تحذيرات للسكان بسبب موجة حر ورطوبة تضرب الولايات المتحدة

تم نشره في الأربعاء 7 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً

نيويورك - أصدرت مصالح الأرصاد الجوية الأميركية، تحذيراً عاماً إلى سكان عدد من الولايات الشمالية، قالت فيه، إن المنطقة ستتعرض خلال الأيام المقبلة لموجة حر قاسية، تستمر وغير قصيرة، وقد تتسبب بما وصفته المصالح بـ"أوضاع خطيرة".

وبحسب التحذير الذي دخل حيز التنفيذ منذ أول من أمس، فإن الكثير من المدن الشمالية، وبينها نيويورك ومنطقة فيلادلفيا الكبرى، ستشهد درجات حرارة تتجاوز 41 درجة، مع رطوبة شديدة الارتفاع.

وبحسب التحذير، فإن المصالح الجوية الأميركية، ستتابع مراقبة الأوضاع على الأرض، وقد تضطر في حال تفاقم الأمور، إلى إصدار تحذيرات إضافية لمناطق جديدة، بينها وسط نيوجيرسي وماريلاند وديلاور.

ونصحت المصالح الجوية الناس، بشرب كميات كبيرة من السوائل، والبقاء في أماكن مبردة، كما حضتهم على الاتصال بالأصدقاء والأقارب، والاطمئنان على أحوالهم خلال الموجة.

كما خصصت أرقام هاتف لسكان نيويورك، الذين يواجهون صعوبة في تحمل الحرارة، لإرشادهم إلى مراكز مبرّدة خاصة.

وتشير أرقام الإحصائيات الصحية الأميركية، إلى أن موجات الحر المتعاقبة خلال العقود الأربعة الماضية في الولايات المتحدة، أدت إلى مقتل 20 ألف شخص، وفي موجة العام 1980 وحدها، شهدت الولايات المتحدة 1250 حالة وفاة؛ بسبب ظروف المناخ.

يشار إلى أن العالم يشهد في السنوات الأخيرة، تقلبات مناخية كبيرة؛ بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، التي أدت إلى ارتفاع حرارة الأرض، ومن المتوقع أن تتزايد هذه التقلبات مع مرور الوقت.

التعليق