الأولمبي ينشد تجاوز "المدرسي" والامانة يلاقي عمان في طائرة السيدات

تم نشره في الأحد 4 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً
  • الأولمبي ينشد تجاوز "المدرسي" والامانة يلاقي عمان في طائرة السيدات

مصطفى بالو

عمان - تتجدد المنافسة في دوري السيدات للكرة الطائرة اليوم، بإقامة لقاءين ضمن ذهاب المرحلة الثانية، حيث يلتقي المنتخب المدرسي والاولمبي عند الساعة الرابعة في صالة قصر الرياضة، الذي يشهد لقاء الامانة وعمان عند الساعة الخامسة، وشهدت الجولة الاولى فوز الامانة على المنتخب المدرسي بنتيجة 3-0، ومثله فعل الاولمبي الذي تغلب على عمان، ليواصلا صراعهما على اللقب.

الاولمبي * المنتخب المدرسي

يعتبر فريق الاولمبي اكثر الفرق جاهزية فنية، ويملك في صفوفه لاعبات الخبرة التي تزيد من حماس الواعدات اللواتي يؤدين بشكل متناسق ومتناغم، ويعول مدرب الفريق طارق زياد خريسات على مهارة المعد روان فؤاد في تنويع حلول اللعب بين ايادي نانسي عياش ومفاجأة البطولة زينة شعبان أو لميس الشرقاوي، التي تجيد اللعب في اكثر من مركز، لممارسة الهجوم الساحق من الاطراف، فيما تتولى سلام الدجاني تنظيم حوائط الصد والهجوم من منتصف الشبكة، في الوقت الذي تتولى فيه الخبيرة شيرين ثلجي مهمة الهجوم من الخلف، والاستقبال الجيد الى جانب ودانية فرحان بشكل يزيد من قوة الدفاع في الملعب الخلفي للفريق.

مدرب المنتخب المدرسي فواز زهران، ينشد تجهيز فريقه بشكل مثالي للدورة المدرسية في بيروت، ولديه مجموعة متجانسة من اللاعبات، يبشرن بمستقبل واعد بالنظر لامكانياتهن الفنية واعمارهن، حيث تبرز في صفوف المنتخب المعد تالا فحماوي التي تتقن عملية صناعة الالعاب وتنويعها بطول الشريط العلوي للشبكة الى الضاربات تلا العيسى وساندرا الصباح ولميس الشرقاوي (الحائرة بين الفريقين)، فيما تبرز مهمة فرح العطعوط في تمويه حوائط الصد والهجوم من منتصف الشبكة، ولعل الدور الدفاعي يلقى على عاتق الليبرو تمارا ابو غريب المطلوب منها اغلاق الملعب الخلفي الى جانب نتالي أبو العوف امام كرات الاولمبي الساحقة.

الامانة * عمان

لعل سيناريو لقاءات الفريقين في الدور الاول والفوز السهل للامانة، يؤكد التفوق الفني لـ"بنات" المدرب عفيف سالم الذي يعطي تعليماته الدقيقة بتنويع حلول الهجوم للمعد مريم الزواهرة، والاستفادة من قدرات ابرز الضاربات ديما الخضرة، المطلوب منها اشادة حوائط الصد المتينة الى جانب نانسي أبو سالم وهيا أبو سالم ورؤى الخطيب، اللواتي يتقن الهجوم الساحق من الاطراف، فيما تترك مهمة اغلاق الملعب الخلفي لليبرو رنا محمد الى جانب اسماء الزواهرة، بشكل يفرض التناسق بين خطوط اللعب، ويمهد الطريق نحو تحقيق الفوز المطلوب.

عمان يملك مجموعة موهوبة من اللاعبات، اللواتي يشكلن بنفس الوقت عماد المنتخب المدرسي، وتظهر لمسات المدرب الوطني محمد جرار على اداء اللاعبات اللواتي ينقصهن مزيدا من الخبرة، الا ان المعد هلا حداد تبرز افكارها بشكل واضح في اعداد الكرات الطويلة صوب سارة كمال واكرام صبري من الاطراف، أو القصيرة لفرح كنعان او سارة سعيد في الوقت المطلوب منهن الانتباه الى ضرورة تشييد حوائط الصد المنيعة امام هجوم الامانة الساحق، واغلاق الملعب من قبل الليبرو نور كحالة والمستقبل اسيل السراج، بما يمنح الفريق قوة اضافية للوقوف بوجه مطامع الامانة.

[email protected]

التعليق