رابطة الأندية... هل ما تزال سرابا؟

تم نشره في السبت 1 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً

د. محمد مطاوع

قبل ثلاث سنوات، قمت بإعداد وتقديم حلقة بثت على شبكة راديو وتلفزيون العرب حول التوجهات لإنشاء رابطة للأندية في الأردن، وخلال عشرات الحلقات التي خصصت فيما بعد للحديث عن الاحتراف، كانت رابطة المحترفين تبرز في الواجهة، بوصفها مطلبا للأندية، ومتطلبا على الاتحاد تنفيذه حتى ندخل ضمن دائرة الاحتراف الآسيوي، أسوة بالاتحادات التي تطبق الاحتراف على كرتها؛ حيث تقوم الأندية بإدارة اللعبة من خلال هذه الرابطة، ويكون دور الاتحاد تنسيقيا، ولا يتدخل في الأمور المفصلية، وخلال هذه الحلقات، تحدث العديد من رؤساء الأندية والمختصين والمهتمين، ولم تتغير الظروف، ومثلها بقيت كل هذه الاقتراحات حبيسة الأفكار بعيدة عن التطبيق.

الآن، وكالعادة في نهاية كل موسم، تعود نغمة الرابطة للظهور، وتتنادى أندية المحترفين لاجتماعات للبحث في فكرة إنشاء هذه الرابطة، وتعيين منسقين للحديث مع مختلف الجهات ذات العلاقة، وتتنادى للمزيد من الاجتماعات للبحث في التفاصيل، ولكن في النهاية ينفرط العقد، وتنتهي الفكرة مع انطلاقة الموسم الجديد الذي تنشغل فيه الأندية بمتابعة فرقها في بطولة الدوري.

الأندية وحدها لن تكون قادرة على إنشاء الرابطة، التي تحتاج إلى إمكانات كبيرة، وكوادر فنية متخصصة، وهو ما يشبه المؤسسة المتكاملة بدوائر فنية ومسابقات وشؤون لاعبين واستئناف، وبالتالي الحاجة إلى جهات متخصصة تساعدها على إنشائها قبل تسلم راية الإشراف على المسابقات المحلية.

إذا قمنا بإجراء مسح لإمكانات أنديتنا وكوادرها وتجهيزاتها، فهل يمكن لها أن تقوم بمثل هذه الخطوة الكبيرة، في ظل ميزانيات عاجزة عن تلبية مطالب اللاعبين والمدربين وشح الداعمين، وتراجع عدد المتابعين، وحتى غياب المتخصصين باللعبة في كثير من إداراتها؟.

الأمر ليس مجرد دعوات للتحاور حول موضوع بسيط تتلوه وليمة عشاء أو غداء، بل يحتاج إلى لجان فاعلة يتم تشكيلها لدراسة المقترحات على أرض الواقع، والتوجه لكافة الجهات ذات العلاقة لأخذ المشورة الفنية منها، ومن ثم البحث عن أدوات وبدائل يتم من خلالها تحقيق الفكرة ولو بصورة أولية، وإلا ستبقى المطالب بإنشاء رابطة الأندية المحترفة مجرد سراب خادع في ظل عدم إمكانية تنفيذه بالشكل المثالي، وبالتالي ستكون الغاية منها جمع أندية المحترفين في بوتقة تنسيقية للمواقف والأدوار، في ظل تولي اتحاد اللعبة المهام المطلوبة كافة من الرابطة وبكلفة أقل.

المطلوب الآن من الأندية وضع الأساس الذي يمكن البناء عليه للرابطة، وليس مجرد مناقشة فكرة إعلانها من عدمها، فالفكرة موجودة قبل تطبيق الاحتراف بسنوات عديدة، وحماس الأندية كبير تجاه تنفيذها، وكل ما يتبقى تحويلها إلى حيز التنفيذ.

[email protected]

التعليق