الوسائل الهرمونية لتنظيم الأسرة تهدف إلى تحسين نوعية الحياة

تم نشره في الجمعة 14 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً
  • الوسائل الهرمونية لتنظيم الأسرة تهدف إلى تحسين نوعية الحياة

عمّان- الغد- يهدف التخطيط المسبق للإنجاب إلى تحسين نوعية الحياة حيث تعيش الأسرة في جو من الراحة والاستقرار والطمأنينة، كما يخدم التنظيم الأطفال أنفسهم، بقصد تربيتهم بأسلوب منظم محدد الأهداف، ومن أجل مستقبلهم؛ فالتخطيط لإنجابهم يؤهلهم ليكونوا أفراداً نافعين بدلا من أن يكونوا عبئا على مجتمعاتهم، وكذلك تجنيب الوالدين الوقوع في مشاكل كان تجنبها سهلا لو خططا لهذا الأمر مسبقا.

وللأسف يلاحظ في الوقت الحالي توارث كثير من المفاهيم الخاطئة التي تغلغلت في تفكير وسلوك المجتمعات وخصوصا فيما يتعلق بوسائل تنظيم الأسرة الهرمونية؛ لذا ولإزالة بعض اللّبس المتعلق بهذا الموضوع من الضروري التطرق إلى وسائل تنظيم الأسرة الهرمونية: أنواعها وطرق استعمالها، وأهمية كل منها.

أقراص منع الحمل المركبة

تعد أقراص منع الحمل من الوسائل الآمنة لتنظيم الحمل فضلا عن أنها تناسب جميع النساء تقريبا، ويمكن للسيدة أن تستخدمها في أي عمر وبغض النظر إن كان لديها أطفال أم لا.

وتحتوي أقراص منع الحمل المركبة على نسب مدروسة من هرموني الأستروجين والبروجستين، تماثل الهرمونات الطبيعية الموجودة في جسم المرأة أصلا، ويذكر أن هذه الأقراص لا تسبب الإجهاض في حال تناولها مع وجود حمل في جسم المرأة.

يمكن للسيدة أن تبدأ بتناول أقراص منع الحمل المركبة في أي يوم خلال الأيام السبعة الأولى لنزول الحيض إذا كانت الدورة لديها منتظمة، ويجب أن يكون ذلك يوميا بانتظام حتى يعطي الأمر مفعوله.

وفي حال أغفلت المرأة أخذ حبة أو حبتين من الأقراص الأربعة عشر الأولى فإنها يجب أن تأخذ حبة في الحال والاستمرار في تناول باقي الحبوب كالمعتاد وفي الموعد المحدد لها، وقد يعني ذلك تناول حبتين في اليوم نفسه أو حبتين في الوقت ذاته، كذلك ينصح في مثل هذه الحالة باستعمال الواقي الذكري أثناء الجماع لمدة سبعة أيام.

أما إذا أغفلت المرأة تناول حبتين أو أكثر من اليوم الخامس عشر حتى اليوم الحادي والعشرين من بدء تناول الأقراص، فإنه يجب عليها تناول حبة في الحال ومن ثم أخذ حبة واحدة يوميا من هذه الأقراص حتى الحبة الواحدة والعشرين، ثم التخلص من الشريط واستعمال شريط جديد، كما ينصح باستعمال الواقي الذكري أثناء الجماع في مثل هذه الحالة.

وإذا أغفلت المرأة تناول أي من الأقراص السبعة الأخيرة من الشريط الذي يحتوي على ثمانية وعشرين قرصا فعليها التخلص من الأقراص التي أغفلتها ورميها في سلة المهملات وأخذ الأقراص المتبقية كالمعتاد، ذلك أن آخر سبعة أقراص من الشريط الذي يحتوي على ثمانية وعشرين قرصا هي للتذكير فقط ولا تحتوي على هرمونات.

من أهم الأعراض الجانبية التي قد ترافق تناول حبوب منع الحمل المركبة؛ الغثيان والصداع البسيط وآلام عند الضغط على الثدي إضافة إلى نزول نقاط من الدم في غير موعد الحيض ونزف متقطع وتقلب في المزاج.

وهذه الأعراض ليست مؤشرا على مشكلة خطيرة وغالبا ما تزول تلقائيا.

ملاحظة: لا ينصح باستعمال حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي على هرموني الأستروجين والبروجستين من قبل المرضعات؛ لأنها يمكن أن تقلل من إدرار الحليب.

أقراص منع الحمل المحتوية على البروجستين فقط هذه الحبوب هي الخيار الأمثل للنساء المرضعات، وهي عالية المفعول أثناء الرضاعة ولا تقلل من إدرار الحليب، كما يمكن استخدام هذه الحبوب كوسيلة طارئة لمنع حدوث الحمل عند الجماع من دون استعمال وسيلة لمنع الحمل.

يمكن للسيدة المرضع البدء باستعمال هذه الحبوب ابتداء من الأسبوع السادس بعد الولادة، حيث تتعاطى السيدة قرصا واحدا يوميا من دون انقطاع.

وتشير الدراسات العلمية إلى أن تناول هذه الحبوب يساعد على الحماية من أمراض الثدي الحميدة، وسرطان الغشاء المبطن للرحم وسرطان المبيض.

حقن منع الحمل

تعطى هذه الحقن مرة كل شهرين أو ثلاثة حسب نوع الحقنة، التي تحتوي على نوع من هرمون البروجستين الذي يتسرب ببطء من مكان الحقن إلى الدورة الدموية.

هذه الحقن عالية المفعول وتحقق الخصوصية، إذ لا يمكن لأحد ملاحظتها، ولا يبدو أن هنالك تأثيرات سلبية لهذه الحقن على كمية ونوعية حليب المرأة المرضع.

ويمكن استخدام هذه الحقن في أي وقت تريده المرأة شريطة التأكد من عدم وجود الحمل، أما توقيت الرجوع لتعاطي الحقنة فإنه يمكن للمرأة تناول هذه الحقنة قبل موعدها الجديد بأسبوعين، ولا يجوز أن تتأخر عن موعد الحقنة الجديدة إن كانت لا ترغب بالحمل.

الغرسات الواحدة

هي عبارة عن مجموعة من ست غرسات صغيرة مصنوعة من البلاستيك، كل منها في حجم عود الثقاب تقريبا، تغرس تحت الجلد في أعلى ذراع المرأة.

تحتوي هذه الغرسات على هرمون البروجستين الذي يتسرب ببطء من الغرسات إلى الدورة الدموية لفترة لا تقل عن خمسة أعوام.

عند استخدام الغرسات عالية المفعول من قبل النساء البدينات، تبدأ فعاليتها بعد 24 ساعة من غرسها تحت الجلد، ويمكن أن تعود الخصوبة بعد نزعها.

نصائح للمرأة التي تختار غرسات منع الحمل كوسيلة لتنظيم النسل:

- المحافظة على مكان الغرس جافا لمدة 4 أيام.

- ربما تشعر المرأة ببعض الألم بعد زوال مفعول المخدر الموضعي، كما قد يتورم مكان الغرس، ولا يعتبر ذلك مدعاة للقلق على الإطلاق.

- مراجعة الطبيب إذا خرجت الكبسولات من مكانها، أو إذا استمر الشعور بالألم عدة أيام.

التعليق