مشاركة شبابية مميزة في إعداد الاستراتيجية الوطنية

تم نشره في الاثنين 5 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

عمان - الغد - يتفاعل قطاع الشباب بحماس منقطع النظير، ويظهر تعاونا ملحوظا لأداء دوره في المساهمة بإعداد المرحلة الثانية للاستراتيجية الوطنية للشباب، عبر المشاركة بتعبئة استبانات دراسة واقع وطموحات الشباب في المملكة، التي ترمي لتقصي تطلعاتهم وتوجهاتهم واحتياجاتهم.ويتم على ضوء نتائج الدراسة التي يقوم بها المجلس الأعلى للشباب والصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية ومشروع الأمم المتحدة لتطوير قطاع الشباب في الأردن بالتعاون مع دائرة الاحصاءات العامة، تحديد المحاور الرئيسة التي ستبنى عليها الاستراتيجية للأعوام الخمسة 2010-2015.

وتتولى دائرة الاحصاءات العامة الاشراف على إجراء المسح بالتعاون مع المجلس الأعلى لتوفير بيانات حول واقع وتوجهات الشباب بهدف مساعدتهم في تحقيق التشاركية والتكاملية مع الجهات المختلفة التي تتعامل معهم، وجرى تدريب موظفين من المجلس الأعلى للقيام بدور الباحثين والمساعدة بتعبئة استبانات الدراسة لضمان الوصول لأقصى درجة من الموضوعية والمصداقية في الحصول على البيانات، التي ستجيب بشكل أساسي على سؤال: ماذا يريد شباب الوطن؟

ويتم من خلال الاستبانة التعامل مع كل محور من المحاور المقترحة تفصيلاً بحيث يتضمن المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بالمحور، وأهدافه وأهميته، والنظرة إلى الشباب ضمن المحور: "كيف ينظر الشباب في الأردن إلى مضمون المحور، وكيف ينظر الوطن إلى الشباب ومضمون المحور؟"، اضافة إلى واقع مضمون المحور وخطة تنفيذ الفعاليات التي تحقق أهدافه. وأبدى د.رشاد الزعبي مساعد أمين عام المجلس الأعلى للشباب- رئيس الفريق الميداني لجمع البيانات، ارتياحه لسير العمل في تعبئة الاستبانات حسب الأصول، مبينا أنه يتم ادخال البيانات الواردة حاسوبيا أولا بأول من قبل دائرة الاحصاءات العامة.

وأشار في تصريح للجنة الاعلامية للاستراتيجية الى عدم وجود صعوبات تذكر في تعبئة الاستبانات، مبينا أن العمل يسير بسلاسة ووفق المخطط.وقال الزعبي وهو ايضا عضو اللجنة الفنية للاستراتيجية إنه يجري حاليا التركيز على الشباب المشاركين في معسكرات الحسين للعمل والبناء التي تقام في مختلف انحاء المملكة، موضحا أن الفئات الأخرى المستهدفة ستبدأ بتعبئة الاستبانات خلال فترة قريبة.وجرى خلال اجتماع ترأسه د.ساري حمدان أمين عام المجلس الأعلى للشباب وعقد في مقر الصندوق الوطني لدعم الحركة الشبابية والرياضية، بحضور مدير عام الصندوق عبد الرحمن العرموطي ومستشاري المحاور المقترحة للاستراتيجية الوطنية، بحث العديد من الشؤون والجوانب الفنية والادارية المتعلقة بالاستراتيجية، التي سيتم إطلاق مرحلتها الثانية بشكلها النهائي أواخر العام الحالي.

التعليق