مخرج إيراني: طهران تعتدي على الفن

تم نشره في الخميس 20 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • مخرج إيراني: طهران تعتدي على الفن

كان - قال المخرج السينمائي الإيراني عباس كياروستامي أول من أمس، إن حبس حكومة طهران لزميله جعفر بناهي "غير مقبول"، وأن صناع الأفلام والفن بشكل عام، معتدى عليهم في طهران.

وقال كياروستامي في العرض الأول لفيلمه "كوبي كونفورمي"، المشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي، إن مخرجي الأفلام المستقلين في إيران، واجهوا على مدار عقود، عقبات صنعتها حكومة تسعى للسيطرة على عملهم.

وقال كياروستامي في مؤتمر صحافي على هامش المهرجان، "حقيقة سجن صانع أفلام واحد في حد ذاتها غير مقبولة".

وأضاف "اتجه جعفر بناهي إلى صنع فيلمه وفق ظروف سرية وغير قانونية، ولكن هذه ليست مسؤوليته وحده. المسؤولية تقع على السلطات، التي منعته من القيام بعمله".

وتابع قائلا "لذلك عندما يسجن صانع فيلم فنان، فالفن كله هو الذي يتعرض للاعتداء، وهو يخالف ما يجب علينا فعله".

وكان بناهي - وهو صانع أفلام تتناول القضايا الاجتماعية في الجمهورية الإسلامية - من أنصار زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي، في الخلاف الذي دار بشأن انتخابات العام الماضي، التي فاز فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد بفترة ولاية ثانية.

واعتقلت قوات الأمن الايرانية بناهي وأعضاء من عائلته في الأول من آذار (مارس) في منزله، ومنذ ذلك الحين يقبع بناهي في السجن.

وأكد مسؤولون اعتقال بناهي، ولكنهم قالوا إن الأمر ليس له دوافع سياسية، إلا أن صحافيين قالوا إنه كان يصنع فيلما مناهضا للحكومة، وهو الأمر الذي نفاه ابن بناهي.

وقال كياروستامي "إذا واصلت الحكومة الإيرانية رفضها إطلاق سراح جعفر، وإذا بقي جعفر في السجن، فنحن نحتاج على الأقل إلى تفسيرات".

وأضاف "لأنني لا أفهم كيف يمكن اعتبار فيلم جريمة خاصة، عندما لا يكون الفيلم صنع بعد".

وناشد مخرجو أفلام بارزون أمثال ستيفن سبيلبرج ومارتن سكورسيزي وآخرون، إطلاق سراح بناهي، كما طلب وزراء فرنسيون إطلاق سراحه، حتى يستطيع حضور مهرجان كان.

وفاز بناهي بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان كان، عن فيلمه "البالون الأبيض" في العام 1995، وكان مقررا أن ينضم للجنة تحكيم مهرجان 2010.

التعليق