أماكن العمل الصديقة للبيئة تخلق جوا إيجابيا بين الموظفين

تم نشره في الأربعاء 12 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • أماكن العمل الصديقة للبيئة تخلق جوا إيجابيا بين الموظفين

عمان- تتوجه العديد من المؤسسات حاليا لجعل أماكن عملها صديقة البيئة، بشكل يعود بالفائدة على الإنسان.

وهنالك أسباب عديدة دفعت أصحاب المؤسسات الكبرى إلى اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتحويل مبانيها إلى أماكن صديقة للبيئة لتوفر الراحة والجوانب الصحية لموظفيها من جانب، ولتوفير الكلف الاقتصادية من جانب آخر.

وهنالك مجموعة من الأسباب تجعل الكثيرين منا يحرص على أن تكون أماكن عملهم صديقة للبيئة وهي:

وسيلة جذب للموظفين: أصبح العديد من الموظفين، خصوصا الشباب منهم، يفضلون العمل في شركات ومؤسسات صديقة للبيئة؛ كونهم يريدون العمل ببيئة نظيفة، مثل التي يجدونها في منازلهم، وأصبح هذا الأمر مع الأيام لدى البعض ليس مجرد توجه، وإنما أسلوب حياة.

وسيلة جذب للمستهلكين: أصبح لدى المستهلك وعي إضافي أكثر من أي وقت مضى، فيما يتعلق بمسألة شراء السلع الصديقة للبيئة. وحتى لو لم تكن شركتك تبيع منتجا معينا، فإن المستهلك سيفضل التعامل مع الشركات الداعمة للبيئة.

وسيلة لتحديد درجة دعم المستهلك للشركة: تعد درجة صداقة الشركة للبيئة، عاملا مهما لاستمرار تعامل المستهلك معها. فمثلا هنالك الكثير من الشركات الكبرى التي تعمل جنبا إلى جنب مع الأشخاص الداعمين للتعامل الأخلاقي مع الحيوانات PETA‏؛ من أجل ضمان وجود تعامل إنساني وأجواء صديقة للبيئة.

وسيلة لتوفير المال: استطاعت العديد من الشركات والمؤسسات الكبرى توفير الكثير من المال بعد أن أصبحت تنتهج أسلوبا صديقا للبيئة. ويمكن لمن يملكون شركات صغيرة التفكير في هذا الموضوع بشكل جيد، فقد يكون وجود ثلاجة قديمة في أحد مكاتب الشركة أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء، وسيؤدي استبدال هذه الثلاجة بأخرى صديقة للبيئة إلى توفير مئات الدنانير سنويا جراء استبدال ثلاجة واحدة فقط.

التأثير النفسي على الموظف الذي يعمل في شركة صديقة للبيئة:

تسهم بتعليم موظفيك أن يتعاملوا بطريقة أكثر مسؤولية تجاه كوكب الأرض الذي نعيش عليه. وسيقومون بدورهم بتعليم هذا الأمر لأشخاص آخرين.

إيجاد جو إيجابي بين الموظفين. وحتى من نصفهم بالعنيدين لا بد وأن يلتقطوا بعضا من تلك الأجواء الإيجابية، التي تحفزهم على التعامل بشكل يخدم البيئة التي يعملون بها. الأمر الذي سيؤدي لمزيد من التعاون بين الموظفين بشكل يصب في مصلحة الشركة.

تضيف روحا من التعاون بين المسؤول وموظفي الشركة، وذلك من خلال سماع أفكارهم ومقترحاتهم، في كيفية جعل الشركة أكثر صداقة للبيئة، وسيقدر الموظفون استماعه لهم وتبني الأفكار المناسبة التي قاموا بطرحها وتنفيذها على أرض الواقع.

عن موقع: Bright Hub

علاء علي عبد

[email protected]

التعليق