الاكتشاف المبكر يعيد الحياة الطبيعية لـ 25 % من مرضى سرطان البنكرياس

تم نشره في الأحد 2 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً

 

مدريد- أظهرت دراسة لمتخصص إسباني أن 25 % من المرضى بسرطان البنكرياس في مرحلة مبكرة الذين يجرون عملية لإزالة الأورام الخبيثة، يبقون على قيد الحياة ويستكملون حياتهم بشكل طبيعي.

وأوضحت الدراسة التي وضعها مانويل إيدالجو ونشرت في مجلة "نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن" أن إمكانية الحياة للمرضى بهذا النوع من السرطان في مراحله المبكرة، تعتمد بشكل أساسي على الكشف المبكر عن المرض وطرق العلاج الفعالة التي تم الكشف عنها في السنوات الماضية.

وأشارت إلى أن ارتفاع معدل النجاة يأتي بفضل ازدياد فاعلية العلاج الكيماوي والإشعاعي بعد إجراء العملية الجراحية.كما ذكرت أنه ما يزال قيد الدراسة علاج جديد قبل إجراء العملية يقوم على العلاج الكيماوي والإشعاعي ويوصف للمرضى الذين ما تزال خلاياهم السرطانية قابلة للإزالة عبر الجراحة. ويؤثر سرطان البنكرياس بشكل خاص على كبار السن بمتوسط 70 عاما وتعد من أعراضه الشائعة الشعور بآلام في الجسم عامة وفي منطقة البطن بوجه خاص واصفرار لون العينين وانخفاض الوزن وقيء وشعور بالغثيان، وهو يعد من أخطر أنواع السرطان وأشدها فتكا بحياة المريض.

التعليق