مركز بحوث الشرق الأوسط يناقش "إعادة اكتشاف الهوية الآسيوية"

تم نشره في الخميس 20 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً

عمان - الغد - عقدت الثلاثاء الماضي في مركز بحوث الشرق الاوسط التابع لجامعة كولومبيا ندوة بعنوان "اعادة اكتشاف الهوية الاسيوية"، تحدث فيها مدير مركز حوار السياسات في بنغلادش البروفيسور رحمان سبحان، وادار الحوار فيها مدير عام المركز الاردني لابحاث وحوار السياسات د. طاهر كنعان.

وقال كنعان ان هذه الندوة تأتي في سياق النشاطات التي يقوم بها المركز الأردني لأبحاث وحوار السياسات بالتعاون مع عدد من مؤسسات الفكر المحلية والعالمية.

واوضح أن المركز قام خلال الفترة الأخيرة بإعداد دراسات نوعية عديدة، مثل دراسة تمويل التعليم العالي، ودراسة حول الرقابة المالية، وأخرى حول رقابة الإيرادات العامة، كما شارك أيضاً في إعداد دليل للبرلمانيين العرب حول الرقابة على الإيرادات العامة، إضافة لدراسة أخرى حول التجربة الأردنية في سياسة التخاصية ضمن إطار ندوة موسعة عن "التخاصية في تجارب عربية".

وأقام المركز، بحسب كنعان، عدداً من المحاضرات والحلقات النقاشية التي شارك فيها عدد من المفكرين وأصحاب الرأي المشهود لهم على مستوى الوطن العربي، ومن ضمنها حلقة نقاشية حول سياسات القطاع الصحي في المملكة.

وأشار الى ان المركز يمتلك شبكة علاقات وثيقة مع المراكز والجهات البحثية في المنطقة، لذلك فإن غالبية الدراسات والأبحاث التي أجريت كان يتم إعدادها في إطار إقليمي لتتناول أوضاع عدد من الدول العربية، ومن أهم الجهات التي يتعاون معها المركز المنتدى الاقتصادي للدول العربية وتركيا وايران، والمنظمة العربية لمكافحة الفساد، ومنظمة برلمانيين عرب ضد الفساد وغيرها، إضافة إلى التعاون مع عدد من المراكز البحثية العالمية.

وجدير بالذكر أن المركز الأردني لأبحاث وحوار السياسات الذي صدرت مؤخراً إرادة ملكية بإقرار نظامه هو أحد المراكز المرتبطة بالمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، المنشأ بموجب المادة (7) من قانون المجلس رقم (57) لسنة 2003، كمركز متخصص إلى جانب المراكز الأخرى التي أنشأها المجلس ضمن جهوده في بناء قاعدة علمية وتكنولوجية وطنية لغايات تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المملكة.

ويمثل النظام الذي أقره مجلس الوزراء في 20 نيسان (أبريل) الماضي، الإطار التشريعي لعمل المركز كمؤسسة مستقلة تستقطب أصحاب الخبرات المؤهلة للمشاركة في القضايا والمشكلات الوطنية وتناولها بالمعالجة في إطار من الفكر النير والمنهج العلمي بغرض تحليلها وفهمها واستنتاج الحلول واقتراح السياسات العملية التي يمكن أن يسترشد بها المعنيون بهذه السياسات وأصحاب القرار في السلطة التنفيذية وسلطة التشريع والقطاع الخاص، وجمهور المواطنين بعامة.

ومن أهم الأهداف التي يسعى المركز الأردني لأبحاث وحوار سياسات إلى تحقيقها بموجب نظامة المشار إليه ما، القيام بالتحليل العلمي للقضايا والسياسات المتعلقة بالشأن العام وإدارة الحوار العلمي حولها، والمساهمة في تطوير الأسس العلمية والقواعد المعرفية التي تستند إليها السياسات العامة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والثقافية والتقنية، والاستفادة من التجارب والخبرات العربية والدولية في هذا المجال.

وبهدف تحقيق غاياته يقوم المركز بإجراء الأبحاث والدراسات المتخصصة، بما في ذلك المتعلقة برؤى المستقبل، التي يقتضيها تكوين سياسات جديدة أو تطوير سياسات قائمة أو تحليل سياسات نافذة، وإجراء حوارات موضوعية حول السياسات الوطنية وحول القضايا التي يقوم المركز بدراستها وتحليلها، وبمشاركة المختصين والمعنيين بها محلياً وعربياً ودولياً.

كما يقوم المركز بالتنسيق مع المؤسسات الوطنية والعربية والدولية المعنية بموضوعات الأبحاث والحوارات التي يجريها المركز، إضافة إلى تنظيم دورات تدريبية وغير ذلك من الأطر المناسبة في مجالات اختصاصه، فضلا عن تقديم الاستشارات والخدمات العلمية في المواضيع المتصلة بغاياته.

التعليق