تعقيدات الولادة أكثر شيوعا أثناء الليل

تم نشره في الثلاثاء 15 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • تعقيدات الولادة أكثر شيوعا أثناء الليل

نيويورك- توقيت الولادة خلال اليوم قد لا يكون خيارا متاحا لعدد كبير من النساء، إلا أن بحثا هولنديا يشير إلى أن التوقيت قد يكون له أثر على مدى سلاسة الولادة ذاتها.

وكشفت دراسة شملت أكثر من 700 ألف عملية ولادة في المستشفيات الهولندية بين 2000 و2006، أن مخاطر وفاة حديثي الولادة أو دخولهم وحدات رعاية مركزة تزداد خلال عمليات الولادة أثناء الليل عنها خلال النهار.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة التي نشرت في دورية بيوج المتخصصة في طب الامراض النسائية والولادة، تتفق مع الاتجاهات في دراسات اخرى ليس فقط بالنسبة للولادة بل لوحدات الرعاية المركزة في المستشفيات أيضا.

وبصفة عامة كشفت الدراسة أن الرضع الذين يولدون في مستشفيات صغيرة في المساء، بين السادسة مساء ومنتصف الليل، أو من بعد منتصف الليل حتى الساعات الأولى من الصباح أكثر عرضة للوفاة ممن يولدون خلال النهار بما بين 32 في المائة و47 بالمائة.

ولم يكن هناك اختلاف كبير بين الولادات في الصباح والمساء في المراكز الطبية الأكبر التي تتعامل مع عدد أكبر من حالات الحمل الخطيرة. وفي هذه المستشفيات ارتبطت فقط الولادات اثناء الليل -مقارنة بالولادات في المساء- بزيادة خطر وفيات حديثي الولادة.

وأكد الباحثون أن التعقيدات الخطيرة في الدول المتقدمة نادرة بصرف النظر عن توقيت الولادة سواء كان ليلا أو نهارا.

وقال الباحث اريك ستيجرز من المركز الطبي لجامعة اراسموس في روتردام لرويترز هيلث "من المهم جدا إدراك أن هذه المخاطر منخفضة بوجه عام، وأن مستوى الرعاية في هذا الشأن في الدول الغربية مرتفع جدا".

ومن بين نحو 656 ألف حالة ولادة في المستشفيات الصغيرة توفي بين 05ر0 و09ر0 من الأطفال خلال عملية الولادة أو بعدها بقليل، وتزيد النسبة في المراكز الطبية الأكبر ولكنها ما تزال أقل من واحد في المائة.

وقال ستيجرز إن زيادة الخطر ربما تعكس حقيقة وجود عدد أقل من العاملين ذوي الخبرة في دورات العمل المسائية ومن بينهم أطباء النساء والتوليد والتخدير.

التعليق