الأردنيون يحتفلون بتأهل المنتخب الإسباني بأجواء راقية

تم نشره في الجمعة 9 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً
  • الأردنيون يحتفلون بتأهل المنتخب الإسباني بأجواء راقية

يحيى قطيشات
 
عمان - في أيام المونديال الكروية الرائعة، ينسى الأردنيون مشاكلهم الاقتصادية وهمومهم اليومية التي تركتها قرارات الحكومة الاقتصادية الأخيرة برفع معظم الخدمات والسلع التي تهم المواطن، بالتزامن مع انطلاق كأس العالم جنوب افريقيا 2010، ورغم ذلك تغلب المواطنون على الصعوبات الاقتصادية بمتابعة المنافسات والاستمتاع بحضور المباريات في أجواء عائلية لا تتكرر بسهولة، في المقاهي والأندية والبيوت، يشجعون المنتخبات المفضلة ويستمتعون بأداء نجومها عبر شاشات تلفزيونية كبيرة، ويرتدون قمصان المنتخب وأعلامها.

وشهدت شوارع العاصمة عمان خلال مباراة إسبانيا وألمانيا بالدور قبل النهائي للمونديال التي جرت أول من أمس على ملعب موزيس مابيدا، ازدحاما لم تعرفه طوال أيام البطولة، وفي الوقت الذي سيطر فيه الحزن والأسى على مشجعي المنتخب الألماني بعد تعطل الماكينات الألمانية في مصنع الماتادور الإسباني، وعاشت جماهير المنتخب الإسباني في عمان ليلة من أروع الليالي، وخرج أنصار المنتخب إلى الشوارع في مواكب فرح حتى ساعات الصباح الباكر.

والطريف أن الجنس الناعم شكل نصيب الأسد من مشجعي المنتخب الإسباني في المقاهي والشوارع، حيث يبدو أن مناصرات المنتخب الأرجنتيني تحولن إلى تشجيع المنتخب الهولندي.

واستطلعت "الغد" بعض آراء الجماهير التي تابعت لقاء القمة المبكر في بعض مقاهي عمان.

المواطن هيثم قمق يقول: رغم ارتفاع أسعار المقاهي حضرت مع بعض أصدقائي لمتابعة مباراة حلم المونديال، وأنا سعيد جدا لفوز المنتخب الإسباني في نصف النهائي للمرة الأولى في حياته، كانت المباراة جميلة تستحق المشاهدة، وأتوقع فوز المنتخب الهولندي بلقب كأس العالم.

المواطنة هالة تقول: منذ بداية منافسات كأس العالم وأنا أعيش في حالة صعبة بسبب الخلاف مع زوجي أثناء متابعته المباريات. لكنها تؤكد أن متابعة المباريات في المقاهي يخفف من الضغط النفسي، وتضيف "أنا مسرورة بفوز المنتخب الإسباني الذي أتوقع له الفوز بلقب المونديال".

منذر السعايدة القادم من بلدة ماحص لحضور اللقاء في أجواء العاصمة عمان حزين لخسارة فريق الشباب الألماني، ويقول "هدف كارلوس بويول القاتل في الشوط الثاني كان صعبا على الجماهير الألمانية، لكن ما قدمه المنتخب يستحق التحية والتقدير".

عيسى الوحيدي يقول: بكل سرور نجوم المنتخب الاسباني كانوا في الموعد، وأثبت أبطال أوروبا أنهم الأفضل في المونديال ويستحقون اللقب.

وفاء حسين أبدت حزنها على الخسارة الألمانية "غير المستحقة" على حد تعبيرها، وتمنت فوز المنتخب الهولندي بلقب المونديال، وتضيف أنها تابعت معظم المباريات مع صديقاتها في المقاهي وسط احتفالات مونديالية رائعة.

yehia.qteishat@alghad.jo

التعليق