الملك عبدالله الثاني يتوج الفائزين بجائزة اللياقة البدنية

تم نشره في الخميس 27 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • الملك عبدالله الثاني يتوج الفائزين بجائزة اللياقة البدنية

بحضور الملكة رانيا العبدالله وفي احتفال كبير للنسخة الخامسة

عاطف عساف
 

عمان - رعى جلالة الملك عبدالله الثاني يوم أمس وبحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله الحفل التكريمي للفائزين بجائزة الملك عبدالله للياقة البدنية في نسختها الخامسة، التي تنظمها وزارة التربية والتعليم بالتعاون والتنسيق مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية وبمشاركة (453741) طالبا وطالبة يمثلون المدارس الحكومية والتعليم الخاص والثقافة العسكرية ووكالة الغوث وللفئات العمرية من 9-16 سنة، وأقيم الحفل في صالة الأمير حمزة في مدينة الحسين للشباب، التي ازدانت بحشود الجماهير الكبيرة الذين جاءوا من مختلف مناطق المملكة وصفقوا طويلا تحية لجلالته.

وقد استهل الحفل الذي حضره أيضا رئيس اللجنة الأولمبية سمو الأمير فيصل بن الحسين، وعدد من الأمراء والأميرات ورئيس الوزراء سمير الرفاعي ورئيس الديوان الملكي ناصر اللوزي ووزير التربية والتعليم الدكتور إبراهيم بدران والعديد من الشخصيات الرسمية والشعبية والرياضية، بالسلام الملكي وبدأت الفقرات بعرض لفيلم يحكي قصة الجائزة وآلية تطبيقها، ثم عروض في التشكيلات الرياضية قدمها طلبة وزارة التربية والتعليم بمشاركة الموسيقى واللوحات الخلفية، وقام جلالته عقب ذلك بتكريم الفائزين من الطلبة ومديري التربية والتعليم ومديري ومديرات المدارس، مثلما كان هناك تكريم خاص لسمو الأميرة إيمان بنت عبدالله الثاني لحصولها على المركز التاسع والميدالية الذهبية وكذلك الأميرة سلمى بنت عبدالله الثاني التي تشارك لأول مرة ولحصولها على الميدالية الذهبية بعد أن احتلت المركز 87 على مستوى فئتها.

وكان جلالة الملك عبدالله كرم المدارس الفائزة بأفضل (9) نتائج على مستوى المملكة من الذكور والإناث وكذلك تكريم (3) مديري تربية فازت مدارسهم في المراكز الأولى على مستوى المملكة، وبعد الانتهاء من مراسم التكريم قام الملك والملكة بالتوقيع على مجسم يمثل خريطة الاردن على اساس تعميم الجائزة في العامين المقبلين في كافة انحاء المملكة، ثم جرى التقاط الصور التذكارية مع الطلبة المكرمين والتف الطلبة حول جلالته لمعانقته.

وقال وزير التربية والتعليم إن جلالته أعطى توجيهاته بضرورة الاهتمام بالرياضة المدرسية واللياقة البدنية وتوسيع رقعة المشاركة، وأكد بدران أن وزارته ستعمل بهذا الاتجاه لتحقيق التوجهات الملكية.

دعم الملك ساهم بالنجاح

وفي حديثه إلى رجال الصحافة والإعلام عقب انتهاء مراسم الحفل قال وزير التربية والتعليم الدكتور إبراهيم بدران، إن الدعم الكبير الذي تلقاه هذه الجائزة من جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا ساهم بإنجاح هذا المشروع الذي أصبح ركيزة اساسية في المدارس، وهذا ينبع من ايمان رأس الدولة بأهمية ممارسة الرياضة للوقاية من الأمراض وبخاصة المتعلقة بالسمنة، وعاد بدران ليؤكد أن تشريف الملك والملكة والمواظبة على رعاية حفل الختام لهذه الجائزة في كل عام يعتبر نصرا كبيرا للاسرة التربوية، ويدل هذا على الاهتمام الكبير الذي يوليه لابنائه الطلبة والمعلمين وكلما زاد الاهتمام الملكي زادت المسؤولية، وأضاف قائلا نحن سعداء جدا بهذا النجاح الذي جاء بصورة عفوية في ظل الجهود الكبيرة التي بذلت من القائمين والعاملين والمشرفين الذين اتقنوا هذا العمل وأخرجوه بصورة زاهية، وفيما يتعلق بالمرحلة المقبلة أشار الى عملية التوسع بالجائزة بعد أن تمت مضاعفة حصة الرياضة حيث سيصار الى تزويد المدارس بالاحتياجات اللازمة.

وقال المستشار الصحي لجلالة الملك الدكتور رامي فراج بأننا نعتز بالشراكة مع وزارة التربية في تنفيذ هذه الجائزة ونحن في النهاية نعمل على التوجهات الملكية حيث تؤكد التجارب الطبية أهمية ممارسة الرياضة للوقاية من أمراض كثيرة، وأضاف بأن التوجهات المقبلة تنصب على مشاركة الحالات الخاصة وفق برامج تتناغم وهذه الحالات وتكون بديلة للتدريبات الحالية وسنقوم بالاستعانة بخبراء من الخارج لإيجاد التدريبات المناسبة، وكان فراج أعلن بأنه طلب عدم دمج مؤشر السمنة في المعدل العام.

المدارس المكرّمة

50-200: غرندل الثانوية من الثقافة العسكرية ومديرها عبد الغني المجالي ومندح الأساسية من إربد الثالثة والمدير خليل هياجنة وفاطمة الزهراء من السلط والمديرة إيمان العقرباوي.

201 - 500: الذنيبة الثانوية من الرمثا والمديرة أمل عيسى ومعلمة الرياضة نورة الزعبي واسماء بنت أبي بكر من السلط والمديرة ضياء أبو حمور ومعلمة الرياضة عايدة الخطيب والصريح من إربد الثانية ومديرها محمد شطناوي.

501 فما فوق: آمنة بنت الأرقم من الزرقاء الاولى والمديرة ايمان شوكت ومعلمتا الرياضة فريال الزغير وختام الجنيدي، والشهيد الملك عبدالله بن الحسين من الثقافة العسكرية والمدير أحمد المغاريز ومعلما الرياضة محمود غوانمة وعامر خليفات وزينب بنت الرسول من الرمثا والمديرة جميلة أبو عاقولة.

مديريات التربية

25001 فأكثر: الرصيفة ومديرها عبد الرحمن محمود، 10001-25000: السلط ومديرها محمد الرشايدة، 1000-10000: اربد الثالثة ومديرها قاسم الخطيب

الطالبات المكرّمات

فئة 9 سنوات: منور عكاشة من مكة المكرمة في تربية الرمثا ورهف أبو النجا من اناث حزمة في وكالة الغوث بإربد وسجود مستريحي من جنين الصفا في الكورة.

فئة 10 سنوات: رمال الشحادات من وادي الريان في وكالة الغوث بإربد واسيل الربضي من الطائفة المعمدانية المختلطة في عجلون ولبنى حتاملة من خديجة بنت خويلد في إربد الثانية.

فئة 11 سنة: يارا الديك من سمية الأساسية في الكورة ورزان الرواشدة من العمرية في المزار الجنوبي.

فئة 12 سنة: أمل المومني من الخنساء الاساسية في عجلون وفرح عضيبات من وادي الدير الغربي في جرش وملاك مسامح من الدير الشرقي في جرش.

فئة 13 سنة: مرح أبو كف من فاطمة الزهراء الاساسية في مادبا واسيل الزبن من فاطمة الزهراء في مادبا واكرام المسيعدين من غرندل المختلطة في بصيرة.

فئة 14 سنة: اسراء ابو حق من رفيدة في الزرقاء الاولى ودلال الدرايسة من زينب بنت الرسول في الرمثا.

فئة 15 سنة: سارة كمال من النظم الحديثة في التعليم الخاص وهنادي الخلايلة من شجرة الدر الاولى في الزرقاء الاولى.

فئة 16 سنة: عائشة عواجنة من اناث جبل الامير حسن في الزرقاء الاولى ومدلان عبد الرزاق من زينب بنت الرسول في الرمثا.

المكرّمون من الطلاب

فئة 9 سنوات: أشرف عتوم من سوف في جرش وأيمن الزوايدة من الامير الحسين بن عبدالله في الثقافة العسكرية.

فئة 10 سنوات: عامر السوالقة من الشهيد الملك عبدالله بن الحسين في الثقافة العسكرية وقصي بطاينة من محمود أبو غنيمة في إربد الاولى.

فئة 11 سنة: غازي قردن من الشهيد الملك عبدالله في الثقافة العسكرية وحمزة المحادين من الشهبية في الكرك وهادي الربضي من بطريركية لاتين عجلون في عجلون.

فئة 12 سنة: أحمد أبو صهيون من ذكور إربد الاعدادية في وكالة الغوث ونجم المومني من صخرة الاساسية في عجلون.

فئة 13 سنة: معاذ الزعبي وعون الحباشنة من الشهيد الملك عبدالله في الثقافة العسكرية.

فئة 14 سنة: إبراهيم أبو العسل من حريما الثانوية في بني كنانة وهيثم الفراية من الثورة العربية الكبرى في الثقافة العسكرية.

فئة 15 سنة: محمد الرواحنة من الثورة العربية في الثقافة العسكرية وزيد العبيات من عرفة في الطفيلة.

فئة 16 سنة: أحمد الجالودي من الفحيص في السلط وخليل المصري من المشارع في الأغوار الشمالية.

atef.assaf@alghad.jo

التعليق