النظام الغذائي للمشاهير: رشاقة وجاذبية ومخاطر صحية

تم نشره في الأربعاء 12 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً
  • النظام الغذائي للمشاهير: رشاقة وجاذبية ومخاطر صحية

ترجمة: لبنى عصفور

عمان- بينما تتبع ناعومي كامبل نظاما غذائيا غريبا من شراب القيقب والفلفل الحريف، حسبما قالت في مقابلة حديثة لها مع أوبرا، صرح المزيد من المشاهير عن طرقهم الغريبة في تناول طعامهم وفقدان الوزن.

أورسولا أرنز من الاتحاد البريطاني للسكري والبروفيسور ستيف فيلد رئيس الكلية الملكية لأطباء الاختصاص العام وضعا رأييهما بشأن هذه الحميات الغذائية الغريبة.

جينيفر أنيستون

إحدى أشهر المدربات الرياضيات في هوليوود تريسي أندرسون يبدو أنها السبب وراء الحمية الجديدة التي تتبعها النجمة جينيفر أنيستون، وهي نظام تنظيف الجسم بتناول طعام الأطفال، وتتكون من أربع عشرة وجبة من الطعام المهروس خلال اليوم.

كل هذا الطعام المهروس خال من الزيوت والبهار والملح ويتشكل من مهروسات الفواكه والشوفان مرورا بالشوربات التي تحتوي على الهندباء.

وعلى العشاء يسمح بتناول اللحوم الهزيلة مع الخضار، إذ تعتقد اندرسون أنه من الأسهل للجسم أن يحول الطعام كلما كان أطرى وبذلك سيفقد الجسم المزيد من الوزن.

وعن هذه الطريقة تقول أورسولا إنها لا تبدو منطقية على الإطلاق، بحيث إن هذا الطعام أسهل للهضم وذلك يعني أن الكالوريات ستكون متوافرة للجسم بشكل أكبر. فمثلا إن تناول تفاحة يمنح عددا أقل من الكالوريات من شرب عصير التفاح.

أما البروفيسور ستيف فيعلق على ذلك بقوله: إن جسم الإنسان يحتاج بعضا من الخشونة، وإن تناول الكثير من الخضار يمنع الإصابة بسرطان الأمعاء، ولذلك عند جعل الطعام سائلا لا تستفيد الأمعاء منها بقدر كونها طازجة ومعدة للهضم بشكل طبيعي.

ناعومي كامبل

مثل الكثير من المشاهير الذين يؤمنون بنظام التنظيف، مثلا بيونسيه التي تخسر عشرة كيلوغرامات في عشرة أيام، تؤمن ناعومي كامبل بالانظمة المنظفة مثل نظام شراب القيقب والليمونادة.

هذا النظام الذي يشتمل على شرب ست إلى اثنتي عشرة كاسة من مخلوط شراب القيقب والليمون مع الماء والفلفل الحريف.

كامبل اخبرت أوبرا الأسبوع الماضي أنها تحاول تنظيف جسمها ثلاث مرات في العام، وأطول مدة حافظت عليها كانت 18 يوما. كما أنها تؤمن بضرورة تنظيف الجسم كل فترة والثانية.

ترى أورسولا أنه إذا كان هذا المخلوط كل من يتناوله المرء فإنه سيخسر الوزن بشكل خيالي لأنه يحتوي على نسبة قليلة جدا من الكالوريات، ولكن الشخص لن يستطيع أن يحافظ على الوزن الناقص عند ايقافه هذا النظام.

والطريقة الصحية لفقد الوزن هي أن تكون معتدلة وبطيئة.

أما ستيف فيقول إن جسم الإنسان يستطيع تنقية نفسه من الكبد والكلى.

وهذه الموضة بتنقية الجسم ليست منطقية على الإطلاق، لأن الجسم يقوم بذلك أصلا.

شيريل كول

شيريل كول تقول إنها تهتم بنوعية نظامها والطاقة التي يمنحها، أكثر من همّها أن تظل نحيفة، فهي تتبع نظاما يعتمد على تناول ما يناسب زمرة دمها وهذا النظام طوره بيتر دي ادامو ويستند على فكرة أن زمرة الدم تميز الفروقات الجسمية بين شخص وآخر وذلك يسهل اختيار الطعام الأسهل هضما للجسم.

بحسب هذه الخطة إذا كانت زمرة دم الشخص O إذن عليه اتباع نظام عالي البروتين وقليل الكربوهيدرات والامتناع عن الحبوب. أما إذا كانت زمرة دمه A فعليه اتباع نظام نباتي قليل الدسم وعالي الكربوهيدرات.

أما النوع B فعليه اتباع نظام تنوع يحتوي على اللحوم ومنتجات الحليب، بينما زمرة AB باستطاعتها تناول معظم أنواع الطعام الموصى بها زمرة A و B.

بالرغم من أن هذا النظام يبدو وكأنه مستند على العلم إلا أنه لا يوجد دليل حتمي قوي يفترض أن الفروقات في زمر الدم يجب أن يتبعها أنظمة غذائية مختلفة، وفق أورسولا إذ إن بعض الناس لديهم حساسيات لبعض أنواع الطعام، ولم يسبق أن فسرت الحساسيات بارتباطها بزمرة الدم.

أما ستيف فيقول إن الامتناع عن أنواع معينة من الطعام لفترة طويلة يسبب نقصا في بعض الفيتامينات والمعادن الرئيسية، ولذلك فإن نظاما غذائيا كذلك والذي لا يستند على أساس معترف به، غير صحي.

سيندي كروفود

هذه العارضة السابقة الشهيرة هي من اتباع نظام زون دايت، الذي يعتمد على قاعدة أن كل شيء تأكله يجب أن يتكون من نسب معينة هي 40 % كربوهيدرات 30 % بروتين و 30 % دهون.

وهذا النظام يحظر تناول السكر، الخبز، المعكرونة، الكحول والكافيين. كما يمتنع عن الفواكه والخضار الغنية بالسكر مثل البابايا والمانجو والجزر.

والى جانب الوجبات الثلاث الرئيسة توجد وجبتان خفيفتان للمحافظة على نسبة السكر في الدم.

أورسولا تقول إن تناول ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين هو منطقي جدا إذا كانت مغذية. وهذا النظام يحتم على الشخص حساب نسب الوجبات الغذائية مما يبدو مملا للناس العاديين الذين لا يمتلكون طباخا خاصا.

في حين يشير ستيف إلى أن الأمور معقدة في هذا النظام ويستهلك الكثير من الوقت في الحسابات، لكنه ليس نظاما سيئا.

كلوديا شيفر

بعكس معظم المشاهير الذين يقولون إنهم يتناولون كل شيء ولا يحرمون أنفسهم، فإن شيفر تعترف أنها تتعب للوصول لجسم نحيف.

فهي لا تشرب الكحول وتبتعد عن الكافيين وتمارس الرياضة دائما. وهي لا تؤمن باتباع نظام غذائي معين ولكنها تتبع نظامها الغذائي الصارم الخاص.

فهي تتناول الفواكه والخضار فقط قبل الظهر، وتتناول غذاء من السلطة والخضار والشوربة، وعلى العشاء تتناول سلطة دجاج أو تونا أو دجاجا مشويا مع بيض مسلوق.

تقول أورسولا إنها تحترم الإبقاء على تقليد غذائي بدل اتباع حمية شهيرة لأن الدراسات تقول إن تذبذب الوزن يؤثر سلبيا على الصحة. والامتناع عن الكحول هو أمر صحي جدا.

أما ستيف فلا يشجع اتباع هذا النظام لكل الناس لأن تناول الخضار والفواكه في الصباح فقط يمنع الحصول على كميات كافية من الألياف والكربوهيدرات، وذلك يؤدي إلى انخفاض السكر في الدم في فترة بعض الظهر. بينما تناول الفواكه طازجة أفضل من عصير الفواكه لأن الفواكه الطازجة تؤمن الألياف بينما العصير يحتوي على السكر فقط.

هايدي كلوم

هذه السوبر موديل اتبعت حمية جديدة اسمها خطة نيويورك القصوى، والتي مكنتها من العودة لمنصة العرض بعد ستة أسابيع بعد إنجابها لطفلها الثاني.

الكحول، الخبز، الكربوهيدرات النشوية، الكافيين، منتجات الحليب، السكر، الفواكه ومعظم الدهون ممنوعة في هذا النظام. هنا يجب تناول ما لا يزيد على 1200 كالوري يوميا في شكل بروتينات هزيلة، خضار ودهون صحية مثل؛ زيت بذور الكتان وحبوب عباد الشمس.

ويجب تناول الطعام كل ثلاث ساعات لتحفيز عمليات الأيض وممارسة الرياضة لمدة تسعين دقيقة يوميا. هذه الخطة تستمر لحوالي أسبوعين على الأقل.

وعن هذه الحمية تقول اروسولا إنه بالطبع سيخسر من يتبع هذا النظام الوزن لانعدامه من الكربوهيدرات، تناول الطعام القليل باستمرار يحافظ على نسبة السكر في الدم ولكنه لا يؤثر في تحفيز عملية الأيض.

بينما يوضح ستيف أن نسبة البروتين المرتفعة وانعدام الكربوهيدرات سيضع الكثير من الضغط على الكلى. لأن الكلى يجب عليها هنا إفراز الكثير من البولة وهي مادة متبلورة، وإذا كانت الكلى ضعيفة فإن هذا النظام سيسبب مشاكل صحية.

جيزيل بونشين

هذه الموديل الأغلى تتبع نظاما فرنسيا من اختراع الدكتور بيير دوكان. ويتكون النظام من أربع مراحل حيث المرحلة الأولى تستمر لسبعة أيام. وهو مزيج أكثر صرامة بين حميتي ساوث بيتش وأتكنز، حيث بإمكان الشخص الاختيار بين 72 نوعا من الأطعمة الغنية بالبروتين في الفترة الأولى.

في الفترة الثانية تستبدل فترة البروتينات بفترة نباتية قليلة الكربوهيدرات. حيث عندما تصل إلى الوزن المطلوب تنتقل إلى فترة الاندماج لتبدأ بإضافة الكربوهيدرات تدريجيا إلى النظام.

وبخسارة المرء لكل 2 كيلوغرام يستمر في النظام لمدة أربعة إلى خمسة أيام. وأخيرا عندما يصل إلى فترة الاندماج تدمج باستثناء يوم واحد يعود فيه إلى الفترة الأولى.

هذا النظام يشبه نظام ساوث بيتش الذي يتكون من ثلاث مراحل، وفق أورسولا التي تشير إلى أنه يبدو نظاما مريحا إذ تفقد فيه الوزن في كل مرحلة. حيث إن منع الكالوريات في يوم واحد سيحافظ على الوزن حتى لو انزلقت في يوم من الأيام.

أما ستيف فيقول إنه ليس من الصحي الامتناع عن الخضار والكربوهيدرات من نظام الشخص الغذائي حتى لو كان ذلك ليوم واحد.

كيت موس

موس قررت أن تصلح صحتها باتباع نظام يدعى فايبرانسي دايت، هذا النظام الذي يعتمد على ثلاث وجبات في اليوم، حيث تتكون الوجبة الأولى من الألبان، الفواكه وخبز التوست وفي الوجبتين التاليتين تعتمد على السمك المشوي أو الدجاج أو الخضار، كما تشرب الكثير من الماء المثلج لتقطع شهيتها.

تشير أورسولا إلى أن شرب الماء المثلج قبل الوجبة يقطع الشهية غير مثبت بعد، في حين يقول ستيف إن هذه تبدو طريقة مناسبة لخسارة الوزن وصحية.

[email protected]

عن موقع

dailymail.co.uk/femail

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »النظام الغذائي (داليا ياسين جبرين)

    الأربعاء 12 أيار / مايو 2010.
    من وجهة نظري لا أرى سبب لأتباع حميه غذائيه معينه كل ما هنالك هو أكل الوجبات بانتظام وهي 3 وجبات نبدأ صباحنابكأس من الماء ومن ثم الفطور والغداء والعشاء ولكن يجب التقليل من نسبة الدهون في وجبة الغداء والعشاء وأن تكون وجبة العشاء قبل الساعه الثامنه مساء و عدم الوصول الى حد الاشباع في الوجبات والقيام ببعض التمارين الرياضيه لا النوم بعد الوجبات...
  • »النظام الغذائي (داليا ياسين جبرين)

    الأربعاء 12 أيار / مايو 2010.
    من وجهة نظري لا أرى سبب لأتباع حميه غذائيه معينه كل ما هنالك هو أكل الوجبات بانتظام وهي 3 وجبات نبدأ صباحنابكأس من الماء ومن ثم الفطور والغداء والعشاء ولكن يجب التقليل من نسبة الدهون في وجبة الغداء والعشاء وأن تكون وجبة العشاء قبل الساعه الثامنه مساء و عدم الوصول الى حد الاشباع في الوجبات والقيام ببعض التمارين الرياضيه لا النوم بعد الوجبات...