تجربة لمحاكاة رحلة فضائية إلى كوكب المشتري

تم نشره في الجمعة 4 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً

موسكو- هل يمكنك أن تعيش معزولا، داخل حاوية مغلقة من دون نوافذ، لمدة 18 شهرا، لديك فقط وسيلة وحيدة للاتصال بالعالم الخارجي هي البريد الالكتروني؟

ستة رجال، ثلاثة من الروس، واثنان من الأوروبيين، ورجل صيني، وافقوا على القيام بذلك ضمن تجربة ترمي إلى محاكاة ما يمكن أن يحدث خلال رحلة فضائية إلى كوكب المشتري.

التجربة التي أطلق عليها العلماء "المشترى 500"، ستبدأ الخميس المقبل في معهد طبي في العاصمة الروسية موسكو.

ويقول العلماء ان التجربة ستساعد على فهم ردود فعل البشر وقدرتهم على التحمل، خلال رحلة طويلة الى عالم آخر.

ووضع المشروع بحيث يكون واقعيا إلى أقصى حد، على الرغم من غياب بعض العناصر مثل ظروف انعدام الوزن التي تحدث أثناء رحلات الفضاء، ولا يمكن أن محاكاتها هنا على كوكب الأرض.

ويضيف الدكتور مارتن زيل، من الوكالة الأوروبية للفضاء، وهي شريك أساسي في هذه التجربة "انهم سيضطرون إلى التعامل مع ظروف محدودية المواد الاستهلاكية، على سبيل المثال، "وهذا يعني أن كل شيء سيكون متوفرا في البداية، لكن تتم إعادة تحميل، أو إعادة إمداد بمزيد من الاحتياجات، فبعد أن تنفذ أو تقل، سيصبح هذا هو الوضع الذي يتعين عليهم التكيف معه، تماما كما يحدث في المهام الحقيقية"."بيئة معيشية إنسانية"

وتتمركز "سفينة فضاء" هذه في معهد موسكو للمشاكل الطبية الحيوية، وتضم مجموعة من أسطوانات الصلب المتصلة مع بعضها. ويبلغ إجمالي حجمها الداخلي حوالي 550 متر مكعب.

أربعة من هذه الأنابيب ستوفر بيئة معيشية يمكن العمل خلالها، العمل في "رحلة" من والى كوكب المريخ. وقد زينت التجاويف الداخلية لهذه الأنابيب بألواح خشبية لكي تمنح الشعور بأن المتطوعين الستة يمارسون الحياة بشكل طبيعي".

أما الوحدة الخامسة فهي نموذج للكوكب الأحمر ذاته، الذي تحاكي بيئته غرفة مغلقة، أرضيتها مغطاة بالصخور والرمل.

وعند منتصف الرحلة المفترضة سيبدأ ثلاثة من الرواد في "الهبوط" فوق هذا "السطح" ويسيرون وهم يرتدون الملابس الثقيلة التي يرتديها عادة رواد الفضاء.

وسيقوم العلماء خلال التجربة بتقييم تأثير العزلة على النواحي النفسية والجسمانية، مثل معدلات الهورمونات، وزمن الاستغراق في النوم، والمزاج الشخصي، والقيمة الغذائية للأطعمة التي سيزود بها المتطوعون الستة.

التعليق