتمنياته لهم بطيب الإقامة والتوفيق في أعمال المعسكر، وقدم للمشاركين عرضا عن مسيرة المجلس الأعلى للشباب، وسياسات المجلس، وخطة بناء المرحلة الثانية من الاستراتيجية الوطنية للشباب ووثيقة الشرف الشبابي.

ويهدف المعسكر إلى التعرف على التجربة الأردنية في مجال بيوت الشباب، ويتضمن زيارات للمؤسسات الوطنية في منطقة العقبة، والمتنزه البحري وتنفيذ أعمال تطوعية، إلى جانب محاضرات حول مكافحة المخدرات والشرطة المجتمعية ورسالة عمان، وجولة على عدد من بيوت الشباب في المملكة، ومنها بيت شباب البتراء، الشوبك، عمان، الزرقاء، ومعسكر الحسين للشباب في عجلون.

كما اختتم أمس معسكر شباب القويرة الذي استمر لمدة ثلاثة أيام، والذي اشتمل على أعمال تطوعية ومحاضرات حول مخاطر المخدرات، وعرض لوثيقة الشرف الشبابي ورسالة عمان، حيث كان متصرف القويرة قد افتتح أعمال المعسكر يوم الخميس الماضي.

ونظمت مديرية شباب البتراء معسكر التدريب المهني في بيت شباب مصطفى العدوان، الذي اشتمل على جملة من التدريبات المهنية في مركز تدريب مهني السلط، حيث وزع المشاركون على مسار التدريب الفندقي، ومسار الصيانة المنزلية، وتم التعرف على أهم متطلبات هذه المهن، كما قام المشاركون بزيارات إلى مجمع سمو الأمير الحسين بن عبدالله في السلط، ونفذوا ورشات عمل حول دور الشباب في مكافحة العنف المجتمعي.

رئيس هيئة الإشراف فادي الفضول، أكد دور معسكرات التدريب المهني في تشجيع الشباب على الانخراط في التعليم المهني، وأهميته في بناء الوطن.

وفي بيت شباب الزرقاء، اختتم معسكر مركز شباب إربد، بمشاركة 45 شابا ضمن الفئة العمرية (16-18 عاما)، وتضمن المعسكر أعمالا تطوعية في محيط مدينة الأمير محمد للشباب ومحاضرات حول الحوار ومهارات الحياة الأساسية، كما تعرف المشاركون على دور هيئة مكافحة الفساد في المحافظة على المال العام في محاضرة منفصلة.

وأكد رئيس هيئة الإشراف علاء الشلبي أن المعسكر يأتي استجابة واقعية من المجلس الأعلى للشباب لحاجة فعلية تراعي احتياجات الشباب في تعريفهم بمناطق جديدة من وطنهم وتنفيذ أعمال تطوعية فيها للتعبير عن مواطنتهم وانتمائهم، مضيفا أن معسكرات الحسين للعمل والبناء فرصة للشباب للاطلاع على منجزات الوطن وفرصة لهم للتواصل مع بعضهم البعض.

المشاركان أحمد الكوري وتامر شطناوي من مركز شباب الصريح أشارا إلى أن المعسكر عزز لديهما قيم الولاء والانتماء والعمل بروح الفريق الواحد والتعرف على أهمية العمل التطوعي، إلى جانب التعرف على مناطق جديدة وتحقيق الذات بالقيام بأعمال تطوعية.

من جانبه، لفت مشرف بيت شباب الزرقاء عمر الغويري إلى أنه تم اتخاذ جميع الاستعدادات والتجهيزات اللازمة لإقامة المعسكر في البيت، مشيرا إلى أن المشاركين عكسوا صورة حسنة من خلال انضباطهم والمحافظة على موجودات البيت.

وقال المشارك محمد بيطار من مركز شباب إربد: "اكتسبنا عددا من المهارات والمعارف التي عززت لدينا قيم العمل الجماعي، وأتيحت لنا الفرصة للتعبير عن أنفسنا"، متمنيا مشاركة أكبر عدد ممكن من الشباب في معسكرات الحسين للتعبير عن الولاء والانتماء من خلال القيام بالأعمال التطوعية.

 

التعليق