انطلاق مؤتمر الأطفال العرب في الثاني عشر من تموز تحت شعار "حماية البيئة"

تم نشره في الثلاثاء 29 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • انطلاق مؤتمر الأطفال العرب في الثاني عشر من تموز تحت شعار "حماية البيئة"

نانسي عجرم وموسى حجازين وسميرة العسلي ضيوف الشرف

غيداء حمودة

عمان- أعلنت مدير عام المركز الوطني للثقافة والفنون، ومديرة مؤتمر الأطفال العرب الدولي لينا التل، عن إطلاق فعاليات مؤتمر الأطفال العرب الدولي الثلاثين، في الفترة ما بين الثاني عشر حتى الثامن عشر من تموز(يوليو) لهذا العام، برئاسة الملكة نور الحسين، ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وتحت شعار "حماية البيئة".

وقالت التل، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر أمس في المركز الوطني للثقافة والفنون/ مؤسسة الملك الحسين، إن المؤتمر هذا العام، يحتفل بعيده اللؤلؤي، حيث مر ثلاثون عاماً على انعقاده، عندما بدأ بمبادرة كريمة ودعم مستمر من الملكة نور الحسين، إثر انعقاد مؤتمر القمة العربي الحادي عشر في عمان في العام 1980.

وأشارت التل، إلى أن الملكة نور الحسين، أرادت لهذا المؤتمر الذي أصبح دوليا في العام 2004، أن يبقى على الدوام، "موئلاً لبناة المستقبل، ونموذجاً ريادياً لضمان تنميتهم واستيعاب قدراتهم وطاقاتهم ومواهبهم، ليسهموا في صياغة مستقبل أمتهم العربية، على النحو الذي يليق بتاريخها ورسالتها الإنسانية والحضارية".

وبينت التل، أن المؤتمر يمنح المشاركين فرصة التواصل والتفاعل مع الثقافات العالمية، لمناقشة التحديات، في جو يسوده الإبداع والاحترام والتفاهم والتسامح، منوهة إلى أنه حاز على جائزة التميز في خدمة الطفولة العربية، من المجلس الأعلى للطفولة، الشارقة - الإمارات في العام 1997.

ويشارك في المؤتمر هذا العام، وفق التل، ما يقارب من 22 دولة منها: الإمارات العربية المتحدة، الجمهورية التونسية، السودان، الجمهورية العربية السورية، الجمهورية العراقية، فلسطين، الجمهورية اللبنانية، جمهورية مصر العربية، الولايات المتحدة الاميركية، استراليا، النمسا، هولندا، تركيا، البوسنة والهرسك، بريطانيا، الكويت والمملكة المغربية.

وتخلل المؤتمر الصحافي أيضا، عرض لفعاليات ونشاطات المؤتمر، بحضور ضيف شرف حفل الافتتاح الفنان الأردني موسى حجازين، وضيفة شرف حفل الاختتام الفنانة الأردنية سميرة العسلي، إضافة إلى ضيف حفل ليلة سمر الدولية الفنان فراس طعيمة، فضلا عن الداعمين الرئيسيين لمؤتمر الأطفال العرب الدولي الثلاثين وهم: مؤسسة التنمية الأسرية وصندوق الأمم المتحدة للسكان وبنك الإسكان للتجارة والتمويل.

وأعربت التل عن سعادتها، باستضافة المؤتمر لهذا العام الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، سفيرة النوايا الحسنة للمنظمة اليونيسيف، كضيفة شرف للمؤتمر. وسيفتتح المؤتمر بحفل كبير، بحضور الملكة نور الحسين، وضيوف الشرف، تتخلله لوحة غنائية استعراضية، مؤلفة خصيصاً للمؤتمر، بمناسبة عيده اللؤلؤي، وتشتمل على الرقص والشعر والموسيقى والغناء، تقدمها فرقة مسك للرقص في المركز الوطني للثقافة والفنون، وفرقة المسرح التفاعلي بمشاركة الفنانين عامر الخفش وروز الور ورامي شفيق، علما بأن التأليف الموسيقي للفنان وائل شرقاوي.

ونوهت التل، إلى أن المؤتمر هذا العام، سيستضيف ثلاثة سفراء من شبكة مثقفي الأقران Y- Peers التابعة لصندوق الأمم المتحدة: سامي الشيخ من مصر، ودانيلا ديميتروفسكا من مقدونيا، وآنا ستانك من صربيا، حيث سيشارك الضيوف في ورشات العمل الإبداعية، بالإضافة إلى تقديم أغنية في حفل ليلة السمر الدولية.

كما تخلل المؤتمر الصحافي، لقاء مع ضيوف الشرف، وأتيحت الفرصة كذلك للداعمين، بالتحدث مع الإعلاميين حول مبادراتهم لدعم المؤتمر، والتي تنطلق انسجاما مع استراتيجية المشاركة بالمسؤولية، التي تتبناها الشركات الداعمة، في تعزيز ثقافة العمل الاجتماعي، ومشاركة النجاحات مع أفراد المجتمع المحلي، إيمانا منهم بأهمية الثقافة والفنون في تنمية المجتمع. من جهته أعرب الفنان موسى حجازين، عن سعادته بالمشاركة في مؤتمر الأطفال العرب لهذا العام، مشيرا إلى أن مشاركة الأطفال في مثل هذا التجمع، "يضمن بيئة سليمة لهم في المستقبل، تقوم على تبادل الخبرات فيما بينهم". ولفتت الفنانة سميرة العسلي، إلى أن المؤتمر يعتبر "تجربة جديدة لي"، مبينة أن الطفل "أكثر إنسان متلق لأي معلومة"، وتحدثت العسلي عن تجربتها مع الأطفال، حين عملت كمدرسة، مؤكدة "الأثر الإيجابي لتوظيف الفنون في التربية".

أما الفنان فراس طعيمة، فأعرب أيضا عن سعادته بالمشاركة في مؤتمر هذا العام، مستذكرا مشاركته ضمن الأطفال المشاركين في المؤتمر العام 1994، والتي يعدها "تجربة غنية".

وفي ختام المؤتمر الصحافي، شكرت التل الجهات الإعلامية جميعها؛ لمشاركتهم الفاعلة لإنجاح فعاليات المؤتمر. وجاء شعار المؤتمر "حماية البيئة"، انطلاقا من أهمية نشر الوعي، حول أثر التلوث البيئي والتغير المناخي على حياة الإنسان اقتصادياً واجتماعياً وصحياً، والتوعية حول المصادر البديلة للطاقة، ومفهوم الانحباس الحراري، ومشروع الأبنية الخضراء، وسيكون المتحدث الرئيسي في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، والذي يعقد في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي، وزير البيئة المهندس حازم ملحس.

Ghaida.h@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المساحات الخضراء والوعي البيئي لدى الأطفال(حضارة)*** (سامية الراشدي)

    الثلاثاء 29 حزيران / يونيو 2010.
    "بسم الله الرحمن الرحيم"
    "وبه نستعين"
    جميل الاهتمام بالاطفال وابراز مفاهيم البيئة والانتماء اليها امر هام وضروري لانها تقود الى خلق جيل واعي ومخلص لوطنه وعروبته وانسانيته والاهم تجعله تصرفاته رزينة وتعامله مع الكون بأخلاق لان كل الموجودات تملك مشاعر وإن بدت لنا جامدة فهي تتشكل بأنغام قلوبنا وترنمات عقولنا وكم هو رائع حقا الاهتمام بالمساحات الصفراء وطلائها باللون الأخضر فالمساحات الخضراء واحات غناء بالسلام وتوحي بالسكينة والدفء والأمان ...
    ودمتم سالمين***
    عاشقة الطبيعة***