رئيس الوزراء يرعى انطلاق الحملة الشبابية "صوتك حاسم"

تم نشره في الخميس 10 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- برعاية رئيس الوزراء سمير الرفاعي، يطلق المجلس الأعلى للشباب عند الساعة الحادية عشر من صباح اليوم حملة "صوتك حاسم" التي تهدف إلى تشجيع الشباب للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة، وذلك في المركز الثقافي الملكي، بمشاركة عدد كبير من الفعاليات الرسمية والشعبية، يتقدمون 600 شاب وشابة من مختلف محافظات المملكة.

ويشتمل حفل إطلاق المبادرة، كلمة لرئيس الوزراء، وأخرى لرئيس المجلس الأعلى للشباب، ورسالة باسم المشاركين الشباب، وسيقوم 48 شابا وشابة يمثلون مختلف محافظات المملكة باستعراض التمثيل الشبابي بالزي الشعبي الممثل لمحافظاتهم، ثم سيؤدي جميع المشاركين قسم الشباب "نقسم بالله العظيم، أن نكون مخلصين للوطن والملك، وأن نحافظ على هويتنا الأردنية العربية الإسلامية الجامعة، وأن نشارك في بناء الإنسانية، وأن نعمل دائما وفق ميثاق الشرف الشبابي، والله على ما نقول شهيد"، قبل أن يعلن رئيس الوزراء إطلاق الحملة بشكل رسمي.

يذكر أن المبادرة انطلقت من التوجيهات الملكية السامية للحكومة، بتأهيل الشباب لتحمل المسؤوليات في المؤسسات الوطنية المختلفة، وبلورة هوية جادة ناضجة تأخذ زمام المبادرة وتكون واضحة المعالم، خاصة أن انضمام ما يزيد عن 370 ألف شاب إلى سجل الدوائر الانتخابية نتيجة بلوغهم سن الثامنة عشرة، يرفع من درجة المسؤولية الملقاة على عاتقهم في التأثير على الساحة السياسية، وفرز المرشح الأقدر على خدمة الوطن.

مدير التوجيه الوطني في المجلس الأعلى للشباب أحمد نواف، استعرض أهداف المبادرة التي تتمثل في تهيئة جيل من الشباب الأردني المعتز بوطنه، الموالي لقيادته الهاشمية الحكيمة، وتمكينه من تقدير حجم التحديات التي تواجه مجتمعنا والقيام بدوره في مواجهتها، وتعريف الشباب بأهمية المشاركة في الانتخابات البرلمانية وتقديرهم لأهمية الدور الذي سيلعبونه وأهمية أصواتهم في توجيه دفة النتائج.

وتوقع نواف أن يشارك ما يزيد عن 50 ألف شاب وشابة في هذه المبادرة ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما في مختلف أنحاء المملكة، حيث سيتم تنفيذ ثلاثة برامج في كل مديرية شباب بمشاركة 2000 شاب في كل مديرية، كما سينفذ برنامج توعوي في جميع الجامعات الرسمية والخاصة، مبينا أن الحملة ستتضمن احتفالات ذات طابع جماهيري وبرامج ذات طابع تثقيفي تشمل ندوات وورش عمل ومحاضرات، وبرامج ذات طابع تطوعي، حيث سيتولى المجلس الأعلى للشباب تنفيذ هذه الحملة بالتشاركية مع العديد من الجهات، منها وزارة التنمية السياسية، وزارة التعليم العالي، وزارة الثقافة، أمانة عمان الكبرى، الحكام الإداريون في المحافظات، الجامعات الرسمية والخاصة، كليات المجتمع الحكومية والخاصة، الأندية الرياضية، والمنتديات الشبابية والثقافية.

التعليق