فيلم أردني قصير في مهرجان كان السينمائي

تم نشره في السبت 22 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً

فرنسا (كان)- تشاركُ المخرجة الأردنية دارين سلام بفيلمها الروائي القصير "لازلت حيا"، ضمنَ فعاليات الأفلام القصيرة في مهرجان (كان) السينمائي الذي يواصل فعالياته في الساحل الجنوبي الفرنسي.

ويتناولُ الفيلمُ موضوعَ الحرب التي تشغلُ الإنسانَ المعاصر في أرجاء العالم، ويطلقُ بلغة بصرية دعوة للمحبة لجميع فئات البشر، لكن ليسَ على حساب الحقوق أو الخضوع لشروط الهيمنة والتسلط والاحتلال.

تفتتحُ أولى مشاهدُ الفيلم على دمار وحريق لقرية بسيطة جرَّاءَ معركة انتهت للتو، حيثُ يخرجُ من بيْن أنقاضها رجل باحثا عن أحياء إلى أن يعثر على طفلة صغيرة يحتضنها ويمضي، وهي تلهو ببراءة بمخلفات مقاتل سقط في المعركة.

ووظفت دارين سلام الصمت كوسيلة تعبير بعيدا عن تقديم أي جمل حوارية، مثلما لجأت إلى لغة فنية مبتكرة باستخدام اللونين الأبيض والأسود ومن ثم تفجير الألوان في خاتمة الفيلم.

وكان لعدسة الكاميرا دورها الجمالي أيضا، حيث لجأت المخرجة بالتعاون مع المصور موسى العبادي إلى اقتناص لقطات قريبة للشخصية الرئيسية وبعيدة لمكان الحدث.

يُشارُ إلى أنَّ المخرجة دارين سلام تحملُ الشهادة الجامعية الأولى في حقل فنون التصميم والغرافيك، وانضمت إلى دورة تدريبية في حقل صناعة الأفلام الروائية القصيرة نظمتها الهيئة الملكية الأردنية للأفلام قبل عامين وقدمت خلالها فيلمها القصير المعنون (البلكونة) 2008.-

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الي يحيى (عمر سلام)

    الأحد 23 أيار / مايو 2010.
    وانت ليش زعلان ومقهور و ما حد بدو رأيك كان انت عملت فلم ودفعت 100يورو بس ما بطلع بايدك تعمل فلم
  • »قل موتوا بغيظكم (. . .)

    الأحد 23 أيار / مايو 2010.
    اخ يحيى

    قل مت بغيظك :))

    و لا ترمى بحجارة امثالك الا الشجرة المثمرة :)
  • »المهم المشاركة (علاء نظمي أبو راس)

    السبت 22 أيار / مايو 2010.
    دارين سلام كل الشكر لأنك أوصلتنا إلى كان ....اليوم فيلم قصير وغدا أفلام عالمية ....ونتمنى من المسؤولين الاهتمام ...لأنه يوجد عندنا طاقات وإبداعات ولكن لا يوجد إهتمام ودعم ...دارين سلام إلى الأمام ...
  • »يجيى (يجيى)

    السبت 22 أيار / مايو 2010.
    لايوجد في برنامج مهرجان كان الرسمي اية فيلم للمخرجة. كل ما في الأمر ان المخرجة دفعت مبلغ 100 يورو ليتم عرض فيلمها في سوق افلام مدفوعة الأجر خارج برامج المهرجان الرسمية مع الآلاف من الأفلام الأخرى عبر جهاز حاسوب مثل اليوتيوب.
    الرجاء زيارة الموقع لمهرجان كان للتأكد من صحة ما أقول والرجاء التأكد مستقبلا من هذه المعلومات

    http://www.festival-cannes.com