"لاجئون مدى الحياة" يصور واقع الفلسطينيين في المخيمات اللبنانية

تم نشره في الخميس 17 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً
  • "لاجئون مدى الحياة" يصور واقع الفلسطينيين في المخيمات اللبنانية

إسراء الردايدة

عمان- يناقش الفيلم الوثائقي "لاجئون مدى الحياة" لمخرجه اللبناني هادي زكاك واقع اللاجئين الفسلطينيين في مناطق مختلفة من المدن والمخيمات اللبنانية من خلال مشاهدات موثقة لعائلات تقطن هناك.

الفيلم الذي عرض أول من أمس في الهيئة الملكية للأفلام ورعاه مندوبا عن سمو الأميرة ريم أمين عام وزارة الثقافة الشاعر جريس سماوي، جاء بمناسبة يوم اللاجئ العالمي.

وتنظم العروض التي تختتم فعاليتها اليوم في مقر الهيئة بالتعاون مع المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويلقي زكاك خلال 48 دقيقة هي مدة الفيلم الذي انتج العام 2008 الضوء على قصص ثلاث أسر فلسطينية لاجئة تعيش في مدينة صور في جنوب لبنان.

وتنقلت كاميرا زكاك في مقابلات جاءت باللونين الأبيض والأسود مع هذه العائلات، لإبراز حقيقة واقعهم المعيشي، كما وصور منازلهم التي تفتقر إلى أدنى الأساسيات وشروط المسكن الصحي الملائم.

ويستطلع زكاك أيضا حقيقة الخلفيات القانونية والسياسية التي تحرم اللاجئ الفلسطيني في هذه المخيمات من تحسين المكان الذي يسكن فيه وحرمانه من التملك أو إجراء أي تعديل أو إصلاح عليه، أو إضافة أجزاء عليه حتى ولو تعرض للخراب، وفي حال تم ذلك يخضعون للمساءلة القانونية على الرغم من اهتمام الأونروا بهم.

كما ويصور "لاجئون مدى الحياة " الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يتعرض لها اللاجئون، وكيفية تواصلهم مع أسرهم المهجرة في الخارج، واضطرار بعضهم لترك الدراسة والتضحية بمستقبلهم بغية توفير لقمة العيش لباقي أفراد الأسرة.

ومن خلال شهادات الأسر الثلاث، تبرز قوة اللاجئين على تحمل صعوبات العيش على أمل العودة يوما ما إلى وطنهم فلسطين، ووسط محاولات أحد الناشطين في مجال حقوق الإنسان لمساعدتهم من أجل التواصل مع أقربائهم في ألمانيا.

ويذكر أن زكاك حاز على شهادة الماجستير في الإخراج من معهد الدراسات المسرحيّة والسمعيّة المرئيّة والسينمائيّة في جامعة القدّيس يوسف، في بيروت.

وكتب وأخرج عددا كبيرا من الأفلام القصيرة والأفلام الوثائقيّة منذ العام 1997، من إنتاج مؤسسات خاصّة وشركات تلفزيون لبنانيّة وعربيّة وأجنبيّة.حيث عرضت هذه الأفلام في مهرجانات سينمائية عدّة وحازت على جوائز.

وهو أستاذ في معهد الدراسات المسرحية والسمعية المرئية والسينمائية في جامعة القديس يوسف منذ العام 1998، حيث يدرّس الإخراج وتاريخ السينما وأنواع الأفلام.

ولزكاك كتاب بالفرنسيّة عن تاريخ السينما في لبنان، وأخرج منذ عام 2000 إلى الآن حوالي 15 فيلما وثائقيا اهتمت غالبيتها بالوضع اللبناني. كـ"درس في التاريخ" انتج العام 2009 و"أصداء سنيّة من لبنان" 2008 و "أصداء شيعيّة" من لبنان 2007 و"التسرب النفطي في لبنان" أنتج العام 2007، و"سينما الحرب في لبنان" انتج العام 2003، و"بيروت وجهات نظر" من إنتاج العام 2000.

israa.alhamad@alghad.jo

التعليق