المدربون يؤكدون على أهمية الإفرازات الجديدة في علوم التدريب بالمونديال

تم نشره في السبت 12 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • المدربون يؤكدون على أهمية الإفرازات الجديدة في علوم التدريب بالمونديال

السعيد وصوقار والترك وذيابات يعلنون ترشيحاتهم

عاطف عساف

عمان - قد لا نأتي بجديد اذا قلنا إن هذا المونديال يعتبر بمثابة الدورات التدريبية التي يظهر فيه الكثير من علوم التدريب الغنية بالكثير من المشاهد والأحداث التي تستحق التدوين من قبل المدربين بهدف تجريع اللاعبين بهذه المفاهيم الجديدة، ,بنظرة بسيطة ومعمقة الى كأس العالم سنجد ان الفوائد العائدة سواء على اللاعبين والإداريين والمدربين والحكام وحتى الإعلاميين كبيرة جدا.

فهنالك المحللون والمختصون خلال كأس العالم والذين يتقدمون بأبحاثهم وتوصياتهم في عملية تطوير منظومة كرة القدم في كافة جوانبها واذا ما تحدثنا عن الفوائد الكبيرة التي سوف يجنيها المدربين فهي كثيرة سواء من الناحية التكتيكية او الناحية البدنية أو الأداء الفني والمهاري والإعداد الذهني من خلال التصرف السليم خصوصا مع اشتداد التنافس بين الفرق في مراحل متقدمة.

ومن هذا المنطلق سيبقى كأس العالم هو الواجهة الأكثر اقبالا من قبل الجماهير حول العالم والتي ستجمع مختلف الجنسيات في بوتقة واحدة من خلال التحليلات الفنية او حتى المخاطبات الإعلامية بين جماهير المنتخبات المشاركة وكل ما نتمناه أن يأتي كأس العالم المقبل ومنتخبنا الوطني حاضرا بين هذه المنتخبات التي تمثل النخبة العالمية.

ومن اجل استثمار هذه التظاهرة في الجانب التدريبي ارتأت(الغد) ان تغوص في أعماق مجموعة من المدربين المحليين لتطلع على وجهات نظرهم فيما يتعلق بالمكتسبات التدريبية من وراء هذه المشاهدة والمتابعة:

السعيد: الفوائد لا تعد ولا تحصى

المدرب المعروف مظهر السعيد قال إن كل بطولة من شأنها ان تأتي بجديد في علوم الكرة ومنها الشق التدريبي الذي يعود بالفوائد الكبيرة والتي لا تعد ولا تحصى على المدربين واللاعبين وفي مقدمتها طرق اللعب والاداء التكتيكي داخل الملعب وكيفية تطبيق هذه الطرق ميدانيا واختلاف أساليب الدفاع وتقسيم مراحل التطبيق، ناهيك عن الهجوم المنظم خصوصا في المناطق الثلاث من الملعب وأضاف السعيد ان الأداء الجماعي والمهارات الأساسية التي سيشاهدها الجميع سيكون مرهونا بمدى تطبيق التكتيك، ولا بد للمدربين عامة حينما يتمترسون وراء اجهزة التلفاز التأكيد على تدوين جميع الملاحظات والمواقف الثابتة ومن ثم تحليلها واستخلاص العبر، وشدد السعيد على الجانب البدني وهو الضامن لأية عملية او طريقة لعب والذي يعد بمثابة الارضية التي يتم البناء عليها،وقال إن طرق اللعب بجديدها وقديمها ستنحصر وفق: 4-4-2 و4-3-2-1 و4-2-13 و3-5-2 و4-5-1 .

وفيما يتعلق بالمنتخب الجزائري قال إن حظوظه بالانتقال للدور الثاني تبدو ضعيفة، وبخصوص ترشيحاته التي جاءت على النحو التالي:

المجموعة الاولى: فرنسا والمكسيك

المجموعة الثانية: اليونان والارجنتين

المجموعة الثالثة: انجلترا وأميركا

المجموعة الرابعة: المانيا وصربيا

المجموعة الخامسة: هولندا والكاميرون

المجموعة السادسة: ايطاليا والبرغواي

المجموعة السابعة: البرازيل والبرتغال

المجموعة الثامنة: اسبانيا وتشيلي

الترك: متغيرات متوقعة

أما المدير الفني لفريق شباب الاردن عيسى الترك فأوضح ان كأس العالم هي ثروة تدريبية كبيرة متنوعة الأشكال والألوان، واضاف اذا نظرنا الى الناحية التكتيكية للفرق سوف نجد بكل تأكيد ما هو جديد سواء في الطرق من خلال المتغيرات التي حدثت في جميع بطولات العالم لطرح ما هو جديد، واذا قلنا إن ايطاليا في كأس العالم 82 لعبت بطريقة 3-5-2 فإن ايطاليا في 2006 انتهجت طريقة 4-2-3-1 ومن هنا سوف يكون التركيز من قبل المدربين على ما هو جديد في طرق اللعب والواجبات التي تعطى للاعبين.

وايضا بالنسبة للمواقف الثابتة من خلال الركلات الركنية او رميات التماس وحتى الاخطاء القريبة من المرمى، كل هذا سوف نستفيد منه كمدربين وحتى خلال مجريات مباراة بعملية التبديلات سواء بطريقة اللعب اذا كان الفريق متقدما او متأخرا بالنتيجة وكيفية تصرف المدربين بلحظات حرجة خلال سير المباراة .

وهنالك المدارس التي ستواجه بعضها البعض سواء الاوروبية اوالاميركية الجنوبية اوالافريقية والآسيوية، فمنها من يعتمد على الجانب البدني والأداء الجماعي ومنها من يعتمد على الفوارق الفردية والمهارة بالاضافة للجانب الخططي حتى في المدرسة الاوروبية هنالك عدة مدارس فالمدرسة، الانجليزية تختلف عن المدرسة الاسبانية وحتى عن الهولندية أو مدارس شرق اوروبا، وإن كنت اعتقد ان المزج بين المدارس هو المتبع حاليا .

وإذا نظرنا الى المجموعات الثماني فإنها متوازنة الى حد كبير بين المنتخبات ويبدو ان الترشيحات ستنصب وفق الآتي:

المجموعة الاولى: فرنسا والمكسيك الأوفر حظا وإن كانت صاحبة الارض والجمهور التي ستحاول اجتياز الدور الأول.

المجموعة الثانية: الأرجنتين بقيادة مارادونا وميسي المرشحة الاولى في هذه المجموعة وإن كنت اعتقد أن اليونان ونيجيريا سيكون الصراع مريرا على البطاقة الثانية وقد تلعب كوريا الجنوبية في تحدي البطاقة الثانية

المجموعة الثالثة: انجلترا والولايات المتحدة الأقرب الى البطاقتين وإن كان طموح سلوفينيا التأهل الى الدور الثاني والممثل العربي الوحيد الجزائر الذي يطمح في تقديم عرض مشرف للكرة العربية .

المجموعة الرابعة: المانيا وغانا، مع ان صربيا تملك الامكانيات للتأهل الا أني ارشح غانا للبطاقة الثانية

المجموعة الخامسة: هولندا والدنمارك الاوفر حظا من الكاميرون واليابان

المجموعة السادسة: ايطاليا وسلوفاكيا، وان كانت الباراغواي ستحاول المرور

المجموعة السابعة: البرازيل والبرتغال وان كنت اعتقد انها المجموعة الاقوى بوجود ساحل العاج والتي ستلعب دورا كبيرا في هذه المجموعة.

المجموعة الثامنة : اسبانيا وتشيلي وسوف يكون دورا لسويسرا في مزاحمة تشيلي على البطاقة الثانية .

صوقار: المشاهد تتجاوز حدود التدريب

وبين المحاضر الآسيوي ومدرب الأهلي نهاد صوقار أن مايميز هذه البطولة بأنها المرة الأولى التي تقام في افريقيا ، وفيها سنتعرف على الكثير من المشاهد ولن يتوقف ذلك عند حدود علم التدريب وحتى الجماهير ستأتي بجديد وسيتعرف الجميع بمن في ذلك اللاعبون على مدى تاثير الأداة الموسيقية الافريقية الصاخبة (الفوفوتيزيلا) على اللاعب الأوروبي بالدرجة الاولى وعلى باقي اللاعبين بالدرجة الثانية .

وكل هذه المؤشرات تعتبر محطة تحول في جمالية هذه اللعبة بما في ذلك التكنولوجيا التي بدأ تسخيرها في خدمة المدربين، ولا شك بأن ثورة الاتصالات قدمت خدمة لا تقدر بثمن للمدربين وجعلت من المستحيل واقعا، حيث اصبح ممكنا ان تتابع مباريات على الهواء مباشرة مهما تباعدت المسافات وكذلك الكمبيوتر فأنت تستطيع من خلال برامج الحاسبات من الوقوف على أدق التفاصيل الفنية للفرق فرديا وجماعيا .

وأضاف صوقار من الممكن أن تشاهد صور ثلاثية الأبعاد وكأنك في الملعب،ولعل كل هذه مرهون بابداعات اللاعبين الموهوبين وبالأخص الفردية التي تلعب دورا مهما في حسم المباريات بالرغم من المحاولات المريرة من قبل الأجهزة الفنية للتقليل من اهمية الحلول الفردية عندما تصبح الاسوار حائلة دون التسجيل، وهذا لا بد وأن يكون مرهونا بمدى تطبيق طرق اللعب بالرغم من الطريقة الكلاسيكية 1- 4- 4- 2 هي المتسيدة عالميا كأساس لمشتقات كثيرة جدا .

ومن خلال هذه المشتقات تبرز طريقة 1- 4- 2- 3- 1 التي من الممكن ان تكون الغالبة، وربما نرى احد الفرق يميل الى تطبيق مشتق جديد لطريقة 1- 2- 4- 4- لتتحول الى 1- 2- 4: 4: وذلك لتأمين الضغط الأمامي التي بدأت الفرق بتطبيقها ولتأمين التسيد في منطقة الوسط ودون شك فإن التشدد الدفاعي يقتل جماعية الاداء .

وتعتبر سيطرة هاجس الخوف من الخسارة هي الذهنية السائدة عند معظم المدربين وخصوصا من الدور الـ(16) وعليه فإنه من المتوقع أن تكون مهمة المهاجمين اكثر صعوبة و ليس من السهل الوصول الى مناطق التسجيل المؤثرة ونقل اللعب الى ملعب الخصم كإحدى وسائل الدفاع الاستراتيجية تنفيذا للفكرة القائلة (العب بعيدا عن مرماي فأنا بمأمن)وفي الوقت الذي أبدى فيه صوقار تأكيده بالفرق التي يرشحها لبلوغ الدور الثاني، لم يبد تفاؤله بتأهل المنتخب الجزائري وجاءت ترشيحات صوقار وفق الآتي والتي تجاوز فيها حدود الدور الاول:

دور الـ (16):انجلترا وفرنسا والارجنتين والمانيا والبرازيل وهولنـــــدا وايطاليا واســبانيا وصربيا واليونان والمكسيك وامريكا وتشيلـــــي باراغوي واليابان والبرتغال.

دور الـ (8):فرنسا وهولندا والارجنتين وايطاليا وانجلترا والبرازيل والمانيـــــا واسبانيا.

دور الـ(4): فرنســـــا والمانيا والبرازيل واسبانيا الدور النهائي المانيا × البرازيل المانيا( البطــــــــل)

ذيابات:علوم تدريب دسمة

وأكد المحاضر الآسيوي ومدرس التربية الرياضية في جامعة اليرموك حمودة ذيابات، بأنه من خلال المتابعة الحثيثة للنهائيات يتوقع أن سنشاهد عدة دروس من خلال المدارس التدريبية المتبعة من قبل المنتخبات المشاركة في النهائيات ومن هذة الدروس على سبيل الذكر لا الحصر:

- استراتيجيات وخطط اللعب المختلفة التي ستتبعها المنتخبات الكبرى سواء كانت هذة الاستراتيجيات من الناحية الهجومية او من الناحية الدفاعية او متابعة الاعمال التكتيكية الفردية او الجماعية الخاصة بكل منتخب ،هذا بالإضافة الى الانضباط التكتيكي الخاص بكل فريق وبكل لاعب على حدة .

- الايقاع المتبع لكل من المنتخبات المشاركة في النهائيات من حيث سرعة الأداء ونقل الكرة للامام وربما يكون هذا الأسلوب ميزة بعض المنتخبات التي تمتلك القوة والسرعة مثل المنتخب الانجليزي والذي يعتمد على سرعة وقوة لاعبيه وإجبار مدافعي الفريق المنافس على ارتكاب الاخطاء وربما تكون هذه الاستراتيجية متبعة لغاية الآن أم لا ؟

- الحالة الذهنية والنفسية والتركيز العالي عند اللاعبين وهذة الحالة ربما تكون واضحة الاهمية عند اللاعبين الكبار وخاصة في بعض مراكز اللعب مثل اللاعبين المدافعين الذين يجب ان يمتلكوا التركيز العالي والحضور الذهني عالي المستوى.

- الاستفادة من طرق ووسائل تنفيذ الكرات الثابتة وما هو الجديد في هذا الجانب الفني الحاسم وهل هناك وسائل حديثة لتنفيذ الكرات الثابتة في هذه النهائيات يتم الاستفادة منها على المستوى الفني المحلي.

- الاستفادة من الجوانب البدنية الخاصة بمواصفات كل لاعب للاستفادة منها عند بناء الفريق وما هي الصفات الأساسية الهامة او الصفات البدنية الأكثر أهمية عند اللاعبين الكبار فهل السرعة من الصفات الهامة جدا ام القوة هي الأكثر اهمية وما هو الحديث في علم فسيولوجيا الصفات البدنية الخاصة بكل لاعب وحسب مراكزهم

- الدروس المستفادة من حالات الانضباط التكتيكي والسلوكي للاعبين الكبار حيث يتعين علينا كمعنيين بالجوانب الفنية متابعة هذا الجانب الهام والتركيز علية لعدم فقدان جهود اي لاعب خلال المنافسات

كل هذه الدروس والعبر مجتمعة ستكون عبارة عن مواد دسمة للمدربين واللاعبين تستحق تدوينها ومن ثم تحليلها لإفادة اللاعبين وتجريعهم العلوم الجديدة.

وبخصوص الحضور العربي بالنسبة للمونديال من خلال المنتخب الجزائري أشار ذيابات أنه و البرغم من ان المنتخب الجزائري لم تكن نتائجه بالمستوى المطلوب إلا انني اتوقع الاداء الجيد لهذا المنتخب وسيكون له حضور قوي في النهائيات وبنفس الوقت ارشح المنتخب الانجليزي والاميركي للتأهل عن مجموعة الجزائر، ومع ذلك يبدو ان المنتخبين الارجنتيني والبرازيلي الاقرب للمباراة النهائية

كما انني اتوقع ان تكون الدروس المستفادة على المستوى الفني كثيرة جدا في حالة احسنا متابعة الامور الفنية الدقيقة هذا بالإضافة الى انني اتوقع أن يظهر في هذه النهائيات ما يسمى بأسرار المونديال من الناحية التكتيكية والخططية للاستفادة منه في المجال الفني والتدريبي وعلى العموم فإن التكهنات تشير الى ترشيح المنتخبات التالية لبلوغ الدور الثاني:

المجموعة الاولى: ارشح فرنسا + الارغواي

المجموعة الثانية: ارشح الارجنتين +اليونان

المجموعة الثالثة:ارشح انجلترا + اميركا

المجموعة الرابعة :ارشح المانيا + صربيا

المجموعة الخامسة:ارشح هولندا + الدنمارك

المجموعة السادسة:ارشح ايطاليا + برغواي

المجموعة السابعة:ارشح البرازيل + البرتغال

المجموعة الثامنة:ارشح اسبانيا + سويسرا

واتوقع وصول البرازيل والارجنتين والمانيا واسبانيا لدور الأربعة .

أما المباراة النهائية فأتوقع ان تجمع بين البرازيل والارجنتين.

[email protected]

التعليق